أخبار محليةصحافة

أبرز ما تناولته الصحف الخليجية في الشأن اليمني

يمن مونيتور/وحدة الرصد/خاص

أبرزت الصحف الخليجية، اليوم الأحد، العديد من القضايا في الشأن اليمني، على كافة الأصعدة السياسية والعسكرية والإنسانية وغيرها.

وتحت عنوان ” ( الإدراك الدولي لخطورة إيران ) قالت صحيفة “اليوم” السعودية إن الخطر الـذي تشكلـه ميلـيشيات حزب الله الإرهابية في لـبنان وميليشيات الحوثي في الـيمن وبقية العصابات الإرهابية التابعة لإيران في المنطقة، والذي بات له في الآونة الأخيرة بالغ الأثر في الأوضاع الإنسانية خاصة مع الآثار الـتي تسببت بها جائحة كورونا المستجد في تلك البلدان العربية والتي لم تردع النظام في طهران عن المضي في تسليح هذه الميليشيات لتمكنها من بث المزيد من الـدمار وارتكاب الجرائم والـتجاوزات التي من شأنها زعزعة أمن واستقرار المنطقة تحقيقا لأجندات النظام الإيراني الخبيثة.

وأضافت أن هذا الإجرام الإرهابي الإيراني بات من الـضرورة على دول العالم أن تستدرك آثاره ليس فقط على أمن واستقرار الأوضاع في الشرق الأوسط بل العالم، وأقرب مثال ما تتسبب به ميليشيات الحوثي من تفاقم الأوضاع الإنسانية في اليمن وكذلـك سلوكها الـلامسوؤل إزاء حالـة ناقلة النفط صافر الراسية قبالة الساحل الغربي لليمن، التي قد تتسبب في حدوث تسرب نفطي كبير أو انفجار أو حريق قد يكون له عواقب بيئية وإنسانية وخيمة على اليمن والمنطقة.

وأردفت أنه كما ذكر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش فتسرب الـنفط المحتمل إلـى الـبحر الأحمر سيضر بشدة بالنظم البيئية للبحر الأحمر التي يعتمد عليها 30 مليون شخص، في جميع أنحاء المنطقة. كما قد يتسبب بإغلاق ميناء الحديدة لعدة أشهر، مما سيؤدي إلـى تفاقم الأزمة الاقتصادية الحادة أصلا في اليمن ومنع ملايين الأشخاص من الـوصول إلـى الـغذاء والـسلـع الأساسية الأخرى، وهذه دلالات أخرى على العواقب الوخيمة المنتظرة من عدم ردع السلوك الإيراني في المنطقة..

وأبانت أن ترحيب المملكة العربية السعودية، بتصنيف جمهورية ليتوانيا لحزب الله منظمة إرهابية، ومنع دخول أفراد المنظمة لأراضيها. فهو ترحيب يدل على أهمية مثل هـذه الخطوات الـتي تعكس مدى إدراك المجتمع الـدولـي لخطورة حزب الله الإرهابي وبقية ميليشياته وأذرعه في المنطقة على الأمن والاستقرار الإقليمي والدولي.

واختتمت: المعطيات الآنفة دلالة أخرى على إدراك العالم لخطورة نظام إيران وتبعات سلوكه التي تطال آثارها مكامن الاستقرار الاقتصادي والأمني وظروف العيش الإنساني وهو ما تصبو إليه هذه الدولة الإرهابية من خلال منهجية الابتزاز ولغة الـعصابات الـتي تتخذها أسلـوبا في تعاملها مع المعطيات الإقليمية بالتالي تعزز الخيار بأنه لم يعد لها الأهلية لأن تكون جزءا طبيعيا من المجتمع الـدولـي والـذي بات من الضرورة أن يتخذ الموقف الحازم لردع تهديدات نظام طهران.

وتحت عنوان “القوات المشتركة تلقن الحوثيين درساً قاسياً في الجوف” قالت صحيفة “البيان” الإماراتية إن القوات المشتركة لقنت ميليشيا الحوثي هزيمة قاسية، وحررت مواقع جديدة بعد التصدي للهجوم الكبير الذي شنته الميليشيا على جبهات محافظة مأرب.

ونقلت الصحيفة عن مصادر عسكرية قولها: إن ميليشيا الحوثي منيت بخسائر كبيرة، على يد القوات المشتركة في المواجهات المتواصلة منذ ثلاثة أيام، في محافظة الجوف، شمال اليمن. حيث قتل العشرات وأصيب آخرون كما دمرت آليات ومعدات قتالية وتمت استعادة عدد من الآليات الأخرى.

وحسب المصادر فإن القوات المشتركة استعادت عشر آليات عسكرية، في حين دمرت مقاتلات التحالف رتلاً من الآليات والمعدات كانت في طريقها لتعزيز ميليشيا الحوثي خلال المواجهات، بعد تحري مواقع الصبايغ وبرق الخيل ومواقع أخرى في جبهة العلم التابعة لمديرية خب الشعف.

 

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق