آراء ومواقف

اليمن… اتفاق تهدئة مع كورونا 

زكريا أحمد   

لا يوجد تفسير منطقي للوضع الصحي الغامض في اليمن، سوى أنّ فيروس كورونا قد وصل إلى هذا البلد المتخم بالاضطرابات، وأبرم معه اتفاق تهدئة، أو ربما أنه قد أعلن وقف تسجيل الإصابات من جانب واحد، كحُسن نية، استجابة لدعوة منظمة الصحة العالمية. من يصدق أنّ “كوفيد 19″، الذي اقتحم أسوار البيت الأبيض، بعد وصوله إلى رئة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وأدخل غالبية بلدان العالم في موجة هلع جديدة في ظلّ المخاوف من موجة أخرى مع حلول مقدمات فصل الشتاء، هو صاحب الحضور الخجول في المدن اليمنية. 

سجّلت دول العالم خلال الأيام العشرة الأولى من أكتوبر/ تشرين الأول الحالي، أكثر من 3 ملايين إصابة و50 ألف حالة وفاة، وفي اليمن تمّ تسجيل 18 إصابة و8 وفيات فقط، خلال الفترة ذاتها، على الرغم من أنّ كافة المختبرات المركزية تقول إنّ أبوابها مفتوحة ولديها كميات وفيرة من عينات الفحص. 

 حتى مساء أول من أمس، الأحد، أعلنت سلطات الحكومة الشرعية تسجيل 2054 إصابة فقط، بينها 595 حالة وفاة، منذ الكشف عن أول إصابة في محافظة حضرموت في 10 إبريل/نيسان الماضي. أما في مناطق سيطرة الحوثيين، فالجماعة التي لا تتورع عن مداهمة عشرات المنازل أو تفجيرها بوضح النهار، فضّلت إخفاء الإصابات حفاظاً على مشاعر ومعنويات السكان بمناطقها، فهي لا تريد لأي طارئ أن ينغّص عليهم بحبوحة العيش. 

الأرقام المعلنة، حتى وإن قالت الأمم المتحدة إنها لا تعكس الواقع الحقيقي ولو فكرت بإضافة 30 ألف إصابة مفترضة، هي لغز محيّر في بلد يقدّر عدد سكانه بـ29 مليون نسمة، ولا يلتزم 1 في المائة منهم بالإجراءات الاحترازية. أمّا الكمامات، فلم يضعها منذ بدء الجائحة حتى 10 آلاف يمني في أحسن الأحوال. 

وبما أنّ مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في اليمن قد عجز عن تفسير ظاهرة كورونا في البلاد، فليس هناك سوى احتمالين؛ الأول هو أنّ “كوفيد 19” قد تعرّض للإخفاء القسري لدى جماعة الحوثيين، البارعة في إخفاء كل ما يشكل تهديداً وجودياً عليها، كما فعلت مع جثة الرئيس السابق علي عبد الله صالح، أو مع خصومها السياسيين مثل القيادي في حزب “الإصلاح” محمد قحطان، أو مع قيادات بارزة بالصف الأول فيها، مثل عضو الوفد المفاوض بمشاورات جنيف، حمزة الحوثي، الذي انقطعت أخباره منذ نحو 3 أعوام. 

والاحتمال الثاني أنّ “كوفيد 19″ قد أبرم اتفاق سلام مع الحكومة المعترف بها دولياً بعد ضغوط من “مركز الملك سلمان للإغاثة”، بعد معرفته بأنّ هذه الحكومة المهاجرة مولعة بالاتفاقات الهشة مع خصومها، وترضخ للضغوط الخارجية؛ ابتداءً من اتفاق استوكهولم حول الحديدة، واتفاق الرياض في مدن الجنوب، فضلاً عن أنباء ولادة “اتفاق مأرب” غير المعلن مع الحوثيين. 

وبما أنّ شرّ البلية هو ما يسرح ويمرح في اليمن، يبدو أنّ كورونا عجز عن فهم الواقع اليمني، واكتشف أنّ هذه البلد أرض خصبة للاتفاقيات وليس للفيروسات، ففضّل الانخراط باتفاق تهدئة، وما الأرقام التي تعلنها لجنة الطوارئ الحكومية، عن تسجيل إصابة واحدة باليوم الواحد من دون وفيات، أو حالة وفاة من دون إصابات، إلا مجرد خروقات يرتكبها “كوفيد 19″، مستغلاً هشاشة السلطات الصحية المدعومة أممياً. 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق