أخبار محليةحقوق وحريات

حضرموت.. عشرات الصحفيين يحتجون للمطالبة بالإفراج عن صحفيين معتقلين

يمن مونيتور/ حضرموت/ خاص

نفذ عدد من الصحفيين والناشطين بمحافظة حضرموت شرقي اليمن، اليوم السبت، وقفة احتجاجية للمطالبة بالإفراج عن صحفيين معتقلين لدى السلطات الأمنية بالمحافظة.

وطالب المحتجون في بيان لهم خلال الوقفة الاحتجاجية التي نفذت أمام ديوان عام المحافظة، بإطلاق سراح الصحفي بكير ورفاقه المعتقلين منذ خمسون يوم وسط ظروف غامضة وإيداعهم سجون خارجة عن القانون، محرومين من أدنى حقوق السجين التي كفلها القانون.

وقال البيان، إن بكير ورفاقه أحمد اليزيدي، وفهمي باعافية، يقبعون في سجون الاستخبارات العسكرية منذ أكثر من 40 يوما دون دليل واضح يدينهم، حيث يتم ترهيبهم بعصا الاستخبارات العسكرية.

وأدان البيان، قيام الاستخبارات العسكرية بالمحافظة، بإنشاء غرفة للرصد لتتبع وتعقب ما يكتبه الصحفيون والناشطون وقادة الرأي وملاحقتهم في محاولة من السلطة التنفيذية لمصادرة الكلمة، وكسر القلم، وتضييق هامش الحرية.

وأكد المحتجون ان عملية الاعتقال تعد إخفاء قسري مخالفة للقوانين والمواثيق الدولية، وانتهاكاً صارخاً لحقوق الإنسان، بالإضافة إلى ما جاء في البلاغ الصحفي الصادر عن النيابة الجزائية بصفتها قد باشرت الإشراف على عملية جمع الاستدلال يُعد مخالفة قانونية واضحة، ومنافياً للحقيقة، وانحراف عن جادة المسلك القانوني.

وهدد المحتجون باستمرار التصعيد بكل الوسائل التعبيرية التي صانها القانون، مالم يتم إطلاق سراح الصحفي بكير ورفاقه وايضاح الرأي العام لقضيته المجهولة ورفض كافة تصرفات القمع وأدوات الترهيب ضد الصحفيين في حضرموت.

وشملت مطالب الصحفيين الرفض الكامل للتهديدات والتعامل العسكري تجاه الصحفيين والتعامل خارج إطار القوانين الدستورية والدولية وقمع الحريات والتهديدات المبطنة من خلال إنشاء بما يسمى غرفة الرصد التابعة للسلطات والجهات العسكرية والاستخباراتية .

واعتقلت السلطات في حضرموت قبل نحو شهر ونصف الصحفي بكير واثنين من رفاقه، دون توجيه أي تهم له، وفق مصادر حقوقية.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق