اخترنا لكمتراجم وتحليلاتغير مصنف

(تحقيق اسوشيتد برس).. أين تذهب المساعدات الدولية فيما اليمن يجوع؟!

يخلص التحقيق إلى أن المساعدات الدولية تحول إلى السوق السوداء وإلى الخطوط الأمامية لاطعام مقاتلي الحوثي يمن مونيتور/ صنعاء/ ترجمة خاصة:

خلص تحقيق نشرته وكالة اسوشيتد برس الأمريكيّة إلى أن المساعدات الغذائية المُقدمة من برنامج الغذاء التابع للأمم المتحدة والمانحين الدوليين لا تذهب معظمها إلى المحتاجين ولكنها تعرف طريقها نحو السوق السوداء وجبهات القتال.
كما خلص التحقيق إلى أن مناطق وجود الحوثيين هي الأكثر توسعاً في بيع السلال الغذائية والمساعدات الدولية في السوق السوداء وتحويل السلال الغذائية لمقاتلي الجماعة في الخطوط الأمامية.
ويقول التحقيق: يوماً بعد يوم يذهب نبيل الحكيمي، مسؤول إنساني في تعز، وهي واحدة من أكبر مدن اليمن كثافة سكانية، للعمل وهو يشعر بأنه كان لديه “جبل” على كتفيه. كانت مليارات الدولارات من الطعام والمساعدات الخارجية الأخرى تدخل إلى وطنه الذي دمرته الحرب، لكن ملايين اليمنيين ما زالوا يعيشون على بعد خطوة من المجاعة.
تتدفق تقارير عن الفوضى والسرقة خلال الربيع والصيف هذا العام من جميع أنحاء تعز – 5000 كيس من الأرز غادرت دون تسجيل أين ذهبت؟!: تم نهب 705 سلة طعام من مستودعات وكالة الرعاية الاجتماعية. . . 110 كيس من الحبوب التي تم نهبها من الشاحنات التي تحاول شق طريقها عبر المرتفعات الصخرية الشاهقة المطلة على المدينة.
تظهر الوثائق التي استعرضتها وكالة أسوشيتد برس والمقابلات التي أجريت مع الحكيمي ومسؤولين آخرين وموظفي الإغاثة أن آلاف العائلات في تعز لا يحصلون على معونة غذائية مخصصة لهم – غالباً بسبب احتجازها من قبل وحدات مسلحة مدعومة من التحالف.
وقال الحكيمي لـلوكالة: “الجيش الذي يجب أن يحمي المساعدات يقوم بنهبها”.
على طول اليمن قامت الفصائل والميليشيات على جميع أطراف النزاع بمنع المساعدات الغذائية من الذهاب إلى مجموعات يشتبه في عدم ولاءها، أو يتم تحويلها إلى وحدات قتالية على الخط الأمامي أو بيعها للحصول على الأرباح في السوق السوداء، وفقاً للسجلات العامة والوثائق السرية التي تم الحصول عليها. إلى جانب تحقيق وكالة اسوشييتد برس ومقابلات مع أكثر من 70 من عمال الإغاثة والمسؤولين الحكوميين والمواطنين العاديين في ست محافظات مختلفة.
 
مناطق الحوثيين الأكثر انتشاراً
وفيما تظهر مشكلة المساعدات المسروقة شائعة في تعز ومناطق أخرى تسيطر عليها الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، والتي يدعمها التحالف العسكري بقيادة السعودية، إلا أنه أكثر انتشاراً في المناطق التي تسيطر عليها جماعة الحوثي، العدو الرئيس للحكومة.
وتبدو أن الحديث أن ظروف شبه المجاعة تعود إلى ما يُقال عن حصار للتحالف على الموانئ في مناطق سيطرة الحوثيين، وجد تحقيق وكالة اسوشيتد برس أن كميات كبيرة من الأغذية تصل إلى البلاد ولكن بمجرد وصولها لا تصل إلى الأشخاص الذين هم في  أمس الحاجة إليها.
ولدى برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة 5000 موقع توزيع في أنحاء البلاد يستهدف 10 ملايين شخص شهريا بسلال غذائية لكنهم يقولون إنه يستطيع مراقبة 20 في المائة فقط من الولادات.
هذا العام ضخت الأمم المتحدة والولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية وغيرها أكثر من 4 مليارات دولار في الغذاء والمأوى والمساعدات الطبية وغيرها من المساعدات إلى اليمن. ويتزايد هذا الرقم ومن المتوقع أن يستمر في التصاعد في عام 2019.
 

لا يحصلون على ما يكفي من الطعام
وجد تحليل هذا الشهر من قبل تحالف من مجموعات الإغاثة العالمية أنه حتى مع المساعدات الغذائية التي تأتي، فإن 15.9 مليون من سكان اليمن البالغ عددهم 29 مليون نسمة لا يحصلون على ما يكفي من الطعام.
لم يرد المسؤولون في حكومة الحوثي على مكالمات هاتفية متكررة من وكالة الأسوشييتد برس. لم يقدم المسؤولون في الحكومة المدعومة من التحالف إجابات على الأسئلة حول سرقة المساعدات الغذائية.
وقال جيرت كابيلير، المدير الإقليمي لمنظمة اليونيسف في الشرق الأوسط، وصندوق الطوارئ للأطفال التابع للأمم المتحدة، إن السلطات في جميع أطراف النزاع تعوق منظمات الإغاثة عن القيام بعملها – وتزيد من خطر تحول البلاد إلى مجاعة واسعة النطاق.
وقال كابيلير “هذا لا علاقة له بالطبيعة، لا يوجد جفاف هنا في اليمن. كل هذا من صنع الإنسان. كل هذا له علاقة بالقيادة السياسية الضعيفة التي لا تضع مصلحة الناس في صميم أعمالها”.
الحوثيون الميليشيا المتمردة سيطرت على حزء من شمال وغرب اليمن الذي يعيش فيه أكثر من 70 بالمائة من سكان البلاد. في هذه المناطق، يقول المسؤولون وعمال الإغاثة، تحرك الحوثيون بقوة للسيطرة على تدفق المساعدات الغذائية، واضغطوا على عمال الإغاثة الدوليين بتهديدات بالاعتقال أو النفي، وإقامة نقاط تفتيش تطلب دفع “ضرائب جمركية” كشاحنات تحمل المساعدات تحاول التحرك عبر أراضي الحوثيين.
 
جبهات القتال
وقال عبدالله الحامدي الذي شغل منصب وزير التعليم في حكومة الحوثيين وانشق لاحقاً “منذ وصول الحوثيين إلى السلطة، كان النهب على نطاق واسع”، مضيفاً: “هذا هو السبب في أن الفقراء لا يحصلون على شيء. ما يصل حقا إلى الناس قليل جدا.
وقال إنه في كل شهر في مدينة صنعاء التي يحكمها الحوثيون يتم تحويل ما لا يقل عن 15000 سلة غذائية كان من المفترض أن تقدمها وزارة التعليم للأسر الجائعة إلى السوق السوداء أو استخدامها لإطعام رجال ميليشيا الحوثي الذين يخدمون في الخطوط الأمامية.
يتم تخزين وتوزيع نصف السلال الغذائية التي يوفرها برنامج الغذاء التابع للأمم المتحدة للمناطق التي يسيطر عليها الحوثي، من قبل الوزارة، التي يرأسها شقيق زعيم الحوثيين.
وأكد ثلاثة أشخاص آخرين على دراية ببرامج الإغاثة في إقليم الحوثي أنهم كانوا على علم بسلال الغذاء التي تم تحويلها بشكل غير صحيح من وزارة التعليم. وتحدثوا بشرط عدم الكشف عن هويتهم بسبب المخاطر التي قد يقوم بها الحوثيون لعرقلة برامج المساعدات أو رفض إعطائهم تأشيرات وتصاريح العمل.
المصدر الرئيس
AP Investigation: Aid stolen as Yemen starves

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق