أخبار محليةالأخبار الرئيسيةغير مصنف

“أطباء بلا حدود” تندد بقصف مستشفى ميداني تابع لها بمدينة تعز وسط اليمن

نددت منظمة “أطباء بلا حدود”، اليوم، بالغارات الجوية التي شنها التحالف بقيادة السعودية، ضد عيادة نقالة تديرها في مدينة تعز جنوب غرب اليمن، معتبرة أنها تشكل “انتهاك صارخ للقانون الدولي الإنساني”.
يمن مونيتور/ صنعاء/ متابعات
نددت منظمة “أطباء بلا حدود”، اليوم، بالغارات الجوية التي شنها التحالف بقيادة السعودية، ضد عيادة نقالة تديرها في مدينة تعز جنوب غرب اليمن، معتبرة أنها تشكل “انتهاك صارخ للقانون الدولي الإنساني”.
وأشارت المنظمة، في بيان منها اليوم، إلى إصابة 9 أشخاص بجروح، بينهم 2 من موظفيها، في الهجوم الذي استهدف عيادة ميدانية أمس، في حي الحوبان في مدينة تعز، وهي كبرى مدن المحافظة التي تحمل الاسم نفسه، وتعتبر مسرحًا للمعارك بين المتمردين الحوثيين والقوات الموالية للحكومة، المدعومة منذ مارس الماضي من قبل التحالف العربي.
وأوضحت “أطباء بلا حدود”، أنه بعد الغارات الجوية التي استهدفت حديقة عامة قريبة، أخلى طاقم المنظمة العيادة فورًا، وأبلغ التحالف أن الطائرات الحربية التابعة له، تشنّ هجومًا بالقرب من العيادة، وما لبثت العيادة نفسها أن تعرضت للقصف”.
من جهته، أفاد رئيس بعثة “أطباء بلا حدود” في اليمن، جيروم ألين، بأن “المنظمة تشارك إحداثيات مواقع العيادات التابعة لها ونشاطاتها في الحوبان”، مضيفة: “من المستحيل ألا يكون التحالف على علم بوجود نشاطات للمنظمة في هذه المنطقة، حيث أعمل منذ شهرين”.
واستنكر ألين، الهجوم قائلًا: “قصف المدنيين والمستشفيات، انتهاك صارخ للقانون الدولي الإنساني، ويجب احترام المدنيين الباحثين عن الرعاية الطبية، واحترام المنشآت الطبية”.
وندد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، أمس، بالغارات الجوية التابعة لمنظمة “أطباء بلا حدود”، وطالب بفتح تحقيق فعال وسريع حول الحادث.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق