أخبار محليةغير مصنف

مقتل قيادي حوثي بنيران الجيش اليمني في “صعدة” شمالي البلاد

مسؤول التسليح في مربع حيدان أبو مالك، قُتل مع تسعة من مرافقيه، خلال المواجهات التي دارت بالقرب من ضريح حسين الحوثي بمنطقة مران. يمن مونيتور/متابعة خاصة

أعلنت الجيش اليمني، في وقت متأخر من مساء أمس الإثنين، مقتل قيادي حوثي في جبهة مران غربي محافظة صعدة.
ونقل موقع الجيش اليمني “سبتمبر نت”، عن مصدر ميداني قوله، إن مسؤول التسليح في مربع حيدان أبو مالك، قُتل مع تسعة من مرافقيه، خلال المواجهات التي دارت بالقرب من ضريح حسين الحوثي بمنطقة مران.
وذكر المصدر أن قوات الجيش مسنودة بقوات التحالف العربي تمكنت من الحاق خسائر باهظة في صفوف الحوثيين، مشيرا الى الغارات الجوية التي استهدفت مواقعهم في اعالي جبال مران اسفرت عن مصرع واصابة العشرات من عناصرهم.
وكان الجيش اليمني، قد أعلن الثلاثاء الماضي، إن قواته أحرزت تقدماً صوب مناطق جرف سلمان بشمال مران، الذي يتخذ منه زعيم الحوثيين عبدالملك الحوثي مأوى ومقراً لإقامته”.
وأضاف في تصريح لموقع (سبتمبر نت)،” أن قوات الجيش اقتربت من مناطق مركزية في الجميمة، بالتزامن مع الاقتراب من جرف سلمان “.
ولفت إلى: “أن جماعة الحوثي تتوجس من السقوط الوشيك لمعقلهم، فيما تؤدي قوات التحالف بقيادة السعودية دوراً مهماً ومباشراً في المعركة “.
ويعد “جرف سلمان” مقراً لقيادة زعيم جماعة الحوثي الكائن بجبال مران بمديرية حيدان جنوبي غرب محافظة صعدة، بحسب موقع الجيش اليمني.
وسبق لمؤسس الجماعة المسلحة، حسين الحوثي أن اتخذه مقراً له قبل أن يقتل في 10 سبتمبر من العام 2004م على يد قوات الجيش.
وفي مارس/ آذار الماضي أرسل التحالف العربي بقيادة السعودية، تعزيزات عسكرية إلى محافظة صعدة معقل الحوثيين شمالي اليمن، بينهم جنود سعوديين وسودانيين.
وتتمركز قوات الجيش اليمني والتحالف عند أطراف أربع مديريات في صعدة، هي كتاف، وباقم، والبقع، ورازح، ومؤخراً في مران وقد أحرزت تقدماً خلال الأشهر القليلة الماضية، نحو مراكز المديريات المذكورة تحت غطاء جوي من طائرات التحالف.
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق