أخبار محليةحقوق وحريات

“رايتس ووتش”: المعتقلون في “سجن بئر” أحمد بعدن يواجهون مخاطر صحية وخيمة

يمن مونيتور/ متابعات

قالت منظمة “هيومن رايتس ووتش”، اليوم الخميس، إنّ المعتقلين في مركز احتجاز بمحافظة عدن جنوبي اليمن يواجهون مخاطر صحية وخيمة جرّاء فيروس “كورونا”.

وأضافت المنظمة في تقرير لها أن:” سجن بئر أحمد هو مركز احتجاز غير رسمي ومكتظّ في معسكر خاضع لسيطرة “المجلس الانتقالي الجنوبي” المدعوم من الإمارات”.

وتابع التقرير” أخبرت قريبات خمسة محتجزين هيومن رايتس ووتش أنّ سلطات مركز الاحتجاز نقلت في أبريل/نيسان 44 محتجزا إلى غرفة لا تتخطّى مساحتها 10 أمتار مربّعة، احتُجز فيها سابقا أربعة أشخاص”.

وأضاف:” يفتقر المحتجزون إلى كمّامات، وقفازات، ومنتجات النظافة الشخصية اللازمة لحماية أنفسهم من فيروس كورونا، وإلى خدمات الرعاية الصحية الأساسية”.

وشدد التقرير على ضرورة أن تتّخذ السلطات فورا خطوات لتخفيف الاكتظاظ الفائق والحدّ من خطر تفشي الفيروس، بدءا بالإفراج عن المحتجزين من دون تهمة أو المحتجزين لمجرّد ممارستهم حقوقهم الأساسية.

ونقل التقرير عن مايكل بَيْج، نائب مدير قسم الشرق الأوسط في هيومن رايتس ووتش قوله: “تهدّد ظروف الاكتظاظ الشديد وغياب الرعاية الصحية في مركز بئر أحمد في عدن حياة المحتجزين وطاقم العمل، وسط انتشار فيروس كورونا في اليمن”.

وأردف:” ينبغي أن يعالج المجلس الانتقالي الجنوبي عاجلا ظروف الاحتجاز غير الإنسانية ويفرج عن المعتقلين تعسّفا”.

وطالبت المنظمة، سلطات عدن بإنها الانتهاكات الحقوقية العديدة التي تتضمن حشر المحتجزين في مساحة ضيّقة جدا خلال تفشي فيروس كورونا، والإفراج عن الأشخاص الذين لم توجّه إليهم تهم أو لا يشكّلون خطرا.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق