أخبار محليةاخترنا لكمالأخبار الرئيسيةتراجم وتحليلات

في مقابلة مع مجلة ألمانية.. “محمد الحوثي” ينفي ارتباطه بالحرس الثوري الإيراني

يمن مونيتور/ ترجمة خاصة:

نفى محمد علي الحوثي القيادي في جماعة الحوثي المسلحة، أي ارتباط يجمعه بالحرس الثوري الإيراني، وقال إن جماعته “ليست إرهابية”.

وقال الحوثي في مقابلة مع مجلة دير شبيغل الألمانية- أطلع عليها “يمن مونيتور”- “ليس لدي أي صلات بالحرس الثوري ولم أزر إيران قط كما تردد”.

وتابع: “لن يكون مفاجئًا إذا استهدفتني الولايات المتحدة مثلما استهدفت صالح الصماد، ولكن مع كل جريمة جديدة، يتزايد الغضب ضد الولايات المتحدة الأمريكية”.

وأضاف: “لسنا جماعة إرهابية وأساساً لا نعترف بهذا المصطلح. الأمريكيون يصفون كل من يعارض سياستهم بأنه إرهابي. حتى المتظاهرين في الشوارع في الولايات المتحدة وصفهم ترامب بأنهم إرهابيون”.

وبشأن تمويل جماعة الحوثي من قِبل إيران قال الحوثي: إذا تم تمويلنا من إيران، يرجى قصف إيران، الممول، ولا يتم محاربتنا! هذا بالضبط ما قلناه للسعوديين والأمريكيين. “إذا كان لديك حساب لتسويته مع الإيرانيين، فقم بتسويتها مع الإيرانيين”.

وحول الأسلحة قال الحوثي: ليس لدينا أي من الأسلحة التكتيكية المتطورة للغاية التي تتحدث عنها أجهزة المخابرات. أنظمة أسلحتنا قديمة وتعود إلى الحرب العالمية الثانية. العديد من البلدان تضحك على ترسانتنا القديمة.

لكن دير شبيغل ردت على حديث محمد الحوثي بتذكيره بأنه قبل عام قال حديثاً مختلفاً بأن جماعته تملك قدراً كبيراً من القدرات المزعومة عالية التطور لقصف السعودية بالطائرات دون طيار وصواريخ عالية التقنية قادرة على تدمير 50 ​​بالمائة من إنتاج النفط السعودي.

تسبب ذلك في إحراج محمد الحوثي الذي رد ضاحكاً بالقول إن “لدى جماعته من الخبرة والمواهب قادرة على التطوير”، مضيفاً: “نحن نتعرض للهجوم في اليمن ونضطر للدفاع عن أنفسنا بقدراتنا المحدودة”.

وحول مبادرات السلام قال محمد علي الحوثي إن جماعته هي من تقترح مبادرات السلام. مضيفاً: نحن على استعداد لمراعاة وقف إطلاق النار على جميع الجبهات ووقف الهجمات الصاروخية والطائرات المسيرة. نريد حوارا وحلا شاملا. لكن بالمقابل نريد وقف الحرب.

ووجهت المجلة الألمانية تساؤلاً لـ”محمد علي الحوثي” “أنه مع زيادة تعقيد الوضع بشكل متزايد، و”جعل اقتصاد الحرب والتهريب العديد من أمراء الحرب أثرياء بشكل لا يصدق ، بما في ذلك المتمردين الحوثيين البارزين. يدعي المراقبون السياسيون في البلاد أنك أيضًا غير مهتم باتفاقية سلام”.

رد الحوثي بالقول: هذا ليس صحيحا! قبلنا جهود مارتن غريفيث وطلبنا منه إقناع الجانب الآخر. لكن التحالف العربي يرفض الإعلان المشترك.

ورداً على تساؤل لماذا تزدهر صنعاء وتمتلئ المتاجر الكبرى في العاصمة في حين أن 24 مليون يمني مهددون بالجوع؟! قال محمد علي الحوثي: لا نعيش على حليب الماعز. لدينا رجال أعمال، وكان هناك رجال أعمال حتى قبل الحرب وأسمائهم مدرجة في الغرف التجارية في جميع المحافظات. والأمن في العاصمة صنعاء ومناطقنا غير المحتلة يجذب المستثمرين.

وتصاعدت الحرب في اليمن منذ عام 2014، عندما سيطر الحوثيون على صنعاء ومعظم محافظات البلاد ما أجبر الرئيس عبد ربه منصور هادي وحكومته، المعترف بها دوليا، على الفرار من العاصمة صنعاء. وفي مارس/أذار2015 تشكل التحالف بقيادة السعودية لدعم الحكومة الشرعية ومنذ ذلك الوقت ينفذ غارات جوية ضد الحوثيين في أكثر من جبهة.

ويشن التحالف غارات جوية بشكل مستمر على مناطق سيطرة الحوثيين، ويطلق الحوثيون في المقابل صواريخ على المملكة العربية السعودية.

وقتل عشرات الآلاف نتيجة الحرب وتشير تقديرات غربية إلى سقوط أكثر من 100 ألف يمني خلال السنوات الخمس. كما تسبب القتال الدائر في البلاد بأسوأ أزمة إنسانية في العالم، حسب الأمم المتحدة، إذ يحتاج نحو 24 مليون شخص إلى المساعدة الإنسانية أو الحماية، بما في ذلك 10 ملايين شخص يعتمدون على المساعدات الغذائية للبقاء على قيد الحياة.

المصدر الرئيس

“The Americans Label Anyone Who Opposes Their Policy as Terrorists”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق