أخبار محليةالأخبار الرئيسيةتفاعل

الإصلاح والمقاومة اليمنية ينعيان “الشيخ العليي” ويعتبران رحيله “يعمِّد ثورة سبتمبر بدم جديدة”

يمن مونيتور/ صنعاء/ خاص

نعى حزب التجمع اليمني للإصلاح، والمقاومة اليمنية في صنعاء، رحيل الشيخ ربيش على وهبان العليي عضو مجلس النواب وأحد أبرز مشائخ اليمن إثر مواجهات ضد الحوثيين في مأرب شرقي البلاد.

وقال بيان صادر عن الأمانة العامة للإصلاح، إن رحيل الشيخ ربيش “في فاتحة سبتمبر المجد والثورة.. لكأنه يعمِّد سبتمبر بدم جديدة؛ كي يثبت خلود الفكرة الجمهورية ويطهرها من لوثة الإمامة وخطايا التأريخ”.

وأضاف “بقدر ما يؤلمنا رحيل هذه القامة الوطنية المتشامخة والروح الزكية، إلا أن ما يعزينا هو أنه مات شهيدًا بإذن الله تعالى في ميدان الجمهورية، رحل زاهيًّا كلحظة ميلاده الأول، سكب الدم؛ كي تظل الأرض محتفظة بعزتها وكرامتها وايمانها وشرفها الجمهوري وتظل حياة الأجيال محروسة من عار الإمامة وخطر الحكم السلالي”.

وتابع: “لقد استشهد القائد البطل والبرلماني المقتدر وهو يسطر ملاحمًا بطولية في جبهات غرب مأرب في وجه مليشيات الحوثي والمشروع الإمامي الكهنوتي الظلامي الذي يسعى لإسقاط الجمهورية وعودة الإمامة ووأد الإرادة الشعبية لليمن التي أطلقها المارد اليماني في 26 سبتمبر 1962”.

ولفت حزب الإصلاح، إلى الشيخ ربيش “عرفته جبهات استعادة الدولة منذ البدايات حين لبى نداء شعبه، مناضلا شديد البأس، مغواراً يتقدم صفوف الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، يشحذ العزائم ويقدم دروساً عملية في الدفاع عن الوطن وكرامة اليمنيين، ملقناً مليشيات الإجرام الحوثية ومن خلفها المشروع الإيراني، دروساً في الإباء سيدونها التاريخ بأحرفٍ من نور”.

وأكد البيان أن الشيخ ربيش علي وهبان العليي سيبقى سفراً للكفاح الوطني المجيد، وتاريخاً نضالياً ناصعاً للجيل يتعلم منه معاني الفداء والحرية والكرامة، وقيم رفض الكهنوت والاستبداد، ذلك أن رجال أشاوس من أبناء جيش اليمن الوطني ومقاومته الباسلة يمضون على الطريق الذي سار عليه الشيخ العليي، حتى يتحقق النصر…

وأشار البيان إلى أن الدماء الزكية لشهداء اليمن الأبرار ومناضليه، ملهمة أبطال الجيش الوطني في صناعة النصر لليمن وخلاصها من ربقة الطغيان ومليشيات العدوان الحوثية على أبناء شعبنا، وإنا على دربه سائرون حتى يوم النصر الكبير.

من جانبه، أكد مجلس مقاومة صنعاء في بيان النعي “إن الشيخ ربيش العليي  يعد واحدا من أبرز مناضلي محافظة صنعاء، وقد عاش مناضلا جسورا ومجاهدا مقداما ووطنيا غيورا، ومات شهيدا مقبلا غير مدبر، منحازا لقيم الحرية والعدالة، مؤثرا الوطن ومصلحته”

وتابع “لقد شكل رحيل الشيخ ربيش خسارة كبيرة للصف الجمهوري الوطني في هذه المرحلة الحرجة من تاريخ اليمن؛ حيث تعيش المليشيات الكهنوتية نشوة حلم العودة بعجلة التاريخ وإعادة اليمنيين إلى عصور الظلام والتخلف والكهنوت، التي رفضها اليمنيون وثاروا ضدها ذات صباح سبتمبري عظيم.

وأكد البيان مضي مقاومة صنعاء على ذات طريق النضال والحرية حتى دحر المليشيات وإنهاء الانقلاب واستعادة الدولة والخروج بالوطن إلى بر الأمان.

بدوره، قال التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة صنعاء إن، ” الشيخ ربيش العليي اختار طريق النضال والسير في درب الحرية والكرامة والعدالة والانحياز لقضايا الوطن والأمة سواء في أدائه البرلماني أو في أدواره الاجتماعية المساندة لقيم الخير وإصلاح المجتمع أو في المراحل المختلفة لعطائه الوطني المتماهي مع المصلحة الوطنية وقضايا الوطن الكبرى.

وأضاف” بقدر ما شكل رحيل الشيخ ربيش العليي من خسارة كبيرة لأبناء محافظة صنعاء والصف الوطني المناضل، فإن هذا الرحيل المشرف في ساحات الوغى ولهيب معارك استعادة الدولة ليقدم درسا عمليا في التضحية والفداء والوطنية ويعطي نموذجا حيا في البطولة والاستبسال والثبات.

والشيخ ”العليي” نائب رئيس مجلس مقاومة صنعاء، وعضو في البرلمان اليمني عن حزب التجمع اليمني للإصلاح عن “مديرية الحيمة الخارجية” التابعة لمحافظة صنعاء.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق