أخبار محليةالأخبار الرئيسيةتراجم وتحليلات

الكشف عن مساع “إماراتية إسرائيلية” لإنشاء مرافق استخبارية في سقطرى اليمنية

يمن مونيتور/ صنعاء/ ترجمة

كشف موقع “ساوث فرونت”، الأمريكي المتخصص في الأبحاث العسكرية والاستراتيجية عن عزم الإمارات وإسرائيل، إنشاء مرافق عسكرية واستخبارية في جريرة سقطرى، جنوب شرقي اليمن.

ونقل الموقع، يوم الجمعة، عن مصادر عربية وفرنسية، لم يسميها، أن “الإمارات وإسرائيل تعتزمان إنشاء بنية تحتية لجمع المعلومات الاستخبارية العسكرية في جزيرة سقطرى اليمنية”.

وأوضحت المصادر أن “وفدا ضم ضباطا إماراتيين وإسرائيليين، قاموا بزيارة الجزيرة مؤخرا، وفحصوا عدة مواقع بهدف إنشاء مرافق استخبارية”.

وأشارت إلى أن انهيار الدولة اليمنية وعدم الاستقرار المستمر، مهدا الطريق للإمارات.

وأضافت المصادر أن “التحالف التكتيكي الإماراتي الإسرائيلي الأمريكي، لديه كل الفرص للتنافس مع النفوذ الإيراني المتوسع في المنطقة”.

وتابعت: “السعودية التي كانت لسنوات الحليف الرئيسي للولايات المتحدة ضد إيران، تُركت خارج الخطة، وهذه أخبار سيئة للغاية بالنسبة للمملكة التي تمر بأزمة اقتصادية وسياسية عميقة، وتعقدت بسبب تدخلها شبه الناجح في اليمن”.

والموقع يديره فريق من الخبراء والمتطوعين، ويركز على قضايا العلاقات الدولية والنزاعات المسلحة والأزمات، إضافة إلى تحليل العمليات العسكرية، والموقف العسكري للقوى العالمية الكبرى.

وفي وقت سابق، قالت صحيفة «jforum» الناطقة بالفرنسية، إن ثمار التطبيع الأخير بين أبوظبي وتل أبيب الذي أتى بوساطة أمريكية، قد أتى بالفعل “ثمار” استراتيجية، عن طريق اليمن القريبة من إيران.

ونقلت عن مصادر يمنية قولها، إن إسرائيل والإمارات تقومان بكافة الاستعدادات اللوجستية لإنشاء قواعد استخباراتية لجمع المعلومات في جميع أنحاء خليج عدن من باب المندب (غرباً) وحتى جزيرة سقطرى (جنوباً) والخاضعة لسيطرة أبوظبي”.

ووفقاً للمصادر اليمنية، فإن وفد مشترك من ضباط المخابرات الإسرائيلية وصل مؤخراً إلى جزيرة سقطرى، برفقة ضباط استخبارات من الإمارات، وقاموا معًا بفحص مواقع مختلفة للقواعد الاستخباراتية التي سيتم وضعها هناك.

وحسب المصادر، فإن المناطق التي تم فحصها، لأنها مناسبة طبوغرافية لجمع المعلومات الإلكترونية عن جنوب اليمن والخليج العربي وخليج عدن وباب المندب المصري والقرن. أفريقيا بأفضل طريقة هي: مركز جمجموه في منطقة مومي شرق الجزيرة، ومركز قطنان، غرب الجزيرة حيث توجد سلاسل جبلية عالية تسمح للمعدات بالتحكم في طرق الشحن الدولية التي تعبر المنطقة.

ومنذ يونيو/ حزيران الماضي، تسيطر قوات تابعة للمجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا على محافظة سقطرى، بعد اجتياحها بقوة السلاح، وهو ما وصفته الحكومة اليمنية آنذاك بـ”الانقلاب على الشرعية”.

وتتهم الحكومة اليمنية، الإمارات (الشريك الثاني للسعودية في التحالف) بدعم المجلس الانتقالي الجنوبي لخدمة أهداف خاصة بها في اليمن، الأمر الذي تنفيه أبوظبي.

رابط المادة الأصلية

https://southfront.org/uae-israel-plan-to-create-intelligence-bases-on-socotra-island/

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق