اخترنا لكمتراجم وتحليلاتغير مصنف

هل سيكون اليمن الفيتو الأول لترامب؟!.. الصحافة الأمريكية تجيب

أقر مجلس النواب الأمريكي قراراً لوقف الدعم العسكري للسعودية في اليمن   يمن مونيتور/ صنعاء/ ترجمة خاصة:
اهتمت الصحف الأمريكيَّة الصادرة الجمعة، بقرار يوم الأربعاء الذي أقر فيه مجلس النواب بالكونجرس مشروع قرار ينهي الدعم الأمريكي للتحالف العربي في اليمن، في تحدي كبير للرئيس دونالد ترامب، ففي حال إقراره من مجلس الشيوخ سيكون أول استخدام لترامب لحقه في نقض الاتفاق “الفيتو”.
وتحت عنوان: هل سيكون اليمن هو أول فيتو ترامب؟ كتبت مجلة ذا ناشيونال انترست على موقعها الإلكتروني إن قرار مجلس النواب يعتبر توبيخاً لاذعاً للطريقة التي يحتفظ بها البيت بدعم التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن.
ونقلت المجلة عن بنجامين فريدمان من برنامج أولويات الدفاع أن “التصويت خطوة نحو سياسة أمريكية أكثر عقلانية في اليمن والشرق الأوسط، وهو أمر مرحب به في المملكة العربية السعودية”.
ويشير فريدمان إلى الرأي السائد على نطاق واسع في دوائر السياسة الأمريكية بأن البيت الأبيض في عهد باراك أوباما قد وافق على مغامرات اليمن كوسيلة لتهدئة الرياض في أعقاب التوقيع على صفقة إيران: “أخطأت إدارة أوباما في عام 2015 عندما وافقت على دعم القيادة السعودية”.
وقالت المجلة والسؤال المطروح الآن، إذن، هو في الأساس: إذا كان مجلس الشيوخ يؤيد القرار بالفعل، فعندئذ سيصدر ترامب حق النقض – ​​أول لإدارته؟
ويستهجن براد باتي من مجموعة الدراسات الأمنية الاستشارية (SSG) هذا القرار في هذه المعركة بالقول “الحرب في اليمن يخوضها آخرون، خاصة السعوديين وحلفائهم في مجلس التعاون الخليجي، إن أمريكا تقدم فقط الإمدادات لحلفائنا” . وقال باتي إن ترامب “لم يعارض استخدام الكونغرس لسلطاته الحربية من حيث المبدأ. لذلك من الغباء في أقصى الحدود أن نختر هذه المعركة بالتحديد “.
لكن افتتاحية نيويورك تايمز يوم الجمعة ذهب إلى الحديث بأن الكونغرس تجاهل منذ مدة طويلة مسؤولياته المتعلقة بحربه الدستورية، متهربًا من الأسئلة الصعبة حول المشاركة العسكرية، ومنح الرؤساء شيكًا فارغًا على بياض لتحديد متى وكيف يجب أن يشارك الجيش في الأعمال العدائية.
وقالت الصحيفة إن السيد ترامب سبق باستخدام حق النقض ضد مشروع القانون إذا تم تمريره من قبل مجلس الشيوخ ، بحجة أن الدعم المقدم للسعوديين كان محدودا وأن قرار الكونغرس من شأنه أن يقوض سلطات الرئيس الدستورية. سيكون من الصعب تجاوز استخدام ترامب للنقض، “لكن عمل الكونغرس قد يظل يضغط على الإدارة لسحب الدعم للحملة السعودية ويجلب الأمل إلى اليمنيين الذين عانوا لفترة طويلة من أن عذابهم قد ينتهي قريباً”.
وأضافت الصحيفة أنه وعلى الرغم من اتهام الحوثيين بارتكاب أعمال وحشية، إلا أن الأمم المتحدة وجماعات حقوق الإنسان ألقت أيضاً باللوم على التحالف الذي تقوده السعودية.
وفي حال أوقفت الولايات المتحدة دعمها للتحالف، سيكون التحالف أمام معضلة الحصول على الخدمات المخابراتية والاستشارية للاستمرار في الحرب والتي يعتمد عليها.
 
 
 
 
 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق