أخبار محليةصحافة

أبرز ما تناولته الصحف الخليجية في الشأن اليمني

يمن مونيتور/وحدة الرصد/خاص

أبرزت الصحف الخليجية، اليوم الخميس، العديد من القضايا في الشأن اليمني على كافة الأصعدة السياسية والعسكرية والإنسانية وغيرها.

وتحت عنوان “الحوثيون يفتعلون أزمة وقود” قالت صحيفة “البيان” الإماراتية إن ميليشيا الحوثي افتعلت أزمة وقود خانقة في مناطق سيطرتها بعد ساعات على كشف مصادر قانونية عن مضامين قانون عنصري يقسم اليمنيين إلى طبقتين ويعطي الميليشيا حق أخذ 20 في المئة من ممتلكاتهم، وحتى من الثروات المعدنية والمنتجات الزراعية.

ونقلت الصحيفة عن مصادر قولها: إن ميليشيا الحوثي وبعد ساعات على فضح القانون العنصري الذي أصدرته سراً بعد إدخالها تعديلات على قانون الزكاة، ونتيجة لحالة السخط التي سادت الشارع اليمني والنخب السياسية والثقافية من مضامين أول قانون عنصري في تاريخ اليمن، أعلنت عن أزمة مشتقات نفطية وأغلقت محطات بيع الوقود. وبين المجلس الاقتصادي الأعلى أنه بموجب الاتفاق الذي رعاه مبعوث الأمم المتحدة فإن ميليشيا الحوثي ملزمة بتوريد رسوم جمارك وضرائب سفن الوقود إلى الحساب البنكي الخاص برواتب موظفي الدولة والذي يشرف عليه مكتب المبعوث الدولي، وإن الحساب يوجد به حالياً 45 مليار ريال وحمل المكتب المسؤولية في الإشراف عليه ومنع أي تلاعب فيه أو أي محاولة للسحب منه.

وكان سكان في صنعاء وإب والحديدة قالو للصحيفة ذاتها إن عناصر ميليشيا الحوثي نزلت إلى شوارع المدن وأغلقت محطات بيع الوقود. إلى ذلك، أبلغت الحكومة اليمنية المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيت بمضامين التعديلات والتنفيذية لقانون الزكاة التي أصدرتها ميليشيا الحوثي والتي «تضمنت بنوداً تؤكد الطابع العنصري للميليشيا»، وأوضحت أن النص له دلالة سياسية واضحة مفادها أن الحوثيين غير راغبين في السلام ولا يسعون له، وتؤكد الاستمرار في انتهاك حقوق اليمنيين في المناطق التي لا تزال خاضعة لسيطرتهم.

من جانبها أبرزت صحيفة “عكاظ” السعودية تأكيد قائد القيادة المركزية الأمريكية الجنرال كينث ماكينزي أن المملكة العربية السعودية تقود جهودا فعالة لتحقيق السلام والاستقرار في اليمن، وأن إيران لا تزال تدعم مليشيات الحوثي الانقلابية، ومن مصلحتها عدم استقرار اليمن.

وأضاف ماكينزي أن النظام الإيراني يهمل حماية شعبه من فايروس كورونا ويركز جهوده على تجارب الصواريخ الباليستية وأنشطة الحرس الثوري.

وعلى الصعيد الميداني قالت صحيفة “الشرق الأوسط” إن القوات المشتركة من الجيش الوطني تصدت لهجومين منفصلين شنتهما عناصر من الميليشيات الحوثي شمال شرق مديرية الحشاء، غرب محافظة الضالع جنوب اليمن، بعد مواجهات استمرت على مدى ساعتين أجبرت فيها القوات من الانكسار بعد تكبدها خسائر في عديدها وعتادها بعمليات قصف مدفعي ومواجهات مباشرة بالأسلحة المتوسطة والخفيفة، وفق ما أكدته مصادر عسكرية نقل عنها المركز الإعلامي لمحور الضالع العسكري، الذي أوضح أن «الهجوم الأول كانت قد حاولت هذه المليشيات شنه باتجاه مواقع القوات المسلحة الجنوبية في الحرّة وموقع الشهيد مروان، إلا أنها لاقت الرد الرادع، والذي أجبرها على التراجع، لتحاول بهجوم خجول آخر باتجاه مواقع السّاحِلة وحبيل ناجي، إلا أنها لاقت المصير ذاته لتعود إلى مواقعها السابقة بعد تلقيها ضربات موجعة».

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق