أخبار محليةغير مصنف

محافظ مأرب: الحوثيين زرعوا 400 لغم عشوائي في منطقة واحدة

أكد محافظ مأرب “سلطان العرادة” أن مليشيات الحوثي والجماعة الموالية للمخلوع صالح، لم ينجحوا في مساعيهم إلى السيطرة على محافظة مأرب، رغم الدعم الذي لقوه من إيران التي تسعى لفرض هيمنتها على الأراضي اليمينة.
يمن مونتيور/الرياض/متابعات

أكد محافظ مأرب “سلطان العرادة” أن مليشيات الحوثي والجماعة الموالية للمخلوع صالح، لم ينجحوا في مساعيهم إلى السيطرة على محافظة مأرب، رغم الدعم الذي لقوه من إيران التي تسعى لفرض هيمنتها على الأراضي اليمينة.

وأوضح العرادة في لقاء مع صحيفة “عكاظ” السعودية «تدخل قوات التحالف هو لحماية الشرعية ومساندة المقاومة الشعبية والجيش».

 وأشار “العرادة”  إلى أن الجهود التي تبذل من قبل التحالف تجعلنا نقف على أقدامنا لنواجه الحوثيين ومليشيات المخلوع، حيث حررت وبدعم قوات التحالف محافظة عدن وعدد من المحافظات وتطهرت مأرب في أجزائها التي تمت السيطرة عليها من قبل المليشيات، مشيرا إلى أن سيطرة الحوثي تقتصر على منطقة تجارية بصرواح ولم ترغب قوات التحالف في أن تقصفها حفاظا على مصالح المواطنين اليمنيين.

وأكد “العرادة” بأن الحوثيون وقبل أن يفروا ويقع عدد منهم في الأسر زرعوا المناطق المسيطر عليها من قبلهم سابقا وحدود مأرب وبعض المناطق الأثرية بمأرب بالألغام بشكل كبير وعشوائي، وقد قضت الألغام على الكثير من الأرواح البريئة، وتعمل المقاومة الشعبية والجيش بالتعاون مع قوات التحالف على إزالتها، باستخدام كاسحات اللغام، والأجهزة الكاشفه عن الألغام، وقمنا بتطهير عدد منها، حيث تم اكتشاف أكثر من 300 إلى 400 لغم في منطقة واحدة أبعادها عشرات الأمتار، مؤكدا اقتراب تطهير مديرية صرواح.

واستعرض محافظ مأرب » الوضع الاقتصادي وثروات المحافظة قائلا: «إن الحوثيين سعوا جاهدين لإسقاط المحافظة التي تعد مفتاح اليمن والسيطرة عليها لما تمتلكه مأرب من أهميه تاريخية واقتصادية حيث إنها هي الوحيدة حاليا التي تغذي اليمن بالخيرات، من النفط والغاز والكهرباء، وحرصنا على تأمينها، والحفاظ عليها من أجل الحفاظ على الأرض والعرض وعدم الإضرار بهذه المحافظة التي تغذي اليمن بالكثير من الاحتياجات من غاز ونفط.

وأفاد العرادة بأنه بعد صدور القرار من رئيس الجمهورية، بضم المقاومة الشعبية إلى الجيش تم ضم المقاومة في مأرب إلى الجيش، ومن خلال القوانين والأنظمة والشروط التي تحدد الرجل العسكري الصالح لتأدية العمل العسكري عن غيره، ومن تنطبق عليه هذه الشروط وتم تثبيت العناصر المطلوبة في الجيش واستثمار البقية في مواقع أخرى. وأزجى محافظ مأرب شكره لقوات التحالف لما قدموه وما يقدمونه لليمن، حيث إن قوات التحالف لها يد للتحرير ويد للإعمار، حيث إن ما يقدمة مركز الملك سلمان للإغاثة وما سيقدمه لليمن وشعب اليمن أكبر دليل مشكور على ذلك.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق