أخبار محليةالأخبار الرئيسيةتراجم وتحليلاتتقارير

لماذا تعجز اليمن عن وقف تفشي فيروس كورونا؟.. “نيويورك تايمز” تحيب

 

يمن مونيتور/ صنعاء/ ترجمة خاصة:

نشرت نيويورك تايمز تقريراً عن وفيات كورونا في اليمن، متحدثة أن الحوثيين الذين يخفون أعداد الوفيات والإصابات يفاقمون تفشي الوباء.

وقالت الصحيفة الأمريكية: في شمال اليمن، يزداد عدد الأشخاص الذين يمرضون ويموتون بعد أن واجهوا صعوبة في التنفس، لكن جماعة الحوثي المسلحة المدعومة من إيران التي تسيطر على المنطقة، اعترفت فقط ببعض الوفيات الناجمة عن الفيروس. ورفضت الاعتراف بعدد الإصابات.

أما جنوب اليمن تقول الصحيفة إن مجموعتان -الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي- تقاتلان الحوثيين تتصارعان على السلطة ووسط ذلك زادت معدلات الوفيات بأكثر من ثلاثة أضعاف مقارنة بالعام الماضي.

يبدو أن فيروس كورونا قد انتشر في اليمن، وهو بلد عانى من خمس سنوات حرب ومراكز السلطة المتنافسة، ونظام الرعاية الصحية في حالة خراب وسط انتشار الجوع وتفشي الكوليرا والأمراض المعدية الأخرى.

تفشي الفيروس

لكن إنكار تفشي المرض في الشمال الخاضع لسيطرة الحوثيين، وغياب سلطة واضحة في الجنوب المنقسم، وتجفيف المساعدات في كل مكان، تسببت في إعاقة أي أمل في الحد من انتشار الفيروس، مما جعل العاملين في مجال الرعاية الصحية والمستشفيات غير مجهزين ل مواجهته والشعب مشوش ولا يعرف ما هي الجهود المبذولة لمكافحته.

كان اليمن يواجه بالفعل ما يسمى أسوأ أزمة إنسانية في العالم قبل أن يضرب فيروس كورونا البلاد.

ما زاد من تفشي الوباء شائعات كاذبة بأن المرضى يتعرضون للقتل الرحيم في المستشفيات، مما تسبب في تخلي الكثير من اليمنيين عن العلاج. ومع ذلك، حتى لو أجبرتهم الحالات على الذهاب للمستشفيات، يتم إبعادهم دائماً بسبب نقص الأسرة ومعدات الحماية واللوازم الطبية.

وقالت الصحيفة إن السلطات المحلية في العديد من المحافظات أضعف من أن تمنع حشودًا كبيرة من التجمع في الصلاة والجنازات والأسواق، أو تمنع السكان من السفر داخل البلاد.

وتفاقم الارتباك والشك بسبب السرية المحيطة بتفشي الوباء- فرسميًا، يوجد في البلاد 282 حالة مؤكدة فقط و 61 حالة وفاة.

 

“لا نثق بالنظام الصحي”

وقال صلاح محمد، وهو حارس أمن مدرسة في مدينة عدن الساحلية الجنوبية: “في اليمن، نعتقد أنه لا يوجد كورونا لأننا لا نثق في نظامنا الصحي”.

مضيفاً: “يتحدثون عن حظر تجول لمنع انتشار المرض. عظيم. ولكن لماذا يسمحون للناس بالتحرك بحرية في جميع أنحاء البلاد إذا كان هناك حظر تجول؟”

مع قلة الاختبارات المتاحة وتعرض الحكومة والمستشفيات للفوضى، من الصعب قياس الانتشار الحقيقي للفيروس في اليمن. ومع ذلك، فإن الأرقام المعروفة قاتمة.

قال طبيب يقدم المشورة لوزارة الصحة في صنعاء إنه حتى الأسبوع الماضي، أكدت الفحوصات وجود أكثر من 500 حالة اصابة بالفيروس التاجي في صنعاء، العاصمة التي يسيطر عليها الحوثيون. نائب وزير الصحة من بين المصابين، والرئيس السابق لجامعة صنعاء الرئيسية من بين ما يقرب من 80 حالة وفاة.

ومع ذلك، اعترفت سلطات الحوثي بأربع حالات فقط في أراضيها، تاركين مسؤولي الصحة العامة، والعاملين في مجال الرعاية الصحية، ومجموعات المساعدة في دق ناقوس الخطر بشأن تفشي المرض الذي تقلل من شدته السلطات.

قال الطبيب، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، لأن السلطات هددت زملاء حاولوا التحدث، يتوسل بعض موظفي وزارة الصحة إلى كبار المسؤولين نشر الأرقام الحقيقية حتى يفهم العاملون الطبيون في حالات الطوارئ والمقيمون خطورة التهديد بشكل عام، لكن الحوثيون يرفضون.

وأكدت وزارة الصحة غير المعترف بها في صنعاء يوم الخميس في بيان أن قرارات الدول الأخرى بالإعلان عن عدد حالات الإصابة بالفيروس “خلقت حالة من الخوف والقلق كانت أكثر فتكا من المرض نفسه”. لم تقدم الوزارة أي أرقام خاصة بها.

 

معضلة الحوثيين

وقال يوسف الحاضري المتحدث باسم الوزارة في مقابلة يوم الجمعة “لسنا مضطرين للالتزام بما يريده العالم منا”. وألقى باللوم على منظمة الصحة العالمية ومجموعات المساعدة الدولية لكونها “كسولة” وفاشلة في التعامل مع تفشي المرض.

قال أسامة الروحاني، المدير التنفيذي لمركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية، وهو مركز أبحاث مقره بيروت يركز على اليمن: “الحوثيون لا يطلقون النار على أنفسهم فقط”. “إنهم يطلقون النار على الناس. فالأشخاص الذين هم في السلطة لم يعترفوا بالمعلومات الصحيحة أو يكشفوها للجمهور. والسرية تجعل الناس يفعلون الأشياء الخطأ لأن الرسالة الخاطئة وصلتهم”.

في عدن، أظهرت بيانات الدفن أن 950 شخصًا لقوا حتفهم في المدينة في أول 17 يومًا من هذا الشهر، وهو أكثر من ثلاثة أضعاف الرقم المسجل في 306 طوال شهر مايو/أيار 2019، وفقًا لتحليل أجراه عبد الله بن غوث، أستاذ علم الأوبئة في جامعة حضرموت، الذي يقدم المشورة لوزير الصحة في عدن.

وقالت الصحيفة إن الارتفاع الكبير في عدد الوفيات يشير إلى أن العدد الرسمي للوفيات بالفيروس أقل بكثير.

وأضافت الصحيفة أن مشفى تديره أطباء بلا حدود في عدن مخصص لمعالجة فيروس كورونا اعترف بوجود 173 مريضاً بينهم 68 لقوا حتفهم.

في بلدان أخرى، لم يكن 80 في المائة من المرضى بحاجة إلى دخول المستشفى، مما يشير إلى أن عدد المصابين قد يكون أكبر من أولئك الذين ذهبوا إلى المستشفى.

إن نظام الرعاية الصحية في اليمن، الذي تجاوزه بالفعل تفشي الكوليرا والأمراض الخطيرة الأخرى، منهك للغاية. معظم الأطباء والممرضات لم يتلقوا رواتبهم منذ سنوات، مما دفع الكثيرين إلى مغادرة العمل في النظام الصحي. يُطلب من أولئك الذين بقوا الآن معالجة مرضى كورونا دون معدات واقية.

قال زُبير، طبيب غرفة الطوارئ في مستشفى بمحافظة ذمار، جنوب صنعاء، إنه وزملاؤه حصلوا على أقنعة وعباءات رخيصة واهنة على الرغم من علاج ما متوسطه ستة مرضى يشتبه أنهم مصابون بالفيروس يوميا.

 

تفشي سريع

قال زُبير، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه إلا باسمه الأول لتجنب الانتقام، “لا يسعنا إلا التعامل مع حالات كورونا المحتملة على أساس يومي”. “الأمر أشبه بالتواجد في فكي الوحش. عندما تدرك أنك تتعامل مع حالة فيروس كورونا مشتبه بها، يكون الأوان قد فات. أنت لا تفهم حقًا لماذا يتعاملون مع هذه المشكلة بهذه السرية “.

في الجنوب، لا يقبل سوى عدد قليل من المستشفيات حالات الإصابة بكورونا، حيث ترفض المرافق الأخرى المرضى أو تغلق أبوابها تمامًا لأنها تفتقر إلى المعدات الوقائية أو أن الموظفين يتركون مراكزهم. وقالت كلير دونج، رئيسة بعثة المجموعة في “أطباء بلا حدود”، التي تدير مراكز مواجهة كورونا بإجمالي 25 سريرًا للعناية المركزة في جميع أنحاء البلاد، ليس لديها ما يكفي من الأقنعة أو العباءات أو الطاقم الطبي لفتح المزيد في اليمن “المرضى يطردون كل يوم”.

التمويل لم يرق إلى مستوى الحاجة، حيث قام المانحون الدوليون بتعليق أو قطع جزء كبير من تمويلهم قبل تفشي الوباء بسبب مخاوف من أن الحوثيين كانوا يمنعون المساعدات من الذهاب إلى حيث كانت هناك حاجة إليها. وقالت ليز غراندي، أكبر مسؤولة الأمم المتحدة في البلاد، إن الحوثيين وافقوا منذ ذلك الحين على تنازلات كانت تأمل أن تعيد التمويلات المُعلقة.

يحيى، 36 سنة، من سكان صنعاء، طلب الإشارة إلى اسمه الأول فقط لتجنب انتقام الحوثيين، إنه دفن ثلاثة أقارب ماتوا بأعراض تشبه الإصابة بفيروس كورونا. وألقى باللوم جزئيًا على المسؤولين: لو كان المسؤولون شفافين بشأن حجم التفشي، لكان الناس قد أخذوا الفيروس على محمل الجد.

وقد بدأ على يحيى الأعراض، لكنه قال إنه رفض الذهاب إلى المستشفى أو مركز الحجر الصحي.

وقال: “لن أذهب إلى أي مكان، حتى لو كان موفنبيك”، في إشارة إلى فندق خمس نجوم في صنعاء الذي أغلق أثناء الحرب وتم تحويله الآن إلى منشأة للحجر الصحي. مضيفاً “لم تعد هناك ثقة.”

المصدر الرئيس

Coronavirus Slams Broken, Embattled Yemen

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق