منوعات

18 شهراً زواج كفيلة بتغيير صفات الرجل والمرأة

يمن مونتيور/العرب

نشر موقع «Psychology Today» دراسة أكدت على أن الزواج يغيّر الكثير من الصفات في الزوجين، وذكر الموقع أنه تم اختبار 169 ثنائياً حديث الزواج لدراسة بعض الصفات التي تتغير في شخصية الرجل والمرأة بعد 18 شهراً من الزواج، وقسموها إلى خمسة محاور رئيسية، هي: الانفتاح على الحياة، وتحمل المسؤولية، وتقبّل التغيير، والمزاجية، والوفاق والانسجام.

خلصت الدراسة إلى أنه بالنسبة إلى بند الانفتاح على الحياة، ويقصد به مدى انفتاح الشخص على تجربة أمور جديدة، مقارنة بتفضيله ما هو مألوف ومريح بالنسبة إليه، وجد القائمون على الدراسة أن الزوجات كُنّ أقل انفتاحاً، وربما كان ذلك انعكاساً لانغماسهن في روتين الزواج ومسؤولياتهن الجديدة، بينما كان الرجال أكثر انفتاحاً واستعداداً لخوض تجارب جديدة قد تخفف من وطأة أعباء الزواج.

أم فيما يخصّ تحمل المسؤولية، فأكد الباحثون أن المرأة كانت بطبيعتها أكثر تحمّلاً للمسؤولية من الرجل، إلا أنهم وجدوا أيضاً أن الأزواج أظهروا درجة كبيرة من الوعي، وزيادة في نسبة تحمّلهم للمسؤولية بعد الزواج. وأرجع الباحثون ذلك إلى تطوّر فهم الرجل لفكرة اعتماد زوجته عليه في بعض الأمور المتعلقة بمسؤوليات الحياة الزوجية، ورغبته في أن يكون سنداً لها.

وبالنسبة لتَقبّل التغيير، أظهر الرجال تقبلاً أقل للتغيير في السنة والنصف الأولى للزواج، وبالتالي أظهروا قدراً أكبر من الانطوائية، أو الرغبة في الانعزال، بينما كانت الزوجات أكثر انفتاحاً وتقبلاً للتغييرات التي حلت على حياتهنّ بعد الزواج، إلا أن كلاً من الأزواج والزوجات أظهروا ميلاً أكبر لفلترة علاقاتهم الاجتماعية، أو تنقية الأشخاص الذين يمكنهم البقاء في دائرة معارفهم بعد الزواج.

المزاجية والاستقرار العاطفي

بشكلٍ عام، أظهرت النساء قدراً أكبر من العصبية عن الرجال، وفي هذه الدراسة أظهر الأزواج زيادة طفيفة في نسبة استقرارهم العاطفي بعد الزواج، بينما كان للزواج تأثير إيجابي للغاية على الاستقرار العاطفي للزوجات، على الرغم من زيادة نسبة مزاجيتهنّ أيضاً.

أما فيما يخص بند الوفاق والانسجام، والذي يقيس مدى توافقك مع الطرف الآخر، وما إذا كنت تُعتبر سهل العشرة أم أنك تصرّ على أن تجري الأمور وفقاً لرغباتك، بغض النظر عما يريده الزوج / الزوجة. بصفة عامة، وجد الباحثون أن كلاً من الأزواج والزوجات أصبحوا أقل توافقاً على مدار الدراسة، ولكن هذا الاتجاه التنازلي الملحوظ كان أكبر لدى الزوجات مقارنة بالأزواج، ورجّحت الدراسة أنه ربما يكون السبب وراء هذا هو رغبة الزوجات الجديدات في فرض قدر من السيطرة أو الهيمنة خلال سنوات الزواج الأولى.

تغيّر المراحل العمرية

تعليقاً على الدراسة، تقول الدكتورة لارا أحمد الحبيب، أستاذ مساعد بقسم العلوم الاجتماعية بجامعة قطر لـ «العرب» إنه من الناحية الاجتماعية لا بد أن يحدث تغيير في صفات الزوجين بعد الارتباط، فكل منهما يأتي من بيئة مختلفة، بأفكار مختلفة، وصفات مختلفة، لكن علاقة الزواج بكل ما تحمله من مسؤوليات وخبرات يكتسبها الزوجان بعد الارتباط تحتم عليهما التغيير.

وتضيف الدكتورة لارا أن التقدم في العمر كذلك يلعب دوراً أساسياً في هذا التغيير، إضافة إلى تدخّل أطراف أخرى في العلاقة، مثل عائلة الزوج والزوجة والأطفال، وغيرها من المؤشرات التي تساهم في فرض التغيير على صفات الزوجين.

ضرورة لا بد منها

أمال يوسف ثلاثينية متزوجة، منذ ما يزيد عن الخمس سنوات، تقول إن الزواج يغير جميع صفات الزوجين، وليس بعضها فقط. وتوضح أن التغيير بعد الزواج أمر لا بد منه، بالنسبة للزوج والزوجة، فكلاهما مطالب بتحمل مسؤوليات ما كانت موجودة في يومياته قبل الزواج، وهما مطالبان بالتأقلم مع حياة جديدة مختلفة تماماً عما كانا يعيشانه، فالزوجة التي كانت بنتاً مدللة أصبحت ربة بيت، والزوج الذي كان يعيش تحت كنف الوالد والوالدة أصبح هو المسؤول عن الأسرة.

من ناحيته، يرى عبد الرحمن الأحمد، أن التغييرات في الصفات دائمة، ففي كل مرحلة عمرية تتغير صفات الشخص، والزواج يفرض كثيراً من التغيرات، سواء على الزوجة أو الزوج، وكثيراً ما يضطر الطرفان للذوبان في شخصية بعضهما البعض، وذلك لضمان الاستمرار في الحياة الزوجية، حيث لا يمكن أن ينجح الزواج بين شخصيات صفاتها متنافرة، وهو ما يجعل التغيير واجب وفرض على كل طرف يهتم ويسعى لإنجاح العلاقة الزوجية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق