عربي ودولي

واشنطن تعرض مكافأة لاعتقال الوجه الدعائي لداعش

يمن مونيتور/وكالات

عرضت وزارة الخارجية الأميركية، الخميس، مكافأة مالية لتحديد مكان وهوية المسؤول في تنظيم داعش محمد موسى رمضان، المعروف باسم أبو بكر الغريب.

وقالت الوزارة في بيان إن برنامج “المكافآت من أجل العدالة” التابع لها خصص ما يصل إلى ثلاثة ملايين دولار لأي معلومات تؤدي إلى تحديد مكانه أو هويته.

وأوضحت أن رمضان، المولود في الأردن، هو قائد بارز في التنظيم وأحد أبرز وجوهه الدعائية، ومن أقدم مسؤولي الإعلام فيه ويشرف على العمليات الإعلامية اليومية له، “بما في ذلك إدارة محتوى شبكة داعش العالمية المتفرقة حول العالم”.

ولعب رمضان “دورا رئيسيا في عمليات الدعاية التي يقوم بها تنظيم داعش لتوجيه الأفراد نحو التشدد وتجنيدهم، وأشرف على تخطيط وإنتاج العديد من مقاطع الفيديو الدعائية والمنشورات والمنصات عبر الإنترنت التي تضمنت مشاهد وحشية وقاسية للتعذيب والإعدام الجماعي للمدنيين الأبرياء”، بحسب الوزارة.

الجدير بالذكر أن هدف برنامج “المكافآت من أجل العدالة” هو تقديم الإرهابيين الدوليين للعدالة ومنع أعمال الإرهاب الدولية ضد مواطني أو ممتلكات الولايات المتحدة.

وبموجب هذا البرنامج، فإن وزير الخارجية “قد يخصص مكافآت لمعلومات تؤدي إلى اعتقال أو إدانة أي شخص يخطط أو يساعد أو يحاول القيام بأعمال إرهابية دولية ضد مواطني الولايات المتحدة أو ممتلكاتها، والتي تمنع حدوث مثل هذه الأعمال في المقام الأول، والتي تؤدي إلى تعريف أو مكان وجود زعيم إرهابي رئيسي، أو التي تعطل تمويل الإرهاب”، بحسب موقع الوزارة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق