أخبار محليةاخترنا لكمغير مصنفميديا

كيف تخلط وسائل الإعلام اليمنية والدولية بين قريتين بالحديدة تعرضتا لقصف؟!

خلطت وسائل الإعلام اليمنية والدولية، يومي الخميس والجمعة، في خبر مقتل 24 طفلاً و4 نساء بقصف جوي استهدف منزل وحافلة في مديرية الدريهمي جنوبي محافظة الحديدة غربي اليمن.

يمن مونيتور/ صنعاء/ خاص:
خلطت وسائل الإعلام اليمنية والدولية، يومي الخميس والجمعة، في خبر مقتل 24 طفلاً و4 نساء بقصف جوي استهدف منزل وحافلة في مديرية الدريهمي جنوبي محافظة الحديدة غربي اليمن.
وربطت وسائل الإعلام في الأخبار بين ما ذكره الحوثيون بمقتل الأطفال وبين ما ذكرته وكالة الأنباء الإماراتية (وام) عن مقتل طفل وإصابة العشرات بقصف باليستي حوثي استهدف قرية في نفس المديرية.
تبيّن أن القرية التي قالت الإمارات إن الحوثيين استهدفوها تدعى “غليفقة” ليست نفس القرية التي قالت الأمم المتحدة وجماعة الحوثي إن التحالف نفذ غارة جوية عليها وتدعى “الكوعي”.
و”غليفقة” قرية ساحلية قريبة من مدينة الحديدة تتبع “عزلة الزرانيق” فيما “الكوعي” قرية داخل مديرية الدريهمي (سهول وجبال) وتتبع عزلة “الجحبة العليا” حسب دليل اليمن الشامل.
وعرض تلفزيون الحوثيين الضحايا بـ”القصف الجوي”، فيما عرضت (وام) الطفل القتيل والجرحى في نفس اليوم.
لكن أياً من الطرفين لم يعلق على الاتهامات التي يتبادلونها.

المزيد..
مقتل 24 طفلاً بقصف غربي اليمن يثير جدلاً واسعاً

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق