أخبار محليةصحافة

أبرز ما تناولته الصحف الخليجية في الشأن اليمني  

يمن مونيتور/وحدة الرصد/خاص 

أبرزت الصحف الخليجية، اليوم الأربعاء، العديد من القضايا في الشأن اليمني، على كافة الأصعدة السياسية والعسكرية والإنسانية وغيرها. 

وتحت عنوان “دعوات أوروبية لأطراف النزاع اليمني لقبول مشروع غريفيث” أبرزت صحيفة “الشرق الأوسط” دعوات الإتحاد الأوروبي، لأطراف اليمنية إلى دعم جهود المبعوث الأممي مارتن غريفيث لإنهاء النزاع، وذلك بعد أيام من توصل الشرعية والجماعة الحوثية إلى اتفاق في سويسرا لتبادل أكثر من ألف أسير ومعتقل برعاية من غريفيث واللجنة الدولية للصليب الأحمر. 

وبحسب الصحيفة: طالب الاتحاد بمواصلة المشاركة البناءة مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة من أجل وقف إطلاق النار واستئناف المحادثات السياسية، وقال في بيان على موقعه الرسمي «يكرر الاتحاد الأوروبي دعمه الكامل للعملية التي تقودها الأمم المتحدة». وتزامنت دعوة الاتحاد الأوروبي مع دعوة نرويجية مماثلة خلال اتصال مرئي جمع بين وزير الخارجية اليمني في حكومة تصريف الأعمال محمد الحضرمي ووزيرة الخارجية النرويجية إيني إيركسون، بحسب ما أفادت به المصادر النرويجية واليمنية. 

وأشارت: طالبت إريكسون الأطراف اليمنية بدعم جهود المبعوث الأممي مارتن غريفيث، وحضتهم على قبول مسودة الإعلان المشترك التي قدمها المبعوث لإنهاء النزاع اليمني. 

وسلطت صحيفة “العربي الجديد” الضوء على تأكيد  وزارة الصحة في الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، الثلاثاء، تسجيل 16 إصابة جديدة بشلل الأطفال في معاقل جماعة الحوثيين بصعدة، في وقت فتحت فيه السلطات الحوثية مطار صنعاء الدولي، الخاضع لسيطرتها، أمام رحلات إنسانية، عقب 20 يوماً من الإغلاق. 

وأفادت الصحيفة: قال وزير الصحة، ناصر باعوم، في ، إنه تم تسجيل 16 حالة شلل أطفال مؤكدة في محافظة صعدة، بسبب عدم سماح سلطات جماعة الحوثيين، خلال الأعوام الثلاثة الماضية، لوزارة الصحة بتنفيذ حملات التحصين للأطفال في المحافظة الواقعة تحت سيطرتهم، شمالي البلاد. 

 وتوقع الوزير اليمني أن تكون الإصابة بفيروس شلل الأطفال قد انتقلت إلى محافظات مجاورة خاصة عمران وحجة والمحويت، محملاً جماعة الحوثيين مسؤولية عودة ظهور فيروس شلل الأطفال وتفشيه، بعد أن كان اليمن قد أعلن، في 2006، تخلصه نهائياً منه ولم يعد يسجل أية حالات إصابة. 

ودعا الوزير اليمني المجتمع الدولي للتدخل السريع والضغط على مليشيا الحوثي للقبول بتنفيذ حملات التحصين المتلاحقة، للقضاء على الفيروس القاتل وتحصين الأطفال منه، في محافظات صعدة وعمران وحجة والمحويت. 

وسلطت صحيفة “الإمارات اليوم” الضوء على تمكن قوات الجيش اليمني  والقبائل من الوصول إلى منطقة حيد بن حارز ومحيط منطقة الصدارة مركز مديرية رحبة جنوب محافظة مأرب.  

ونقلت الصحيفة عن مصادر في الجيش اليمني التأكيد على اقتراب الجيش والقبائل من جبل الحوت أيضاً الذي بات تحت السيطرة النارية، مع استمرار التقدم نحو منطقة الصدارة مركز مديرية رحبة، حيث وصلت تعزيزات كبيرة للجيش والقبائل من مدينة مأرب لمساندة الجبهات في رحبة، وأخرى توجهت إلى العبدية لتأمين المناطق المحررة ومساندة المقاتلين فيها. 

وفي غرب المحافظة شهدت جبهة المخدرة التابعة لمديرية صرواح معارك عنيفة خلال اليومين الماضيين خلفت 15 قتيلاً وعشرات الجرحى في صفوف الحوثيين الذين حاولوا التقدم والتسلل نحو منطقة الكسارة، لكنهم فشلوا في تحقيق هدفهم نتيجة صمود القوات ورجال القبائل المرابطين بالمنطقة. 

  

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق