ميديا

استحداث دليل لتحديد خطاب الكراهية وعبارت العنصرية على مواقع التواصل

يمن مونيتور/ بي بي سي

استقرت مواقع التواصل الاجتماعي بالتعاون مع أهم المؤسسات الإعلانية وعلامات تجارية كبرى على دليل من تعريفات واصطلاحات اتفقوا عليه في إطار مساعي تحديد خطاب الكراهية والتصدي لمشكلة تداول المحتوى الضار على الإنترنت.

وبعد خمسة عشر شهرًا من المحادثات المكثفة التي جمعت بين أهم المنصات الاجتماعية مثل “فيس بوك” و”تويتر” و”يوتيوب”، مع الأطراف الأخرى وعلى رأسها الاتحاد الدولي لشركات الدعاية، تم التعهد أيضا بتحديث آليات الإبلاغ الإلكترونية عن المحتوى الضار وتعزيز وجود رقابة مستقلة عليه.

يذكر أن أكثر من ألف علامة من كبرى العلامات التجارية مثل مقاهي ستاربكس وأيضا شركة ليفايز للجينز وعلامة كوكاكولا للمياة الغازية قد قررت في يوليو الماضي وقف إعلانتها الرقمية لفترة مؤقتة على فيس بوك والشبكات الأخرى، في إطار التضامن مع حملة #StopHateForProfit أو “أوقفو الكراهية للربح” الهادفة للضغط على هذة الشبكات وإجبارها على تشديد القرارات وحذف المحتوى الضار والعنصري.

وفي وقت سابق من شهر سبتمبر أيلول، نظمت مجموعة من مشاهير العالم مقاطعة واسعة لوسائل التواصل الاجتماعي، إذ امتنعت عنها لأربع وعشرين ساعة، للغرض ذاته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق