أخبار محليةحقوق وحريات

صحفي يمني يكشف ما تعرض له من تعذيب وحرمان في سجون المجلس الانتقالي

يمن مونيتور/ متابعات خاصة

كشف صحفي يمني، السبت، تفاصيل التعذيب والمعاملة السيئة التي تعرض لها، داخل سجون قوات الحزام الأمني التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم اماراتيا.

وروي “يونس عبدالسلام”، عبر حسابه على “فيسبوك”، تفاصيل الثلاثة الأيام الأخيرة من الأسبوع الماضي، وما تعرض له من تعذيب وتعنيف جسدي وصفه بـ”المريع” في سجون قوات المجلس الانتقالي الممول من أبوظبي.

وقال يونس، “إنه تعرض للاعتقال في نقطة عسكرية تابعة للانتقالي في محافظة أبين (جنوبي البلاد) قبل أن يتم اقتياده إلى ما يشبه المعسكر ثم اعتقاله في زنازين ضيقة شبيهه بـ”الحمامات”، حد وصفه.

وأضاف “في المكان المجهول تلقيت معاملة بشعة” مشيراً إلى أنه حُرم من الطعام والشراب في سجون الانتقالي وتعرض للتعذيب الجسدي والنفسي، قائلاً: “لولا صراخي بين الحين والآخر طلبا لقليل من الماء، لم أنله”.

ولفت إلى أنه تعرض للكمات من قبل عناصر الانتقالي في المعتقل، مؤكدًا أن المليشيات سلبته كافة مقتنياته الشخصية، قبل أن تعيدها له بعد جهود وساطة وتفرج عنه بعد أيام من اعتقاله.

ومضى قائلاً:” عند اللكمات واللطمات؛ أقارنها بما تعرض ويتعرض له عشرات بل مئات الزملاء في زنازين الحوثي وغيره منذ سنوات ..”.

وأثنى الصحفي يونس في ختام منشوره، على كل الجهود التي بذلت من أجل الافراج عنه، وإنقاذه من ميتات مشابهة في صنعاء ومأرب وآخرها لدى سجون الانتقالي، معتبراً الأخيرة “هي الأقسى ” بالنسبة له.

يذكر أن يونس، كان قد تعرض للاعتقال في الـ17 من أغسطس الجاري بعد عبوره نقطة أمنية تابعة للمجلس لانتقالي بمحافظة أبين جنوبي اليمن.

لم أستطع، حتى اللحظة، تذكر ما حدث معي بالتفصيل، خصوصا في خضم الثلاثة أيام الأخيرة من الأسبوع الماضي ..كل ما بقي في…

Geplaatst door ‎يونس عبدالسلام‎ op Zaterdag 22 augustus 2020

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق