أخبار محليةالأخبار الرئيسيةتراجم وتحليلات

(بلومبرج).. تصنيف الحوثيين كجماعة إرهابية يضرّ أكثر مما ينفع

يمن مونيتور/ ترجمة خاصة:

خلّصت افتتاحية لوكالة بلومبرج الأمريكية، إلى تصنيف الحوثيين كجماعة إرهابية يضر أكثر مما ينفع اليمنيين وجهود الحرب ضد الجماعة المسلحة.

وقالت الوكالة في افتتاحية يوم الثلاثاء: في العادة تكون القاعدة الأساسية الجيدة للإدارة الأمريكية المنتهية ولايتها هي عدم الإضرار. بدلاً من ذلك، تهدد تصرفات مسؤولي إدارة دونالد ترامب الآن بتعميق أسوأ أزمة إنسانية في العالم.

وتابعت: يقال إن وزير الخارجية المنتهية ولايته مايك بومبيو يقترب من تصنيف حركة الحوثي المتمردة في اليمن على أنها منظمة إرهابية أجنبية. قد يكون لهذا التصنيف مبرر قانوني فخلال معركة الحركة “الطويلة والوحشية ضد التحالف العسكري المدعوم من السعودية، قام مقاتلو الحوثي بتعذيب السجناء وقصف المدنيين وتجنيد الأطفال. ومع ذلك، يكاد يكون من المؤكد أن الهدف الرئيسي لبومبيو هو تكثيف الضغط على إيران الداعمة للحوثيين قبل أن تتولى إدارة أمريكية جديدة تكون أكثر حذراً تجاه الإيرانيين.

وأشارت إلى أنه في حين أن الرئيس المنتخب جو بايدن “يمكنه تقنيًا إزالة الحوثيين من القائمة، فإن القيام بذلك سيكون شبه مستحيل سياسيًا”.

 

ضرر أكثر من النفع

وأوضحت الوكالة: يهدد التصنيف بإلحاق ضرر أكبر بكثير مما ينفع. إذا تم المضي قدمًا، فسيتعين على مجموعات الإغاثة العاملة في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون – والتي تضم 70 ٪ من السكان بالإضافة إلى العاصمة والموانئ الرئيسية – تعليق أنشطتها أو المخاطرة بعقوبات مالية ومقاضاة. يمكن لهذه الخطوة أيضًا ردع الشحن التجاري والتأمين والتجارة المحدودة بالفعل مع اليمن، مما يضر بالمدنيين في جميع أنحاء البلاد.

وتابعت: لا يستطيع اليمنيون تحمل أي قطع للمساعدات: وفقًا للأمم المتحدة، من المتوقع أن يقترب واحد من كل ستة من المجاعة بحلول أوائل العام المقبل، بينما يواجه البلد بأكمله تقريبًا انعدامًا شديدًا للأمن الغذائي.

كما أن من المحتمل –أيضًا- أن تعرقل العقوبات الجهود المتعثرة للتفاوض على وقف إطلاق النار في اليمن. كما سيكون لها تأثير ضئيل على قادة الحوثيين، الذين لا يسافرون إلى الخارج أو لديهم أصول دولية. وليس هناك سبب وجيه للاعتقاد بأن هذا التصنيف سيدفع الحوثيين إلى قطع العلاقات مع إيران. إذا كان هناك أي شيء يمكن أن تحققه المزيد من عزلة الحوثيين فهو تعميق اعتمادهم على النظام في طهران.

يجب على إدارة الرئيس دونالد ترامب الاستجابة للدعوات بتأجيل التصنيف. إذا لم يحدث ذلك، فينبغي على الأقل أن يقدم ” ترخيصًا عامًا ” لمجموعات الإغاثة للعمل في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون، مع طمأنة العاملين في المجال الإنساني بأنهم لن تتم مقاضاتهم بسبب تقديمهم الدعم من غير قصد للجماعة المسلحة. ولأن هذه التراخيص قد تستغرق وقتًا للتحضير؛ يجب تأجيل أي عقوبات حتى تصبح جاهزة.

 

خيارات بايدن

وقالت الوكالة: إذا استمر بومبيو في العمل بغض النظر عن تلك المطالبات، فستكون خيارات “بايدن” محدودة على المدى القصير. لكن يمكن لمستشاريه وينبغي عليهم إصدار تأكيداتهم الخاصة لعمال الإغاثة، بالتوضيح أن الوزارة تُقدر الحاجة إلى الموازنة بين اعتبارات حقوق الإنسان والتحدي المتمثل في مكافحة النشاط غير المشروع. قد يشجع ذلك بعض الجماعات على مواصلة جهودها على افتراض أنها لن تواجه المحاكمة العام المقبل.

وأضافت: بمجرد وصوله إلى البيت الأبيض يجب على “بايدن” الضغط على وزارة الخزانة لإعداد ترخيص عامة بأسرع ما يمكن. وحيث تواجه الأمم المتحدة فجوة تمويلية هائلة في المساعدات لليمن؛ يجب أن تنظر الإدارة الجديدة في إعادة التمويل الأمريكي الذي تم تعليقه في وقت سابق من هذا العام، والضغط على حلفائها السعوديين والخليجيين لزيادة مساهماتهم أيضًا.

وخلصت الوكالة إلى أن “المزيد من الأموال ستساعد على الأقل في التخفيف من أي ضرر ناتج عن انقطاع المساعدات خلال الشهرين المقبلين. سيكون من الأفضل بكثير، من أجل اليمنيين العاديين، تجنب مثل هذه المعاناة غير الضرورية في المقام الأول”.

المصدر الرئيس

The U.S. Shouldn’t Make Dire Situation in Yemen Worse

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق