أخبار محليةالأخبار الرئيسية

مباحثات يمنية أمريكية حول خزان “صافر” وجهود السلام الأممية

يمن مونيتور/ متابعات خاصة

بحث وزير الخارجية في الحكومة اليمنية محمد عبد الحضرمي، اليوم السبت، مع السفير الأمريكي لدى اليمن كريستوفر هنزل تطورات الأوضاع على الساحة المحلية بما في ذلك قضية “صافر” وجهود عملية السلام الأممية.

وثمن الوزير اليمني خلال اللقاء، دعم الولايات المتحدة الأمريكية والمجتمع الدولي لا سيما الدول الأعضاء في مجلس الأمن واستجابتهم لدعوة الحكومة اليمنية لعقد جلسة خاصة لمجلس الأمن لبحث قضية خزان النفط “صافر” نظرا للتهديد الخطير الذي تمثله على اليمن والمنطقة بسبب استمرار تعنت مليشيات الحوثي.

وأشار الحضرمي، الى أن عقد هذه الجلسة الخاصة بشأن قضية صافر، يعكس حجم الاهتمام الذي أصبحت تحظى به هذه القضية وقلق المجتمع الدولي بشأنها، متطلعا الى إلزام الحوثيين بالانصياع والموافقة ليس فقط على السماح بوصول الفريق الفني التابع للأمم المتحدة لتقييم الوضع في الخزان بل ايضا “وهو الأهم” إلزام الحوثيين بالموافقة على وضع حل حاسم لهذه الكارثة وتفريغ الناقلة من النفط.

وأشار الوزير اليمني بأن الحكومة ومنذ سنوات طالبت بالسماح للفريق الأممي بالوصول وتقييم الخزان العائم وان المليشيات الحوثية قابلت ذلك بالتعنت والرفض في محاولة لاختطاف الخزان لتحقيق مكاسب سياسية.

وأوضح بأن الحكومة قد وافقت على مقترح قدمه المبعوث الأممي الشهر الماضي يشمل ثلاث مراحل وهي السماح للفريق الأممي بالفحص والتقييم، وأيضا عمل الصيانة والإصلاحات العاجلة من اجل تفريغه، ومن ثم نقل الخزان والتخلص منه.

ولفت إلى أن الحكومة أيضا وافقت على ان يتم استخدام جميع الإيرادات المتحصلة من بيع النفط لصالح دفع رواتب موظفي الخدمة المدنية، غير ان المليشيات الحوثية رفضت ذلك ولا تزال ترفض هذه المبادرة.

واعتبر الوزير الحضرمي، إعلان الحوثيين مؤخراً السماح لفريق الأمم المتحدة بالوصول الى الخزان لتقييم وضعه وصيانته فقط، يأتي في إطار المراوغة للتخفيف والتخلص من الضغط الدولي

وشدد على ضرورة الالتزام بمبادرة المبعوث الأخيرة التي وافقت عليها الحكومة ورفضها الحوثيون.

من جانبه، أكد السفير الأمريكي حرص بلاده على المساعدة في معالجة قضية الخزان “صافر” نظرا للتهديد الذي يشكله.

وعبر الدبلوماسي الأمريكي عن تقديره لجهود الحكومة اليمنية من أجل إحلال السلام، مشدداً على أهمية نجاح مساعي المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لتحقيق ذلك.

وفي وقت سابق، قال مصدران مطلعان بالأمم المتحدة، لوكالة “رويترز” إن جماعة الحوثي وافقت على السماح للأمم المتحدة بالصعود إلى ناقلة نفط مهجورة يُخشى أن تتسبب في كارثة بيئية قبالة الساحل اليمني.

ومن المقرر أن يعقد مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة اجتماعا يوم الأربعاء لبحث مشكلة الناقلة صافر، بطلب من الحكومة اليمنية.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق