كتابات خاصة

(عدن) المخاض السياسي ومآلات اضراب المعلمين

التفاؤل حالة نفسية تَعْبُرُ فوق الواقع الأليم إلى المستقبل الواعد العظيم، وكلما تفاءلنا بالمستقبل الموعود، نرى مشاهد محبطة في الواقع، لمؤسسات ومنظمات مجتمع مدني، تستند على دعم قوى العنف، واي مدنية ورقي وثقافة وفكر سينبلج، بالاحتماء بعسكري وبندقية للأذى فطن .

مشهد الهمام ابو همام، وهو يحاضر نقابة للمعلم ( كاد المعلم ان يكون رسولا )، ويطمئن كيانه المولود من رحم العنف و واقع المليشيا، المولود الذي يلجئ للرحم الذي نشأ فيه والثقافة التي اوجدته اذا عجز، لا علاقة له بقواعد وادبيات العمل المهني والحقوقي .

يكفي مشهد كهذا لتعرف الناس حقيقة اضراب المعلمين بعدن، والذي جعل من حقوق المعلم المهدورة وسيلة، دون مراعاة لنتائج وتداعيات هذا الاضراب على التربية والتعليم والجيل الصاعد في عملية التحول لمستقبل واعد، وكان هذا المستقبل لا يعني المعلم، في محاولة لانتزاع واجبات المعلم حقه في التضحية وروح المبادرة في عملية التحول، والمخاض السياسي القائم، لوضع البنية الاساسية للمستقبل الواعد .

نقابة تسير على هدى الشطط والحماس الغير واعي، لا ترشدها ادبيات منظمات المجتمع المدني، وقانون وشرائع العمل النقابي والحقوقي، ودستور البلد، ودساتير العالم التي تتفق على نص قانوني يقول ( يسقط الحق الخاص اذا تسبب بضرر عام )، والمعلم رسالة، وما امسنا اليوم لهذه الرسالة .

وللمعلم دور مهم في عملية البناء، وهو يضع اللبنة الاساسية لذلك البناء، من طفل اليوم لجيل المستقبل لصناعة الفكر والثقافة، وبناء الانسان الذي سيعتمد عليه في قيادة ذلك المستقبل، كل الدول التي نهضت كان للمعلم دور اساسي وتضحيات جسام قدمها على حساب مصالحه وحاجاته .

نساء الانقاض في المانيا عقب انتهاء الحرب العالمية الثانية، قمن بإزالة انقاض المباني المهدمة والبحث عن الكتب ونفض الغبار عنها، والبدء بعملية التدريس مجانا وهم يفتقدون للغذاء، كان التعليم اهم من الغذاء وقتها، وهكذا نهضت اليابان بعد الحرب، وكل الدولة الصناعية والاقتصادية الكبرى، نهضت بالتعليم وراس مالها الانسان وما ينتجه .

ونحن متخلفون، قابعون في مصالحنا، ننضر للحقوق ونتجاهل الواجبات، نريد مستوى معيشي افضل ورخاء، دون ان نقدم جزء يسير من واجباتنا في مسار التحول لترسيخ دولة محترمة ستقدم لنا كل تلك الحقوق .

البلد على كف عفريت، بين تفاؤل لبناء دولة محترمة، قادرة ان تنصف الجميع، وتصلح حال المعلم والموظف والمواطن، وتوقف حالة الانهيار، وتحد من دور العنف والمليشيا، لتبني مؤسسات وسياسات محترمة، لتبدأ مرحلة البناء والتنمية الشاملة، والمعلم سيكون من ضمن اولوياتها .

اضراب المعلم بمدينة عدن اليوم جريمة بحق المستقبل، جريمة تتم في ظل مخاض عسير يفترض ان يكون للمعلم دور رئيسي فيه، مخاض إنتاج دولة محترم تحترم حق الجميع بما فيهم المعلم، جريمة تضع المعلم بمكانة غير لائقة كمعرقل للبناء .

الظلم عام، شمل الجميع، ومس الجميع، معلم وجندي وموظف ومواطن و وطن، بل الوطن اكثرنا ظلما، ولن يصلح حالنا وانصاف مظلوميتنا وتحسين مستوى معيشتنا، دون انصاف وطن .

انصاف وطن، بدولة محترمة، ومؤسسات وكفاءات مهنية، ونظام وقانون يضبط ايقاع الحياة ويوزن العدالة فيها، العدالة هي الاحترام، وبدونها لن ينفع الاضراب ، ولا حشد شارع في مواجهة شارع، وايدلوجيا في مواجهة ايدلوجيا، ومنطقة وطائفة في مواجهة مناطق وطوائف .

العدل هو الطموح والتطلعات والآمال، والمعلم منبر مهم من منابر التنوير وصياغة الفكر والثقافة لعدل وعدالة اجتماعية، يجد المعلم فيها مكانة رفيعة، حينها سننصف وطن، لينصفنا بنظام وقانون يحفظ الحقوق والواجبات، ومن واجبات المعلم اليوم المشاركة الفاعلة في دعم عملية التحول، ليضمن حقوقه وحقوق المواطنة في وطن يستوعب الجميع .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق