أخبار محليةاخترنا لكم

صحيفة: الأمم المتحدة تسعى لجمع الحكومة اليمنية والحوثيين في “مفاوضات مباشرة” خلال أسابيع

يمن مونيتور/ قسم الأخبار:

قالت صحيفة الشرق الأوسط السعودية الصادرة من لندن، يوم الثلاثاء، إن الأمم المتحدة تسعى إلى “جمع الحكومة اليمنية وجماعة الحوثي المسلحة وجهاً لوجه لإنجاز اتفاق شامل” خلال أسابيع.

ونقلت الصحيفة عن مصادر غربية قولها إن “المبعوث الأممي لليمن مارتن غريفيث يسعى خلال الأيام المقبلة إلى جمع الحكومة اليمنية والحوثيين وجهاً لوجه، في محاولة لكسر جمود العملية السياسية في البلاد والتوصل إلى اتفاق شامل لإنهاء النزاع الدائر منذ نحو ست سنوات”.

وأضافت أن الحكومة وجماعة الحوثي “ستناقشان مسودة الإعلان المشترك مع المبعوث الأممي بجدية وأن هناك تقدماً في جهوده الأخيرة”.

وتوقعت أنه في حال استمرار التقدم المحرز ربما يشهد نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل إعلان اتفاق بين الطرفين على الإعلان المشترك.

وتشير الصحيفة –نقلاً عن مصادرها- إلى أن لقاء غريفيث، برئيس وفد الحوثيين محمد عبدالسلام الأسبوع الماضي في العاصمة العمانية مسقط كانت نتائجه إيجابية.

وقال غريفيث عبر حسابه على «تويتر» إنه ناقش مع عبد السلام «مسودة الإعلان المشترك التي لا تزال قيد التفاوض بين الأطراف، وجهود الأمم المتحدة المستمرة لإنهاء النزاع في اليمن».

وأكد السفير البريطاني لدى اليمن مايكل آرون في حديثه للصحيفة وجود «تقدم جيد» في جهود المبعوث الأممي لإقناع الحكومة الشرعية والحوثيين بمسودة الإعلان المشترك والتوصل إلى تسوية سياسية شاملة لإيقاف إطلاق النار واتخاذ خطوات سياسية واقتصادية عدة.

كما أكد أن لقاء غريفيث في العاصمة العمانية برئيس وفد الحوثيين «حقق تقدماً في موضوع الإعلان المشترك».

ولفت آرون إلى أن المبعوث الأممي يعمل كذلك مع الحكومة الشرعية بشأن الإعلان المشترك. مشيراً إلى أن المبعوث الأممي «يريد اجتماعاً مباشراً بين الطرفين، وحصل تقدم في الموضوع».

وفشلت الأمم المتحدة، في جمع الطرفين في مشاورات ثنائية، منذ ديسمبر/كانون الأول2018 التي خرجت باتفاق ستوكهولم، الذي فشل -حتى الآن- في تطبيقه، ويحتوي على اتفاق خاص بالحديدة؛ واتفاق لتبادل الأسرى والمعتقلين، وتفاهمات بشأن تعز.

وتتضمن مسودة الإعلان المشترك في أبرز بنودها: وقف إطلاق النار فور توقيع الإعلان المشترك من الطرفين (الحكومة والحوثيين) مع وقف كامل للعمليات العسكرية الهجومية البرية والبحرية والجوية، ووقف إعادة نشر الأسلحة الثقيلة والمتوسطة والذخائر. إضافة إلى “الوقف الفوري لجميع العمليات العسكرية البرية والبحرية والجوية ضد المملكة العربية السعودية، تطبيق أحكام وقف إطلاق النار خلال 72 ساعة من توقيع الاتفاق وعلى الأطراف تسهيل مرور الشحن الدولي”.

وردت الحكومة اليمنية على مسودة الاتفاق بكونها “تنتهك السيادة ويتجاوز مهمة المبعوث”. لكن ضغوطاً عليها مستمرة للموافقة. ولم يعلق الحوثيون عليها.

وتصاعدت الحرب في اليمن منذ عام 2014، عندما سيطر الحوثيون على صنعاء ومعظم محافظات البلاد ما أجبر الرئيس عبد ربه منصور هادي وحكومته، المعترف بها دوليا، على الفرار من العاصمة صنعاء. وفي مارس/أذار2015 تشكل التحالف بقيادة السعودية لدعم الحكومة الشرعية ومنذ ذلك الوقت ينفذ غارات جوية ضد الحوثيين في أكثر من جبهة.

ويشن التحالف غارات جوية بشكل مستمر على مناطق سيطرة الحوثيين، ويطلق الحوثيون في المقابل صواريخ على المملكة العربية السعودية.

وقتل عشرات الآلاف نتيجة الحرب وتشير تقديرات غربية إلى سقوط أكثر من 100 ألف يمني خلال السنوات الخمس. كما تسبب القتال الدائر في البلاد بأسوأ أزمة إنسانية في العالم، حسب الأمم المتحدة، إذ يحتاج نحو 24 مليون شخص إلى المساعدة الإنسانية أو الحماية، بما في ذلك 10 ملايين شخص يعتمدون على المساعدات الغذائية للبقاء على قيد الحياة.

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق