أخبار محليةصحافة

أبرز ما تناولته الصحف الخليجية في الشأن اليمني

يمن مونيتور/وحدو الرصد/خاص

أبرزت الصحف الخليجية، اليوم الأربعاء، العديد من القضايا في الشأن اليمني، على كافة الأصعدة السياسية والعسكرية والإنسانية وغيرها.

«قنبلة صافر الموقوتة» على طاولة مجلس الأمن الأربعاء المقبل” قالت صحيفة “الشرق الأوسط” إن مجلس الأمن الدولي استجاب لرسالة الخارجية اليمنية المطالبة بفصل ملف خزان النفط العائم (صافر) عن بقية الملفات السياسية، إذ تقرر أن يعقد جلسة منفصلة الأسبوع المقبل الموافق 15 يوليو (تموز) الحالي، وسط تفاؤل يمني بأن يتوصل الأعضاء إلى تدابير حازمة لتفادي الكارثة المحتملة.

ونقلت الصحيفة عن مندوب اليمن الدائم في الأمم المتحدة عبد الله السعدي إن مجلس الأمن استجاب لطلب الحكومة اليمنية بفصل ملف قضية خزان النفط العائم (صافر) عن بقية القضايا لجهة وضع حل منفصل وحاسم لها.

وقال «الموضوع لاقى اهتمام وعناية المجلس، وسيشهد الأسبوع المقبل تطورات في مناقشة هذه المسألة وصولا إلى اتخاذ إجراءات مناسبة». وبين السعدي أن حكومة بلاده حذرت بشكل مستمر أمام مجلس الأمن من الكارثة البيئية والاقتصادية الوشيكة في حال حدوث تسرب للنفط الموجود في ناقلة صافر، وما ستسببه هذه الكارثة من آثار كارثية على اليمن والإقليم.

ولفت إلى أن الحوثيين رفضوا كل المقترحات المقدمة من المبعوث الخاص والتي قدمت لمعالجة خزان صافر، مما دفع الحكومة اليمنية إلى توجيه عدة رسائل لمجلس الأمن وللأمين العام للأمم المتحدة تحذر من الكارثة البيئية والإنسانية والاقتصادية الوشيكة. وأوضح السعدي أن ملف «صافر» ليس ملفا سياسيا، وإنما هو ملف إنساني واقتصادي مطالباً مجلس الأمن باتخاذ إجراءات ضرورية وعاجلة في الوقت الحالي والقيام بمسؤولياته.

وذهب في حديثه إلى أن الحوثيين «يريدون ربط كل الملفات بالملف السياسي، في حين أن الملف السياسي اليمني ملف شائك، وهناك مقترحات قدمها المبعوث الأممي بحاجة إلى دراسة وردود، وهذا الملف سيأخذ المزيد من الوقت في ظل تعنت الحوثيين».

من جانبها وتحت عنوان “الصراع المسلح بين الحوثيين يمتد لغرب إب” قالت صحيفة “البيان” الإماراتية إن الصراع المسلح أمتد بين أجنحة ميليشيا الحوثي إلى غرب محافظة إب بعد مواجهة مسلحة شهدتها عاصمة المحافظة بين مسؤولي أمن من الميليشيا على خلفية إقالة أحدهم وتعيين بديل له، فيما استهدفت مقاتلات التحالف تعزيزات الميليشيا في محافظة البيضاء، في حين واصلت الميليشيا استهداف التجمعات السكنية في الساحل الغربي.

وذكرت مصادر محلية أن اشتباكات مسلحة اندلعت بين فصيلين مسلحين من اتباع الميليشيا في مديرية العدين، غرب محافظة إب ما أدى إلى سقوط عدد من الجرحى حيث اشتبك مسلحون من اتباع القيادي شاكر الشبيبي المعين مديراً لأمن العدين مع آخرين من منطقة حليان.

ووفقاً لمصادر الصحيفة فإن اتباع مدير الأمن أطلقوا النار خلال دفن أحد المنحدرين من منطقة حليان كان يقاتل في صفوف الميليشيا، فقام هؤلاء بالرد، وتبادل الطرفان إطلاق النار فأصيب عدد من الأشخاص، وتم إعطاب سيارتي دفع رباعي من الجانبين حيث يعترض الأخيرين على تعيين مدير الأمن من مديرية مجاورة ويرون أنهم أحق بهذا المنصب.

وفي الساحل الغربي، واصلت ميليشيا الحوثي، استهداف التجمعات السكنية والمزارع، حيث أطلقت نيران أسلحتها المتوسطة على قرى ومزارع اليمنيين في منطقة الجبلية التابعة لمديرية التحيتا جنوب الحديدة.

وأفادت القوات المشتركة في الساحل الغربي أن الميليشيا أطلقت نيران أسلحتها الرشاشة صوب القرى، كما قامت بعمليات قنص على المارة في الطرقات، ما تسبب في حجز المزارعين داخل مزارعهم نتيجة الخوف والهلع الذي خلفه الاستهداف الحوثي.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق