أخبار محليةالأخبار الرئيسية

إتمام عملية نقل وإطلاق سراح أكثر من700 أسيراً بين الحكومة اليمنية والحوثيين

يمن مونيتور/ خاص

أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في اليمن، اليوم الخميس، إتمام عملية نقل وإطلاق سراح أكثر 700 من الأسرى المحتجزين بين الحكومة اليمنية والحوثيين.

وأفادت اللجنة في بيان لها، على تويتر”، “بوصول 6 من طائراتنا التي تحركت اليوم إلى مطارات #الرياض وصنعاء وسيئون ضمن عملية نقل وإطلاق سراح المحتجزين السابقين”.

وقالت اللجنة إنها ستعيد أكثر من ألف محتجز على صلة بالنزاع في اليمن، بعضهم إلى مناطقهم الأصلية والبعض الآخر إلى بلدانهم الأصلية، في أكبر عملية من نوعها خلال الحرب التي امتدت خمس سنوات ونصف.

وأضافت اللجنة، في بيان أن “العملية تشمل رحلات جوية تسيرها اللجنة الدولية من وإلى مدن عديدة في اليمن والمملكة العربية السعودية”.

وأردف: “تُجري اللجنة الدولية مقابلات فردية وفحوصات طبية للمحتجزين للتأكد من رغبتهم في نقلهم إلى ديارهم وأنهم يتمتعون بصحة جيدة للقيام بالرحلة، كما تزود اللجنة المحتجزين بالملابس ومواد النظافة والمال من أجل الانتقال إلى ديارهم”.

وعبر بيان مشترك مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر، أعلن مبعوث الأمم المتحدة الخاص باليمن مارتن غريفيث، في 27 سبتمبر/ أيلول الماضي، اتفاق الحكومة والحوثيين في جنيف على تبادل 1081 أسيرا. لكن بعد تعثر الإفراج عن 20، سيكون رقم المفرج عنهم الخميس والجمعة من الطرفين 1061.

من جهته، أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن، وصول 15 أسيرا سعوديا و4 أسرى سودانيين إلى قاعدة الملك سلمان في العاصمة السعودية الرياض.

وقال متحدث التحالف في بيان له نقلته وكالة الأنباء السعودية (واس)، إنه “يتعامل مع ملف الأسرى والمحتجزين في إطار المبادئ والقيم الإنسانية”، مثمناً جهود لجنة الصليب الأحمر والمبعوث الخاص للأمم المتحدة لتنفيذ اتفاق الأسرى.

وعلق السفير السعودي لدى اليمن محمد آل جابر، على صفقة تبادل الأسرى بالقول إن ” عودة الأسرى والمحتجزين تؤكد الموقف الموحد لمواجهة ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران”.

وأضاف في تغريدات على “تويتر”، نثمن جهود المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لليمن لإنجاز اتفاق تبادل الأسرى، والتي أرجو أن تكون خطوة يتم البناء عليها لاستكمال تنفيذ باقي الاتفاقيات والوصول إلى حل سياسي شامل في اليمن وعودته لمحيطه الخليجي والعربي”.

بدوره، رحب المبعوث الأممي لليمن، مارتن غريفيث، ببدء عملية تبادل الأسرى بين الحكومة اليمنية الشرعية وجماعة الحوثي المسلحة، وفقا لاتفاق جنيف في سبتمبر الماضي.

وقال في بيان، نشره مكتبه الخاص على تويتر، إن صفقة تبادل الأسرى علامة جديدة على أن الحوار السلمي يمكن أن يؤدي إلى نتائج حميدة.

وهنأ أهالي الأسرى المفرج عنهم، داعيًا الشرعية وجماعة الحوثي إلى الاجتماع برعاية أممية لمناقشة إطلاق سراح جميع الأسرى.

من جانبه، قال ماجد فضائل عضو وفد الحكومة اليمنية في المفاوضات، إنه تم “اليوم الافراج عن 221 مختطف وأسير من معتقلات ميليشيات الحوثي مقابل 221 من أسراهم (الحوثيين)”.

وأضاف في تغريدة على تويتر” تم الإفراج عن 19 من أسرى التحالف العربي منهم 15 من إخواننا السعوديين و4 من إخواننا السودانيين كما سيفرج غداً عن 151 من إخواننا في المقاومة الجنوبية والقوات في الساحل الغربي”.

من جانبها قالت جماعة الحوثي المسلحة، إنه تم استكمال كافة الإجراءات الخاصة بتنفيذ اتفاق تبادل الأسرى.

وقال رئيس لجنة شؤون الأسرى في جماعة الحوثي عبد القادر المرتضى في تغريدة عبر تويتر:” بتوفيق الله سبحانه تم حل الإشكالية التي طرأت قبل يومين، وتم استكمال كل الإجراءات من جميع الأطراف”.

وأضاف:” سيتم تنفيذ الصفقة بعون الله في موعدها المحدد اليوم ويوم غد كما هو مرسوم لها”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق