اخترنا لكمغير مصنف

غريفيث يطالب “الأطراف اليمنية” خفض تصعيد العنف

طالب مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث الأطراف في اليمن إلى الالتزام بالتوصل إلى حل سلمي للنزاع وخفض تصعيد العنف.

يمن مونيتور/ صنعاء/ متابعة خاصة:
طالب مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث الأطراف في اليمن إلى الالتزام بالتوصل إلى حل سلمي للنزاع وخفض تصعيد العنف.
وتأتي دعوة غريفيث مع استمرار المعارك العنيفة شرقي العاصمة صنعاء بين القوات الحكومية وجماعة الحوثي المسلحة.
وقال غريفيث في تغريدات على شبكة التواصل الاجتماعي “تويتر” يوم الاثنين، “منذ ما يزيد عن العام، قطع أطراف النزاع في اليمن عهدا على أنفسهم أمام الشعب اليمني بإبقاء الحديدة آمنة، وباستخدام إيرادات الميناء في دفع الرواتب، وبإعادة المحتجزين لذويهم وأحبائهم”.
 وأضاف: يجب على أطراف النزاع الوفاء بتلك العهود وبناء بيئة مواتية لعملية السلام، يجب على الأطراف في اليمن خفض تصعيد العنف وتجديد التزامهم بالتوصل لحل سلمي للنزاع”.
 ومنذ 19 يناير/كانون الثاني الجاري تدور معارك دامية في مديرية نهم شرقي صنعاء بين الحوثيين والقوات الحكومية، وحقق الحوثيون تقدماً كبيراً وسيطروا على عدة مواقع عسكرية للجيش اليمني. كما تدور معارك عنيفة في محافظة الجوف المجاورة.
وتعتبر تلك المعارك الأعنف خلال الحرب التي دخلت عامها السادس حيث يقاتل الحوثيون الحكومة الشرعية منذ 2014م، وتدخل التحالف الذي تقوده السعودية دعماً للحكومة الشرعية في مارس/أذار2015 ومنذ ذلك الحين تصاعد القِتال لتصبح اليمن أسوأ أزمة إنسانية في العالم حسب الأمم المتحدة.
وتحاول الأمم المتحدة الوصول إلى اتفاق بين الحوثيين والقوات الحكومية، لكن معظم الجهود بائت بالفشل حتى الآن.
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق