أخبار محليةحقوق وحريات

وقفة احتجاجية في تعز: استبعاد الصحفيين المختطفين من اتفاق جنيف خذلان مشين لحرية الصحافة

يمن مونيتور/ قسم الأخبار

نظم عشرات الصحفيين، اليوم الثلاثاء، وقفة احتجاجية بمحافظة تعز وسط البلاد، تنديدا بتجاهل الأطراف اليمنية للصحفيين المختطفين في سجون الحوثيين من اتفاق تبادل الأسرى الأخير.

وقال بيان صادر الأسرة الصحفية بتعز ، وصل “يمن مونيتور” نسخه منه، إن استبعاد الصحفيين المختطفين من قائمة المفرج عنهم في اتفاق جنيف، مثل خذلان مشين لحرية الصحافة، ونقطة سوداء في سجل حقوق الإنسان، ووصمة عار للأمم المتحدة الراعية للاتفاق.

وأضاف البيان، بأن الصحفيين المختطفين في سجون الحوثي منذ أكثر من خمس سنوات، ما يزالون يعانون بعد كل هذه المدة الإخفاء القسري في ظروف بالغة القسوة ويتعرضون لتعذيب وحشي وانتهاكات متعددة الأوجه حرمتهم وأسرهم من أبسط الحقوق.

وتابع: “مواقف الحكومة الشرعية وممثليها في مفاوضات سويسرا عكست موقفا مستفزا للأسرة الصحفية التي شعرت بخذلان الجميع من خلال عدم التطرق إلى الصحفيين المختطفين للإفراج عنهم كمدنيين يحميهم القانون الدولي”.

وأكد البيان أن “سياسات المماطلة والتأجيل التي أسفرت عن استمرار بقاء الصحفيين رهن التعذيب والسجون، طيلة خمس سنوات، هي نتيجة كارثية للتغاضي عن سلوك القمع وانتهاكات حقوق الإنسان، وغياب الآليات الفاعلة لمحاسبة المتورطين فيها”.

وطالب البيان بالإفراج الفوري عن جميع الصحفيين المختطفين لدى الحوثيين دون قيد أو شرط، وتعويضهم تعويضا عادلا مقابل الظلم والجور الذي تعرضوا له خلال ما يزيد عن خمس سنوات قضوها في سجون الجماعة.

وأدان البيان، الإهمال المتعمد من قبل المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث لملف الصحفيين اليمنيين المختطفين وجعلها ورقة بيد الأطراف اليمنية لاستخدامها كورقة ضغط أو للتربح في ملفات أخرى.

وكان المبعوث الدولي مارتن غريفيث أعلن سابقا عن إدراج الصحفيين المختطفين إلى قائمة المحتجزين ممن سيتم إطلاق سراحهم في صفقة التبادل، لكنه تم استثنائهم من كشوفات المفرج عنهم.

ودعا البان إلى مساءلة الأطراف التي تورطت في تعذيب وقتل الصحفيين وتقديمها للعدالة.

والأحد قبل الماضي، قالت الأمم المتحدة إن الحكومة اليمنية وجماعة الحوثي اتفقا على تبادل نحو 1081 معتقل وأسير، من بينهم 15 جنديا سعوديا، و4 سودانيين، ليس من بينهم الصحفيين المختطفين.

وفي توضيح بشان ذلك، قال ماجد فضائل وكيل وزارة حقوق الإنسان وعضو الوفد الحكومي في الوفد قال لـ”يمن مونيتور”: طالبنا منذ وصولنا بالإفراج عن الصحافيين الذين حُكم عليهم بالإعدام والذين حكم عليهم بالبراءة في محاكمهم الهزلية. وقدمنا مذكرة للمبعوث الأممي ورفض الحوثيون الطلب، كما رفضوا حتى تضمينهم ضمن قوائم الحكومة اليمنية.

واختطف الحوثيون عام 2015 تسعة صحافيين في صنعاء. وأصدرت محكمة تابعة للحوثيين في صنعاء يوم 11 إبريل/نيسان ا قراراً قضى بـإعدام أربعة صحافيين وهم عبدالخالق عمران، توفيق المنصوري، أكرم الوليدي، حارث حميد. وحبس ستة صحفيين آخرين لسنوات متفاوتة وهم حسن عناب، عصام بلغيث، هشام طرموم، هشام اليوسفي، هيثم الشهاب، صلاح القاعدي (الذي أفرج عنه لاحقاً بوساطة قبلية ليبقى قيد الإقامة الجبرية في منزله”.

الصورة

الصورة

الصورة

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق