أخبار محليةالأخبار الرئيسية

الحوثيون يغلقون بنك الكريمي بحجة التلاعب بالعملة الأجنبية

يمن مونيتور/ صنعاء / خاص

أغلقت جماعة الحوثي المسلحة، اليوم الأربعاء، بنك الكريمي وفروعه في المحافظات الخاضعة لسيطرتها، بحجة التلاعب بالعملة الأجنبية.

وقال مراسلنا، إن جماعة الحوثي أغلقت بنك الكريمي (أهلي) وفروعه في صنعاء والحديدة، بالشمع الأحمر بزعم التلاعب بأسعار العملة الأجنبية في مناطق سيطرتها.

ويشكو المواطنين من استقطاع نسبة عالية لعمولة الحوالات من المحافظات الخاضعة لسيطرة الحكومة الشرعية إلى مناطق الحوثيين وصلت إلى نحو 30%..

ويقول خبراء اقتصاديون، إن البنوك وشركات الصرافة في اليمن، شريك أساسي إلى جانب الحوثيين في نهب أموال المواطنين، عبر رفع رسوم التحويلات المالية تحت مبرر فارق سعر الصرف.

على صعيد متصل، طالب مركز الدراسات والاعلام الاقتصادي بضرورة انهاء الانقسام في إدارة السياسة النقدية في البلد وإلغاء كافة الاجراءات الأحادية التي اثرت سلبا على استقرار العملة اليمنية محذرا بأن استمرار انهيار قيمة العملة سيؤدي حتماً إلى آثار اقتصادية كارثية.

وأكد على أهمية إعادة ترتيب الوضع الراهن للبنك المركزي وفقا لخيارات تضمن واحدية قرار البنك واستقلاليته وتفعيل دوره في إدارة السياسة النقدية والرقابة على القطاع المالي والمصرفي.

وقال المركز إن ” خسارة الريال اليمني لما يقرب من ثلث قيمته خلال فترة وجيزة يعبر عن عمق الازمة اليمنية وامتداداتها إلى الجوانب الاقتصادية والإدارية”.

وأضاف بأن ” بتدهور سعر الريال اليمني تدخل الازمة الاقتصادية في اليمن حلقة أكثر تعقيدا”.

واعتبر المركز انقسام قيمة العملة اليمنية بين فئات نقدية جديدة وعملة قديمة ولكل فئة قيمتها السوقية المختلفة، أكثر مظاهر الازمة الاقتصادية فداحة على الاطلاق بل وتعبيرا عن مستوى الصراع في الملف الاقتصادي”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق