أخبار محليةالأخبار الرئيسية

الحوثيون يعتدون على “تظاهرة نسائية” لضحايا “شركات الأسهم” في صنعاء

يمن مونيتور/ صنعاء/ خاص

اعتدى مسلحو الحوثي، اليوم الأربعاء، على تظاهرة نسائية حاشدة في صنعاء، خرجت للمطالبة باستعادة أموالهم من شركات الأسهم الوهمية بعد اعتقال رؤوس أموال تلك الشركات منذ قرابة 3 أشهر وإيداعهم السجن.

وقال أحد المتجمهرين في التظاهرة التي جابت شوارع صنعاء لـ”يمن مونيتور”، “نريد أن نوصل مظلوميتنا للعالم بخروجنا اليوم إلى مجلس النواب ورئاسة الوزراء لأننا لن نسكت ولن نتوقف عن المطالبة بحقوقنا وسنظل نمشي الطرقات إلى أن نسمع القاصي والداني بقضيتنا وإعادة حقوقنا”.

وأفاد “لجأنا في وقت سابق إلى مبنى الأمم المتحدة بعد وصولنا مع النيابة العامة لطريق مسدود؛ وكانت آخر مزاعمهم أن البيانات الخاصة بالمساهمين ناقصة وأن مهمة مراجعة أكثر من 350 ألف عقد مع البيانات الموجودة ومطابقتها تستغرق وقتاً طويلاً وتحتاج لأشهر ونحن نريد أموالنا قبل أن تتجه القضية لمنحنيات أخرى”.

وتابع قائلاً “اعتدت علينا عدد من النساء الأمنيات التابعيين لجماعة الحوثي على المساهمين والمساهمات المطالبين بحقوقهم، وحاولن اعتقال النساء وتم رمي المسيرة بالحجارة من قبل الأمنيات من أجل تفريق المتظاهرين إلا أنهم فشلوا في ذلك”.

وقال علي الماخذ، مصرفي لـ”يمن مونيتور”: يوماً بعد آخر نكتشف حقائق ومعلومات لم تكن في الحسبان، ولم أتوقع أن تتم عملية إخلاء لأموال بالمليارات بحساب موظف عادي في شركات الأسهم”.

وأضاف، “كيف يتم توريد مبلغ أربعة مليون ريال سعودي على حساب شخص ولم يتم توريده إلى الشركة نفسها، أي أن شركات الاسهم لا وجود لحسابات ولا أسماء خاصة بها والعملية تمضي أشبه بعملية نصب على المساهمين”.

وتساءل الماخذي بشأن اختفاء كثير من الحقائق، في ملابسات شركات الأسهم، قائلاً” ما الذي يمنع المساهمين من تقديم شكاوي رسمية بنهب أموالهم إلى الجهات المختصة كي يتم الوصول للعدد الحقيقي للمساهمين ومعرفة كم هي المبالغ المستحقة لكل مساهم وهل يعتقد المساهمين ان القضاء سيعيد لهم أموالهم دون أن يتقدموا بدعاوى ضد هذه الشركات أم أنهم يخشون ذهاب رؤوس أموالهم بشكل كامل؟

وتشهد الاحتجاجات حضور كبير لشريحة من النساء التي استهدفتها شركة الأسهم الوهمية، والتي قمن بإحراق “العبائة” احتجاجاً لعدم تجاوب السلطات في صنعاء لمطالبتهن بإطلاق سراح المندوبين خشية ضياع أموالهم التي سلّموها، بسبب توقف عمل المندوبين لهذه الشركات وفقدان الاتصال بهم.

وكانت سلطات الحوثيين كشفت قبل أيام، عن معلومات أولية حول شركة بلقيس للأسهم المثيرة للجدل والمحتجزة لدى جهاز الأمن والمخابرات التابع للجماعة في صنعاء، حيث بلغ عدد المساهمين فيها نحو350 ألف مشترك، لافتة إلى أنها عثرت بحوزة رئيس الشركة ومنازل أقاربها حتى الآن على نحو 5 مليون ريال سعودي، ونحو مليون دولار أمريكي ومليارات الريالات اليمنية (لم تحددها).

أخبار متعلقة

ضحايا شركات الأسهم الوهمية يهددون بـ “ثورة جياع” حال تصرف الحوثيين بأموالهم

(انفراد) شركات “الأسهم” الوهمية في اليمن.. فخ لـ”جني الأرباح” بالسرقة والنصب

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق