عربي ودولي

إعادة فتح الحدود بين إثيوبيا وإريتريا لأول مرة منذ 20 عاما

الحرب عبر الحدود بين البلدين أسفرت عن مقتل نحو 80 ألف شخص يمن مونيتور/ وكالات
أعاد الرئيس الإريتري ورئيس الوزراء الإثيوبي فتح معابر حدودية بين البلدين، اليوم الثلاثاء، لأول مرة منذ 20 عاما.
وشاهد الآلاف من البلدين وفقاً لوكالة “رويترز”، المراسم في بلدة زالامبيسا الإثيوبية الحدودية التي تحولت إلى حطام بعد اندلاع أعمال قتالية بين البلدين المتجاورين في عام 1998.
ولوح جنود ومدنيون اصطفوا على جانبي الطريق يحملون الأعلام الإثيوبية والإريترية بينما كان رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد والرئيس الإريتري إسياس أفورقي يعيدان فتح الحدود في مراسم بثها التلفزيون الإثيوبي على الهواء.
وأسفرت الحرب عبر الحدود بين البلدين وقضايا أخرى عن مقتل نحو 80 ألف شخص قبل أن ينتهي القتال في عام 2000 باتفاق سلام.
وظل التوتر قائما على الحدود إلى أن عرض أبي في العام الحالي إنهاء المواجهة العسكرية في إطار مجموعة إصلاحات أعادت تشكيل الوضع السياسي في منطقة القرن الأفريقي وخارجها.
ومنذ ذلك الحين جعلت إثيوبيا، التي لا تطل على مسطحات مائية، من ضمن أولوياتها إعادة فتح الطرق مع إريتريا التي تملك موانئ على البحر الأحمر.
ومنذ توقيع اتفاق في العاصمة الإريترية أسمرة في التاسع من يوليو/تموز لاستعادة العلاقات، تحرك زعيما البلدين بسرعة لإنهاء عداء دام عقدين.
وأعادت إريتريا فتح سفارتها في إثيوبيا في يوليو وفعلت إثيوبيا المثل في الأسبوع الماضي.
واستأنف البلدان الرحلات الجوية، ووافقت إريتريا على فتح موانئها لجارتها التي لا تطل على مسطحات مائية وأعلنا في الأسبوع الماضي عن خطط لتطوير طريق يربط بينهما.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق