رياضة

الاتحاد الدولي لكرة القدم يشيد بما أنجزته قطر في تجهيزات مونديال 2022

يمن مونيتور/الأناضول

أشاد جياني إنفانتينو، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)، بالاستعدادات المتواصلة في قطر لاستضافة النسخة الأولى من بطولة كأس العالم في الشرق الأوسط والعالم العربي، وذلك خلال زيارته، الأربعاء، لاستاد البيت المونديالي الذي يتسع لـ60 ألف مشجع.

ووصف إنفانتينو الاستاد المونديالي بالملعب المبهر، وقال: “سعدت للغاية باللعب في هذا الاستاد الرائع الذي ستتعلق به أنظار العالم عندما يشهد انطلاق مباريات أفضل نسخة من المونديال بعد نحو عامين من الآن”. بحسب وكالة الأنباء القطرية.

ورغم التحديات التي فرضتها أزمة فيروس كورونا، تواصلت التحضيرات في قطر لاستضافة المونديال، في ظل تطبيق إجراءات احترازية صارمة لضمان سلامة العمال.

وقد جرى الإعلان عن جاهزية ثلاثة من استادات المونديال الثمانية، هي استاد خليفة الدولي، واستاد الجنوب، واستاد المدينة التعليمية، إضافة إلى ثلاثة استادات أخرى في المراحل النهائية هي استاد البيت، واستاد الريان، واستاد الثمامة، على أن يكتمل العمل في جميع استادات البطولة قبل وقت كاف من انطلاق منافساتها.

وفي هذا السياق، أعرب إنفانتينو عن سعادته بمستوى التقدم الذي أحرزته قطر على صعيد الإعداد لتنظيم البطولة.

وقال: “إنني سعيد بما أنجزته دولة قطر قبل البطولة، ولقد اطلعت في السابق على خطط الاستعدادات لاستضافة المونديال لكن ما رأيته على أرض الواقع مذهلا حقاً، ولقد استطاعت قطر مواصلة التقديم خلال الأشهر الستة الماضية فيما كان العالم يراوح مكانه”.

وتابع “وواصلت مجهوداتها في إعداد البنى التحتية علاوة على التطورات الهامة مثل الإصلاحات التي شهدتها البلاد مؤخراً على صعيد رعاية العمال، لقد كنت واثقاً من قدرة قطر على تحقيق ذلك، والآن ازدادت ثقتي أكثر من ذي قبل”.

ورأى رئيس الاتحاد الدولي أنه في العام 2022 سيكون كل شيء متقارباً، وسيحظى المشجعون من كل الجنسيات بفرصة التجمع في الأماكن العامة ذاتها، والاستمتاع بطقس دولة قطر المعتدل في ذلك الوقت من العام، ستكون بطولة لا مثيل لها على الإطلاق.

من جانبه قال حسن الذوادي، أمين عام اللجنة العليا للمشاريع والإرث “نشعر بفخر عظيم باستضافة النسخة الأولى من بطولة كأس العالم قطر2022 في العالم العربي والشرق الأوسط.”

وأضاف الذوادي “نحن متفائلون أنه مع حلول نوفمبر 2022، سنرحب بالمشجعين من جميع قارات العالم للاحتفال معاً بكرة القدم هنا على أرض قطر”.

وعلى صعيد متصل، أوضح السيد ناصر الخاطر، الرئيس التنفيذي للبطولة ” وتيرة العمل تتسارع في إنجاز جميع مشاريع البنية التحتية المرتبطة بمونديال قطر حيث وصلت نسبة الإنجاز إلى قرابة 90% حتى الآن.”

ويقوم رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) بزيارة إلى الدوحة لمتابعة ملف كأس العالم 2022 والتقى في وقت سابق الإربعاء أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني وبحث معه التعاون المشترك بين قطر و فيفيا خاصة ما يتعلق باخر استعدادات الدولة لاستضافة بطولة كأس العالم 2022 والتطورات التي تحققت في هذا الشأن‪.

وتستضيف قطر فعاليات المونديال من 21 نوفمبر/ تشرين ثان إلى 18 ديسمبر/ كانون أول 2022، بمشاركة 32 منتخبا يتنافسون على 8 ملاعب في قطر.

وفازت قطر، في 2010، بشرف استضافة المونديال، لتكون بذلك أول دولة في الشرق الأوسط تحظى بتنظيم التظاهرة الكروية العالمية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق