أخبار محليةالأخبار الرئيسيةفكر وثقافة

اليمن يدعو اليونسكو للتدخل لحماية مواقع التراث من الأمطار والفيضانات

يمن مونيتور/ متابعات خاصة

دعت الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، يوم الأربعاء، إلى سرعة حماية مواقع التراث العالمي في اليمن، ومواجهة الآثار الناجمة عن السيول والأمطار التي شهدتها البلاد مؤخراً.

جاء ذلك، في رسالة بعثها مندوب اليمن الدائم لدى منظمة اليونسكو السفير محمد جميح، إلى المديرة العامة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم “اليونسكو”، أودوراي أوزولاي.

وقال السفير جميح، إن الأمطار الغزيرة والفيضانات التي شهدها اليمن أدت إلى دمار طال عدداً من المواقع الأثرية في البلاد، وعلى وجه الخصوص المواقع الثلاثة المسجلة على لائحة اليونسكو للتراث العالمي في صنعاء القديمة وزبيد وشبام حضرموت.

ودعا في رسالته المجتمع الدولي واليونسكو على وجه الخصوص، إلى سرعة تقديم الدعم اللازم للتغلب على الآثار الناجمة عن الفيضانات والأمطار، وبكل وسيلة ممكنة.

وأكد جميح على ضرورة لجوء اليونسكو إلى صندوق طوارئ التراث العالمي لتسريع عمليات مواجهة الآثار المترتبة على الأمطار الغزيرة التي يشهدها اليمن، التي أثرت على معظم مواقع التراث الإنساني في البلاد، وليس على المواقع المسجلة على لائحة اليونسكو للتراث العالمي.

وأشاد بجهود المنظمة في حماية التراث العالمي في اليمن، داعياً إياها إلى مواصلة دعم اليمن في هذه الفترة العصيبة من الحرب والفيضانات، التي تتطلب تكاتف المجتمع الدولي لحماية ذلك التراث الذي يتعرض للدمار بفعل عوامل متعددة.

وتسببت الأمطار التي هطلت على اليمن خلال الأيام الأخيرة، في تهدم جزء من سور صنعاء القديمة التاريخي.

ودعت هيئة المدن التاريخية في صنعاء اليونيسكو والمنظمات الدولية إلى انقاذ المدينة التي انهارت مبانيها بسبب الأمطار.

وفي حضرموت، وجه أهالي مدينة شبام التاريخية، ندا عاجل بعد تضرر عشرات المنازل جراء سيول الأمطار الغزيرة المستمرة، في محاولة لحماية المدينة المصنفة على قائمة التراث العالمي.

وقال سكان إن أكثر من 40 منزلاً تضررت من السيول ونفذت مياه الأمطار إلى داخلها. وتلك المبانِ مبنية من الطين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق