أخبار محليةالأخبار الرئيسية

بعد انتهاء منحهم الدراسية وتوقف مستحقاتهم.. مصير مجهول ينتظر 200 طالب يمني في بكين

يمن مونيتور/ صنعاء/ خاص

ناشد اتحاد طلاب اليمن في الصين، السبت، السفارة اليمنية ببكين إجلاء 200 طالب وطالبة من خريجي البكالوريوس والماجستير والدكتوراه، بعد انتهاء المنح الدراسية الخاصة بهم وتوقف مستحقاتهم من الجهات اليمنية منذ بداية 2020.

وقال بيان صادر عن الاتحاد تلقى “يمن مونيتور”، نسخة منه، إن الطلاب اليمنيين ينتظرهم مصير مجهول وأصبحوا بين المطرقة والسندان، حيث انتهت فيزهم وتحمل تبعات وغرامات لا يستطيعوا دفعها”.

وأوضح البيان، أن بعض الجامعات أمهلت الطلاب فترة وجيزة وبعضها أشعرتهم بأنهم تخرجوا وأنه يجب عليهم الخروج من السكنات الطلابية.

وأشار البيان إلى انتهاء المنح للطلبة الذين منحهم من مجلس المنح الصينية بانتهاء الشهر المنصرم، أما الطلبة المبتعثين من الجهات اليمنية فمستحقاتهم متوقفة منذُ بداية 2020 (ثلاثة أرباع متأخرة) وأنهم لا يفكروا بالعودة إلى وطن مكلوم ضاق بمن فيه فكيف بالقادمين إليه؛ إلا نتيجة لظروف قاهرة تنتظرهم.

وكشف البيان عن معاناة كبيرة يتلقاها الطلاب والطالبات اليمنيين ومحاول البعض تجميع قيمة تذكرة السفر، باستقطاع شيء من راتبه طيلة أيام الدراسة، وهناك طلبة مع زوجاتهم وأبنائهم تتضاعف عليهم المعاناة بالإضافة لانشغالاته الأخرى المتعلقة بنشر بحثه ومناقشة رسالته وتعميد وثائقه.

وقال اتحاد طلاب اليمن، إنه قام بمخاطبة الجهات المسؤولة في السفارة اليمنية ببكين رسمياً منذ وقت مبكر للبحث عن حلول لهذه المعضلة في تاريخ 8/ 6 /2020، لكنه لم يتلقى جدية في هذا الجانب ولم يحصل على أي رد إيجابي.

وتابع: “سبب هذا التعامل واللامبالاة من قبل الخارجية هناك حوالي 200 طالب خريج يساقون للمجهول، ومن هنا نحمل المسؤولية كل الجهات المتسببة في أي تبعات قد تحصل نتيجة هذا التجاهل وهذه اللامبالاة”.

ودعا الاتحاد جميع الجهات الإعلامية أن يتبنوا قضية الخريجين إعلامياً وحقوقياً؛ لتصل أصواتهم عالية إلى رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء ووزارة الخارجية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق