أخبار محليةصحافة

تشكيل حكومة يمنية جديدة والقضاء على خلية حوثية بمأرب أبرز اهتمامات صحف الخليج

يمن مونيتور/وحدة الرصد/خاص

أبرزت الصحف الخليجية، اليوم الثلاثاء، العديد من القضايا في الشأن اليمني على كافة الأصعدة السياسية والعسكرية والإنسانية وغيرها.

وتحت عنوان “هدوء في أبين بعد وقف النار و{الشرعية» متمسكة بـ«اتفاق الرياض»” قالت صحيفة الشرق الأوسط، إن محافظة أبين شرقي اليمن شهدت هدوءاً نسبياً لليوم الثالث على التوالي، بعد أن التزمت قوات الجيش اليمني والقوات التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي بوقف إطلاق النار شرق المحافظة استجابة لطلب تحالف دعم الشرعية بقيادة السعودية.

ونقلت الصحيفة، عن مصادر سياسية مطلعة قولها، بأن قادة الشرعية مجمعون على ضرورة الإسراع بالبدء في تنفيذ الاتفاق، وصولا إلى تشكيل حكومة مشتركة وتوحيد القوات العسكرية والأمنية وتركيز الجهود على مواجهة الانقلاب الحوثي.

وذكرت المصادر الرسمية الحكومية أن اجتماعا عقد في الرياض الأحد ضم هيئة رئاسة مجلس النواب والهيئة الاستشارية للرئيس اليمني ورئيس مجلس الوزراء وعددا من أعضاء الحكومة، للوقوف أمام تطورات الأوضاع على الساحة الوطنية في الجوانب السياسية والعسكرية والأمنية والخدمية والاقتصادية، في ضوء المستجدات والأزمات المركبة التي أفرزتها التداعيات الأخيرة.

وأبرزت الصحيفة، موقف الحكومة الثابت في ضرورة المضي بتنفيذ الاتفاق دون تأخير أو انتقاء أو تجزئة، والتأكيد على ما ورد في خطاب الرئيس عبد ربه منصور هادي الأخير بهذا الخصوص.

من جهتها، وتحت عنوان: “مقتل 8 عناصر ضمن خلية تعمل لصالح الحوثيين في مأرب، اهتمت صحيفة “البيان الإماراتية، بما حققته القوات الأمنية في محافظة مأرب يوم أمس الإثنين، من مداهمة وكراً لخلية، تعمل لصالح الحوثيين، واشتبكت معها قبل أن تقضي على جميع أفرادها.

يأتي ذلك، بعد ورود معلومات دقيقة عن وجود الخلية في شمال مديرية الوادي المجاورة لمدينة مأرب داهمت وحدات من الجيش المكان إلا أن العناصر التي يقودها محسن سبيعيان في منطقة الخشعة قاومت ورفضت الاستسلام، وأطلقت النار على القوات، التي تحاصر المكان فردت القوات بالمثل ودارت مواجهة منذ الليلة قبل الماضية وحتى منتصف نهار أمس حتى تم القضاء على الخلية بالكامل.

ووفقاً لما جاء في كلام مصدر الصحيفة، فإن المجموعة تعمل لصالح ميليشيا الحوثي من خلال وضع الألغام والعبوات الناسفة في طرق إمدادات الجيش إلى مناطق المواجهات في حدود محافظة الجوف، وإنه وجد بحوزتهم كمية من الأسلحة والمتفجرات.

في السياق ذاته، كشفت صحيفة “العربي الجديد”، عن مصادر حكومية يمنية قولها، إنه تم القضاء على خلية تابعة للحوثيين في مديرية الوادي بمحافظة مأرب، وذلك بعد اشتباكات استمرت منذ مساء أمس الأحد وحتى ظهر الإثنين.

ووفقا لمصادر الصحيفة، فقد انتهت المعارك بالقضاء على 8 أفراد من الخلية الذين يتحدرون من منطقة الخشعة، شمالي مأرب.

واتهمت وسائل إعلام حكومية الخلية الحوثية بأنها كانت تقوم بتسهيل تهريب الأسلحة من مناطق الشرعية وترسلها إلى صنعاء وصعدة فضلا عن استهداف الجيش الوطني بالطائرات المسيرة.

وتحدثت المصادر عن وقوف الخلية الحوثية وراء أعمال قطع الطرق وزراعة الألغام والعبوات الناسفة في طرق إمداد القوات الحكومية وقوات التحالف السعودي الإماراتي المرابطة بمأرب.

وفي المقابل، وصفت جماعة الحوثي الواقعة بأنها “جريمة مروّعة تم ارتكابها بحق أسرة كاملة من آل سبيعيان بمأرب”، وأشارت إلى أن الاتهامات الحكومية لها بأنها عصابة “مجرد تضليل إعلامي لتبرير الجريمة”، وفق الصحيفة.

وقال وزير الإعلام الحوثي ضيف الله الشامي، في تصريحات نقلتها وكالة “سبأ” في نسختها الخاضعة للجماعة، إن “مجاميع القاعدة وداعش هاجمت بالأطقم والدبابات منطقة (الخشعة السفلى) في وادي عبيدة وقصفت المنازل وأحرقتها، ما أدى إلى مقتل سبعة من آل سبيعيان”.

ولفت المسؤول الحوثي إلى أن من بين القتلى الشيخ محسن سبيعيان، وهو الشخص الذي تتهمه القوات الحكومية بتزعم الخلية التابعة للحوثيين.

وفيما طالب بعدم السكوت على الحادثة وتركها تمر مرور الكرام، دعا المسؤول الحوثي القبائل إلى الاستنفار للرد على هذه الجريمة وحماية الأرض والعرض، حسب تعبيره.

وأضاف “لم يُعرف في التاريخ أن تُسمّى أسرة كاملة برجالها ونسائها وأطفالها بأنهم عصابة، وعلى المنظمات الإنسانية والحقوقية استنكار هذه الجريمة التي تتنافى مع كل الأعراف والمواثيق الإنسانية”.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق