أخبار محليةالأخبار الرئيسيةتقارير

ألوان مختلفة وإفرازات غريبة.. اليمنيون يعزفون عن تناول الجراد (تقرير)

يمن مونيتور/ صنعاء/ خاص:

غطت أسراب من الجراد الصحراوي سماء العاصمة اليمنية صنعاء لليوم الثاني على التوالي ومناطق أخرى من اليمن، لكنها ليست الجراد التي اعتاد عليها اليمنيون في مواسم سابقة، فاختلاف ألوانها وأحجامها وافرازها مواداً غريبة، شكل عزوفاً كبيراً من قبل الأهالي عن تناول وجبتهم المفضلة من كل عام تغزو الجراد مناطقهم.

وكسرت التغيير التي طرأت على طبيعة الجراد العادات عند أغلب الأسر اليمنية، حيث تراجع الأقبال على صيد الجراد، فلم تعد أغلب الأسر اليمنية تعتبرها وجبة غذائية بل نقمة تأمل من السلطات في إزالتها نظراً لآثارها المدمرة على الحياة الزراعية ومنتجات المزارعين.

وقال سامي الضيفي، مواطن لـ”يمن مونيتور”: توقفنا عن أكل الجراد لأول مرة للتغييرات التي طرأت عليها، حيث أن فمها يفرز سائل أسود وحدوث تغييرات في ألوانها بشكل ملفت إلى اللون الأصفر الفاتح وهو ما لم نعتاد عليه”.

وقال الضيفي: “امتنعنا عن أكل الجراد لخوفنا من احتوائها على مرض قد تتسبب في التسمم، كما سمعنا بحالات كثيرة كون خصائصها متغيرة بشكل ملحوظ في ظل غياب وقصور كبير من الجهات المختصة في التوعية تكشف لنا مضاعفات أو خطر تناولها في الوقت الراهن”.

وأشار إلى أنه في كل مرة مع مشاهدة أسراب الجراد وهي تهب إلى صنعاء يتسابق الرجال والنساء والأطفال لصيدها وقليها مع الزيت.. لكن أغلب المواطنين لم يفرحوا بها هذه المرة لتغير في لون الجراد الأقرب إلى الأحمر والصفرة الشديدة واختلاف حجمه”.

من جانبه يقول المواطن الخمسيني سعد المعافا، والذي يعاني من الضغط والسكر لـ”يمن مونيتور”: في الفترة الماضية تناولت كمية من الجراد الموسمي الذي يصل إلينا في صنعاء بعد اخباري من عدد من الجيران بأن الجراد يسهم في خفض السكر بالدم والضغط رغم لونها الأصفر المتغير وغير الطبيعي والمعتاد لكن النتيجة كانت بمتاعب صحية وخلل في النظام الغذائي الذي كنت أواصل عليه”.

وأوضح المواطن المعافا، بأنه شعر بعد تناوله الجراد بغثيان وقيء استمرت مضاعفاته لما يقرب من يومين.. وكأنه تناول غذاء فاسداً.

وأضاف: “هذا الموسم امتنعنا عن تناول الجراد بعد اكتشافنا انها تضر بالصحة بسبب التغييرات التي طرأت عليها تعد غريبة جداً ولا نعرف ما هو التفسير حيال ذلك”.

اتهامات حوثية

زلم تفوت جماعة الحوثي الفرصة، في توزيع الاتهامات حيال توسع ظاهرة انتشار الجراد، إذ سارعت بتوجيه الاتهام للحكومة اليمنية وتحميلها المسؤولية في الانتشار، حيث اتهمت الجماعة عبر مركز مراقبة ومكافحة الجراد الصحراوي (الواقع تحت سيطرتها) مناطق التكاثر الصيفية في مأرب والسواحل الجنوبية بالإهمال والتقصير في مكافحة انتشار الجراد.

وأوضح المركز في بيان له، واطلع عليه موقع “يمن مونيتور”، أن أسراب جراد ناضج سيعود إلى مناطق التكاثر الصيفية والصحراوية لوضع البيض والتكاثر نتيجة لتوفر ظروف بيئية مناسبة من رطوبة وأمطار وغطاء نباتي.

وأضاف تلك الأسراب جاءت من المناطق التي لم تشهد مكافحة للجراد في المناطق الشرقية من مأرب والسواحل الجنوبية.

واكد البيان أن أسراب الجراد سوف تستمر أسبوعيين اضافيين وأنها لا تشكل خطرا على المحاصيل الزراعية في الوقت الراهن وتكمن خطورتها في المواقع التي تضع فيها البيض والوصول إلى مرحلة الفقس وخروج حوريات الجراد الصغيرة (الدبا) التي تتغذى على النباتات بشراهة وتسبب دمار للمحاصيل والأشجار الخضراء.

ولم يتطرق التقرير إلى خلو الجراد من الأمراض او نقلها للسموم مكتفياً بوصف الجراد بأنها ناضجة وستعود إلى مناطق التكاثر الصيفية والصحراوية لوضع البيض والتكاثر نتيجة لتوفر ظروف بيئية مناسبة من رطوبة وأمطار وغطاء نباتي.

وتجتاح أسراب كبيرة من الجراد الصحراوي عدداً من مديريات محافظتي صنعاء وغيرها من المناطق في شرق ووسط البلاد، وتهاجم مزارع القات والحبوب والفواكه قبل أن يهجم عليها المواطنون ويصطادونها.

وحسب معلومات رسمية فاليمن يُعدّ من أهم مناطق التكاثر التقليدية للجراد الصحراوي على مدار العام، كما يمثل محطة عبور تصل إليه العديد من أسراب الجراد من دول شرق آسيا والقرن الأفريقي وبعض الدول المجاورة.

انتشار كبير للجراد في مأرب

على الصعيد ذاته، غزت أسراب من الجراد الصحرواي مزارع الفواكه والخضروات في محافظة مأرب شمال شرقي اليمن.

وأبدى عشرات المزارعين، تذمرهم الشديد من أن الجراد بدأ يلتهم محاصيلهم، مناشدين منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأم المتحدة (الفاو)، في مساعدتهم بالمبيدات ومستلزمات الرش أسوة بالحوثيين.

ويتواجد الجراد بأطوار مختلفة منها في “طور الدباء” والبعض بدأ يجنح وهناك أسراب وصلت لمرحلة النضوج ووضع البيض في مناطق مختلفة في اليمن، ما ينذر بكارثة قد تضاعف معاناة المزارعين.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق