أخبار محليةصحافة

أبرز ما تناولته الصحف الخليجية في الشأن اليمني

يمن مونيتور/وحدة الرصد/خاص

أبرزت الصحف الخليجية، اليوم الأحد، العديد من القضايا في الشأن اليمني، على كافة الأصعدة السياسية والعسكرية والإنسانية وغيرها.

وتحت عنوان “القوات المشتركة تسيطر على مركز قيادة الميليشيا في الجوف” قالت صحيفة “البيان” الإماراتية إن مقاتلات تحالف دعم الشرعية، دمرت ورشاً لصناعة وتركيب الطائرات المسيرة ومنصات إطلاق الصواريخ البالستية في صنعاء، فيما سيطرت القوات المشتركة على مركز القيادة والسيطرة لميليشيا الحوثي في محافظة الجوف، بالتزامن واستمرار المعارك العنيفة في محيط محافظة مأرب.

ونقلت الصحيفة عن مصادر حكومية قولها: إن مقاتلات التحالف استهدفت بست غارات، مبنى دائرة الهندسية العسكرية الواقع في منطقة سعوان شرق صنعاء، والذي يحوي ورش تصنيع المنصات الخاصة بإطلاق الصواريخ الباليستية، وأخرى لتجميع الطائرات المسيرة، فضلاً عن استهداف اجتماع لقيادة الميليشيا في مقر مبنى جهاز الأمن القومي في منطقة صرف التابعة شمال شرقي صنعاء بثلاث غارات، ومناطق جنوب المدينة.

وبحسب الصحيفة: سيطرت القوات المشتركة على مركز القيادة والسيطرة ومركز الاتصالات الحربية التابعة للميليشيا في جبهة النضود، إثر عملية نوعية نفذت بمساندة القبائل. وأسفرت العملية عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الميليشيا، وتدمير عدد من الآليات المدرعات التابعة لها.بالمقابل، دفعت الميليشيا بتعزيزات جديدة إلى جبهات القتال شمال محافظة مأرب، في محاولة لاستهداف معسكر ماس الواقع بين مديريتي رغوان ومدغل، فيما تراجعت الميليشيا في جبهات مديرتي رحبه وماهلية جنوب مأرب، إثر هجمات القوات المشتركة.

من جانبها وتحت عنوان ” تصعيد عسكري في الذروة ومساعٍ أممية لاحتواء الموقف” قالت صحيفة “العربي الجديد”، إن حدة الأعمال العسكرية في اليمن تصاعدت بشكل غير مسبوق خلال الساعات الماضية، وسط تحركات جديدة للمبعوث الأممي، مارتن غريفيث، الذي بدأ، مساء السبت، جولة جديدة إلى العاصمة السعودية الرياض بهدف احتواء الموقف وخفض أعمال العنف.

وذكرت الصحيفة أن التصعيد العسكري الكبير في صنعاء ومأرب دفع المبعوث الأممي مارتن غريفيث، إلى زيارة السعودية للقاء قيادات الحكومة المعترف بها دولياً وقيادات التحالف السعودي الإماراتي، وذلك بهدف احتواء العنف على الأرجح، ومحاولة تفعيل ما يسمى بالإعلان المشترك لوقف إطلاق النار.

ودشن غريفيث زيارته للرياض، مساء السبت، بلقاء مستشار الرئيس اليمني، أحمد عبيد بن دغر، قُبيل لقاءات مرتقبة قد تجمعه بالرئيس عبدربه منصور هادي وأركان حكومته، وكذلك قيادات التحالف السعودي.

وكشف بن دغر، في بيان صحافي، أن الاجتماع أكد على أن هناك “حاجة ملحة” للعودة إلى طاولة الحوار السياسي، بشرط أن يسبق ذلك وقف العنف، وعدم السماح بأي خروقات لوقف إطلاق النار حقنا للدماء وحفظا للأرواح.

وعلى الصعيد السياسي سلطت صحيفة “الرياض” السعودية الضوء على تأكيد السفير الامريكي لدى اليمن كريستوفر هنزل دعم حكومة بلاده لوحدة اليمن وأمنه واستقراره.

وأوضحت الصحيفة أن السفير هنزل أكد دعم الولايات المتحدة لتعزيز مجالات التعاون مع اليمن القائمة في مواجهة المخاطر والتحديات والارهاب.

وأشار السفير  إلى دعم الولايات المتحدة الأمريكية لجهود الرئيس اليمني الرامية الى تحقيق امن واستقرار اليمن بما يمثل ذلك من اهمية امن واستقرار المنطقة والعالم.

 

 

 

 

 

 

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق