أخبار محليةالأخبار الرئيسيةتقارير

مدينة تعز اليمنية.. مخاوف “النفايات الطبية” وسط شكاوى عمال النظافة من الإهمال (تقرير خاص)

يمن مونيتور/ وحدة التقارير/ من فايقة حسين:

يشكو سكان في مدينة تعز (وسط اليمن) من أن النفايات التابعة للمستشفيات تحرق في باحة المستشفى الجمهوري، لكن المستشفى يقول إن ذلك غير صحيح. يأتي ذلك في وقت يتزايد خطر إصابة عُمال النظافة بالأوبئة والأمراض بمن في ذلك الذين يعملون في المستشفيات.

وتقول أم خوله من سكان الحي رائحة النفايات تدخل منازلنا، كما أن مجاري المستشفيات مكسورة ويتسرب الينا كل مياه المجاري وتدخل الى منازلنا.

وطالبت أم خوله “من إدارة المستشفى والجهات المسؤولة وقف الأضرار والتخلص من حرق النفايات التي تسببت لهم بالمرض”.

ويقول مختار المليكي مدير مركز العزل في مستشفى الثورة في تعز لـ”يمن مونيتور” إن مركزه يتبع أسلوب الفصل في النفايات “هناك نفايات يجب أن تحرق أو تدفن ولا يجب عدم رشها بالمعقمات، وهناك نفايات يتم التخلص منها بطرق عاديه ويتم رش المعقمات بعدها، والحرق يعتبر أهم طريقة للتخلص من النفايات الخاصة بكورونا، ونحن نملك محرقة خاصة بالجمهوري وهي أمنة ولا يتصاعد منها أي مواد ضارة أو خطيرة”.

نفايات طبية في باحة خلفية لمستشفى حكومي في تعز- فايقة حسين

 

نفي وشكوى

وأضاف “نعمل على توظيف كادر للنظافة خاص بنا دون تدخل صندوق النظافة، والتعاون الوحيد من صندوق النظافة هي الشاحنات التي تنقل لنا المخلفات، كما ان مكتب الصحة هو من يشرف علينا بشكل مستمر”.

أما الدكتور عارف الذي يعمل في مستشفى الجمهوري فينفي خلال حديثه لـ”يمن مونيتور” بأن النفايات تحرق يومياً وإنما تتكدس النفايات جميع المرض ويتم تجميعها الى الساحة الخارجية للمستشفى مما يجعل الأهالي يتضايقوا بشده كون المستشفى في وسط حي سكن يحيط بجميع الجهات منازل.

ويقول عُمال نظافة إنهم يواجهون “قلة وعي المجتمع بجهودهم، تنتشر النفايات في أماكنها غير المخصصة ما يزيد العبء على الجميع، ولا توجد أدوات سلامة لمنع إصابة العُمال بالأمراض والأوبئة.

ويحتاج العُمال إلى ناقلات جديدة لنقل النفايات فمن بين 16 ناقلة توجد خمس ناقلات متوقفة. ويحتاجون إلى زيادة عدد براميل النفايات في جميع المحافظة والتزام السكان بالأماكن المخصصة لرمي النفايات. ويقول العُمال إنهم بحاجة إلى ملابس وقائية وكمامات وغيرها من أدوات السلامة. فمن بين 120 عامل نظافة في المدينة يعمل 90 عامل.

ويشير عبدالله اليوسفي مدير مشروع النظافة والتحسين في المدينة إلى أن “المستشفيات تملك معدات وفِرق نظافة خاصة بها لإحراق مخلفات النفايات الخاصة بالمصابين بكورونا”.

نفايات طبية في باحة مستشفى في تعز- فايقة حسين

عُمال نظافة المستشفيات

ويقول عزالدين أحد عمال النظافة في مستشفى الثورة العام وسط المدينة لـ”يمن مونيتور” إن إدارة المستشفى وصندوق النظافة لا يهتمون به وزملاءه في العمل.

وطالب عز الدين الذي يعمل في قسم ترحيل النفايات بوجود أبسط الأدوات الوقائية للعمال، والأدوات الازمة مثل “الشوك والمجارف، والكفوف والأكياس المخصصة” لمنع إصابتهم بالأمراض والفيروسات.

وقال إن الجهات المسؤولة ترد عليهم: بأنهم يمتلكون مناعة كبيرة لمقاومة الأمراض!

وتشير درة سعيد عاملة التنظيف في مستشفى الجمهوري بتعز إلى أنها تقوم بتنظيف غرف استقبال المصابين بكورونا بعد استقبالهم في قسم الطوارئ بدون أي أدوات وقاية.

وتضيف سعيد لـ”يمن مونيتور” أنها تعيل أولادها وتخشى نقل المرض إليهم، ويصبحوا أيتاماً بلا أب ولا أم بعد “استشهاد والدهم في الحرب ضد الحوثيين في تعز”.

وشكت سعيد من أن الراتب الذي يتم تقديمه لا يغطي قوت يومها فكيف يمكنها شراء أداوت الوقاية من كورونا.

عمال نظافة في تعز -فايقة حسين

لا يستطيعون العلاج

وأصيب “سعيد” بأعراض مشابهة لوباء كورونا المستجد في مدينة تعزحيث يعمل في مهنة “عامل النظافة”، لكنه لا يستطيع تلقي العلاج المناسب المجاني-كما يقول وعائلته- معتقداً أن عمله في “نقل نفاية المستشفيات” تسببت له بالمرض.

وقالت والدته إنها منذ شهر تحاول الوصول إلى مسؤولي الصندوق للحصول على إعفاء للعلاج في المستشفيات مجاناً لكنها لم تستطع بعد الحصول عليها.

وأضافت في حديث لـ”يمن مونيتور”: راتبه 20 ألف ريال تأتي كل فترة. نحتاج التعاون ومعالجة المرضى من فئة المهمشين مجاناً، وبسرعة فائقة وبدون أي اوراق رسميه تصدر في نفس الوقت، كما أن الورقة التي يتم إخراجها بصعوبة وبعد فترة زمنية طويلة، قد يموت الشخص الذي قمنا بإسعافه سوأ اصابة عمل او مرض في زمن كورونا.

 

لا تعاون من مكتب الصحة

من جهته يقول اليوسفي بأن العمل تضاعف خلال الفترة الماضية مع استمرار السكان بإلقاء النفايات في الشوارع.

وقال اليوسفي لـ”يمن مونيتور”: لا يرمي السكان النفايات في الأماكن المخصصة لها بل في الشوارع العامة ما يزيد ثقل عمال النظافة بشكل كبير.

وأشار اليوسفي إلى أنه يخشى إصابة عمال النظافة بالأوبئة والأمراض خصوصاً مع تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) في وقت يعاني الصندوق “من  شحة الإمكانيات وعدم وجود الوقاية اللازمة لهم من ثياب وقائية، ومعقمات وحتى الأحذية لا توجد لهم والكمامات والقفازات، ويعملوا بالمتاح الذي يتوجب على الصندوق”.

وقال اليوسفي إن “مكتب الصحة في المدينة لا يتعاون مع الصندوق للحصول على المستلزمات الكافية لعمال النظافة للوقاية من فيروس كورونا والأوبئة والأمراض الأخرى، لا نستطيع شراء أدوات الوقائية لجميع العمال، ويوجد منظمة وعدت بتوفير أدوات الوقاية اللازمة، للعمال منذ شهور ولم نجد أي تنفيذ للوعود التي وعدونا بها”.

وأشار إلى انعدام وجود إصابات بفيروس كورونا وسط العاملين لديه. لكن “سعيد” ووالدته قالوا إن الجميع لا يملك رفاهية الذهاب لفحص كورونا، وأن الفحص في المراكز الطبية المتخصصة يكون لأخرين غيرهم.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق