أخبار محليةصحافة

أبرز ما تناولته الصحف الخليجية في الشأن اليمني

يمن مونيتور/وحدة الرصد/خاص

أبرزت الصحف الخليجية، اليوم الأحد، العديد من القضايا في الشأن اليمني، على كافة الأصعدة السياسية والعسكرية والإنسانية وغيرها.

وتحت عنوان “أولى ثمار اتفاق الرياض” قالت صحيفة “عكاظ” السعودية إنه لأول مرة منذ إقالة محافظ عدن السابق عيدروس الزبيدي في أواخر أبريل 2017 جرى أمس (السبت) عملية تسليم واستلام بين محافظ عدن السابق أحمد سالم ربيع والمحافظ الجديد أحمد حامد لملس في مبنى المحافظة بكل سلاسة ويسر دون أي خلافات.

وبحسب الصحيفة: جرى التسليم بحضور لجنة من وزارة الإدارة المحلية وعدد من مديري المكاتب التنفيذية في المحافظة، وقال المحافظ الجديد أحمد لملس إن قيادة السلطة المحلية السابقة في عدن سعت جاهدة لخدمة أبناء المدينة في ظروف بالغة التعقيد جراء تردي الخدمات بشكل لافت خلال الأعوام الثلاثة الأخيرة.

فيما رحب المحافظ السابق أحمد سالم بالمحافظ الجديد لعدن، ودعا في الأثناء أهالي المدينة وقادتها إلى الوقوف خلف المحافظ ودعمه لإعادة تحسين الأوضاع في المدينة، وتعزيز عمل المكاتب التنفيذية والخدمية في المحافظة. ويشغل لملس منصب الأمين العام للمجلس الانتقالي الجنوبي أيضاً إلى جانب عمله محافظاً لعدن.

من جانبها وتحت عنوان “تحرير 4 مواقع مهمة في الجوف” قالت صحيفة “البيان” الإماراتية إن القوات المشتركة في الجوف أربعة مواقع مهمة في المحافظة، ولاحقت عناصر الميليشيا في صحراء الجوف، وقتلت العشرات منهم، واستولت على كميات كبيرة من الأسلحة.

ونقلت الصحيفة عن مصادر حكومية قولها: إن القوات المشتركة طهرت مواقع الكدادي والمرباخ وعرق الحبيل والرخة وعرفان شرق بئر المرازيق، وأن القوات المشتركة المسنودة بمقاتلي القبائل تطارد ميليشيا الحوثي في منطقة الحبيل الصحراوية بمديرية خب الشعف بالجوف، وهي المنطقة التي تتكون من أربعة مواقع شقة الحبيل، عرق الحبيل، مخرم الحبيل، جو الحبيل.

في السياق ذكرت وزارة الدفاع اليمنية أن ميليشيا الحوثي خسرت خلال الأسبوع الماضي أكثر من 600 قتيل في جبهات القتال في مأرب والجوف والبيضاء والضالع .

إلى ذلك، وبعد صمت طويل وانتقادات حادة من الجانب الحكومي خرجت الأمم المتحدة عن صمتها، وعبرت عن القلق من تصاعد القتال في محيط مدينة الحديدة، فيما ارتكبت ميليشيا الحوثي أكثر من 55 خرقاً لاتفاق وقف إطلاق النار خلال الـ 24 ساعة الماضية.

وأعرب رئيس بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحُديدة (أونمها) ورئيس لجنة تنسيق إعادة الانتشار (RCC)، الفريق أبهيجيت غوها، عن قلقه إزاء تصاعد العُنف في محافظة الحُديدة. وقال إن القتال العنيف، الذي اندلع حول مدينة الحُديدة يوم 27 أغسطس، هو مصدر قلق خاص.

وفي بيان صدر عنه أعرب غوها عن قلقه إزاء الضربات المُتكررة في منطقة العرج الواقعة بين مدينة الحديدة وميناء الصليف بين 16 أغسطس و 23 أغسطس. ودعا إلى الكف عن أي إجراءات تضّر بتنفيذ اتفاق الحديدة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق