فكر وثقافة

القهوة في عيدها 

الحبيب الأسود 

يقال إن راعيا للماعز بمرتفعات الحبشة، يدعى كالدي، لاحظ أن حيواناته كانت تتجه إلى شجرة خضراء زاهية، فتأكل من ثمارها الجميلة الشبيهة بحبوب الخرز الأحمر، ثم سرعان ما تشعر برغبة في المرح والقفز والانقلاب على ظهورها والثغاء بأصوات متناسقة، فقرر جمع البعض من تلك الثمار، وأخذها إلى المعبد ليطلع عليها الكهنة، لكن الكاهن الأكبر استهان بها فرماها في النار، ليتفاجأ الجميع برائحة عطرية زكية ونافذة، اكتشفوا بعد ذلك أنها تجعلهم أكثر يقظة للصلاة والعبادة. 

تلك أسطورة بدايات اكتشاف القهوة التي يُحتفل اليوم الأول من أكتوبر بيومها العالمي. 

لدى التونسيين، كانت القهوة تسمى بالشاذلية نسبة إلى القطب الصوفي أبي الحسن الشاذلي صاحب الطريقة الحاملة لاسمه، وقد ولد سنة 571 هـ/ 1196 م بقبيلة الأخماس الغمارية، وتفقه وتصوف في تونس، وتوفي بوادي حميثرة بصحراء عيذاب المصرية حين كان متوجها إلى مكة في أوائل ذي القعدة سنة 656 هـ/ 1258 م. 

ويقال إن أبا الحسن كان أول من أدخل القهوة إلى تونس حيث كان يعتمد عليها في إطالة أمد القيام والسهر بخلوته التي لا تزال معروفة في جبل المنار بالعاصمة تونس. 

وقد وجدتُ من المراجع من يقول إن الشاذلي قد سافر إلى الحبشة ومنها جلب القهوة، ولكن يبدو هذا بعيدا عن الواقع، حيث لم تتحدث سيرته الموثقة عن رحلة كهذه، ولكنه ذهب إلى مصر وقد يكون عرف حبوب البن هناك، وجاء بها إلى تونس، مثلما فعل القطب عبدالعزيز المهدوي، الذي سافر إلى مدينة قنا في جنوب صعيد مصر، واجتمع هناك بالقطب عبدالرحيم القناوي، وجلب معه إلى تونس بذور البامية وزرعها في المرسى شمالي تونس حيث يوجد ضريحه إلى حد اليوم، ولا يزال التونسيون يطلقون عليها اسم «القناوية» بالقاف المفقودة ذات الثلاث نقاط. 

وهناك اعتقاد لدى المؤرخين أن اكتشاف البن كان عام 850. ومنها انتقل إلى اليمن وجنوب الجزيرة العربية، وقد أطلق العرب على مشروبه بعد التحميص والطحن اسم القهوة، وأصله يعود إلى فعل قها ويقال أقْهَى فلانٌ: داوم على شُرْب القهوة واعتاد عليها. وفي العربية ترد في الشعر والأدب ثلاثة أشربة باسم القهوة هي القهوة شراب البُن المغلي موضوع المقال هذا، واللبن والخمر، وقد راج هذا الاسم وانتقل عبر العالم فمر من العربية إلى الهولندية فالتركية ثم الإنجليزية وبقية اللغات. 

ولعل من اللافت أن النوع الأشهر من البن في العالم هو العربي أو«أرابيكا» الذي يوجد من بين الأنواع المنتشرة في إثيوبيا ولكنه برز أكثر في اليمن، ويحتل حوالي 80 في المئة من الإنتاج العالمي للقهوة. 

ويبدو أن القهوة صاحبت في البدايات الرهبان والمتصوفة ورجال الدين في أغلب الحضارات، وفي القرن العاشر للهجرة ألف الفقيه عبدالقادر بن محمد الجزيري الحنبلي كتابه «عمدة الصفوة في حل القهوة» والذي بيّن فيه «فمن قائل بحلها يرى أنها الشراب الطهور المباركة على أربابها الموجبة للنشاط والإعانة على ذكر الله تعالى وفعل العبادة لطلبها ومن قائل بحرمتها مفرط في ذمها والتشنيع على شربها”. 

وذكر المصنف بعض الشعر الذي ورد في حق القهوة، نذكر منه: 

يا قهوة تذهب هم الفتى 

أنت لحاوي العلم نعم المراد 

شراب أهل الله فيها الشفا 

لطالب الحكمة بين العباد 

نطبخها قشراً فتأتي لنا 

في نكهة المسك ولون المداد 

 

نقلا عن العرب اللندنية  

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق