أخبار محلية

نائب الرئيس اليمني: الحوثيون استغلوا اتفاق ستوكهولم للتحشيد في مناطق أخرى

يمن مونيتور/ الرياض:

قال نائب الرئيس اليمني الفريق علي محسن صالح، يوم الثلاثاء، إن الحوثيين استغلوا حرص الحكومة الشرعية على التهدئة في اتفاق ستوكهولم للتحشيد في مناطق أخرى.

واتفاق ستوكهولم اتفاق وقعته الحكومة مع الحوثيين في ديسمبر/كانون الأول 2018، وأوقف المعارك في محافظة الحديدة الاستراتيجية غربي البلاد، لكن لم يحقق أياً من بنوده الأخرى.

وأشاد “علي محسن” خلال لقاءه السفير الأمريكي لدى اليمن كريستوفر هنزل، بمساع واشنطن في تمديد حظر السلاح على إيران، معرباً عن أسفه لرفض مجلس الأمن الدولي تمديد الحظر وما لذلك من تأثير سلبي مباشر على الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم- حسب وكالة الأنباء الرسمية سبأ.

وأكد “علي محسن” على تعاطي حكومته مع “مختلف الرؤى المقدمة للتهدئة، في وقت تستمر الميليشيات الحوثية بعبثها واستهتارها بالوضع الصعب الذي يحدق باليمنيين من كل النواحي فتمارس المزيد من الإرهاب والانتهاكات والجرائم والنهب والتصعيد وزراعة الألغام وقمع الحريات علاوة على مماطلة تلك الميليشيات ورفضها لجهود حل مشكلة العائمة النفطية صافر التي تمثل تهديداً كارثياً للحياة البحرية والبيئية”.

وحول اتفاق الرياض شدد نائب الرئيس اليمني على العزيمة في المضي نحو استكمال تنفيذ اتفاق الرياض الذي أُنجزت الآلية الخاصة به في الأيام القليلة الماضية.

ووقعت الحكومة اليمنية اتفاق الرياض مع المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات في نوفمبر/تشرين الثاني 2019م لكن لم ينفذ أياً من بنوده، ومؤخراً اتفقت الحكومة والمجلس الانتقالي برعاية سعودية على آلية لتسريع تنفيذ الاتفاق.

من جانبه نوه السفير الأمريكي إلى استمرار دعم بلاده للشرعية ولجهود إحلال السلام في اليمن وشراكة أمريكا وبلادنا المتميزة في مجال محاربة الإرهاب.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق