تفاعلغير مصنف

ممنوع العبور.. مئات الأسر الشمالية عالقة في لحج وبن دغر يظهر بثوب الواعظين

المئات من السيارات القادمة من المحافظات الشمالية عالقه بنقطة الحزام الأمني، في نقطة الزيتون في محافظة “لحج”، أمام مصنع الإسمنت. يمن مونيتور/وحدة الرصد/خاص

جددت النقاط الأمنية، التابعة للحزام الأمني في مداخل المحافظات الجنوبية، منع دخول الأسر القادمة من المحافظات الشمالية الهاربة من ويلات الحرب، ومطاردة جماعة الحوثي المسلحة خلال اليومين الماضيين.
وقال سكان محليون، إن المئات من السيارات القادمة من المحافظات الشمالي عالقه بنقطة الحزام الأمني، في نقطة الزيتون في محافظة “لحج”، أمام مصنع الإسمنت.
وأفادت المصادر أن التوجيهات أصدرها مختار النوبي قائد الحزام الأمني في المنطقة، المدعوم من الإمارات العربية المتحدة.
وآثارت الإجراءات الجديدة، غضب واسع في أوساط العشرات من النشطاء اليمنيين، مؤكدين أن تلك الممارسات فضيحة جديدة للحزام الأمني والنخب المتفرعة منه.
ولم تبادر الحكومة اليمنية باتخاذ إجراءات حازمة بمعاقبة النقاط الأمنية التي تسببت في منع الأسر الشمالية من الدخول إلى عاصمة بلادهم المؤقتة عدن، وظهر رئيس وزرائها في لباس الواعظ معتبرا تعريض الأطفال والنساء والشيوخ للأذى، عمل محرّم، وليس من القانون في شئ منع الأسر من المحافظات الشمالية من دخول عدن، مشيرا إلى أن ذلك  ليس من أعراف وتقاليد الشعب اليمني.
وطالب الجميع القيام بواجبه كل من موقع مسؤوليته، داعيا النقاط الامنية أينما وجدت الانصياع للقانون.
وتابع: افسحوا طريقهم وسهلوا واحموا دخولهم للعاصمة المؤقتة عدن،عاصمة اليمن، مؤكدا أن للمواطن اليمني حرمتة وحقوقه فلا تنتهكوا حرماته،ولا تعتدوا على حقوقه.
استهداف مباشر للشرعية
وعلق الناشط “إبراهيم عبدالقادر” على القضية قائلا، ما الذي يحدث يا فخامة رئيس الجمهورية؟ أسر يمنية أنت المسؤول عنها ورئيسها الشرعي تلاقي العذابات والمهانات والسب والشتيمة في عهدك، بل وفِي مناطق تواجدك، بل ومن قبل من عينتهم بقرارات جمهورية، هذا الذي يحدث يستهدفك أنت شخصيا، يستنقص من قدر شرعيتك ويقوضها، يريدون تهييج الشارع ضدك!
وأفاد “عبدالقادر”، مايجري في نقطة الزيتون في محافظة “لحج”، أمام مصنع الإسمنت فضيحة جديدة للحزام الأمني والنخب المتفرعة منه.
وأضاف أكثر من 200 أسرة من الأسر الشمالية، أطفال ونساء وشيوخ، تمنع من العبور إلى عدن، متساءلا: هل يقبل الرئيس هادي وحكومته بأن تهان الأسر اليمنية بهذا الشكل؟ توجه لهم شتائم مقذعة وإهانات لم يسبق لها مثيل!
الكل يعاقب المواطن
من جانبه يقول الكاتب والناشط اليمني “عباس الضالعي”، إن الحوثي يمنع تداول العملة فئة 500 و 1000 ريال في مناطق سيطرته، والحزام الامني الموالي لـ الامارات يمنع دخول المواطنين الشماليين إلى عدن، والشرعية تمنع التعامل مع الجوازات الصادرة من صنعاء، مشيرا إلى أن كل الأطراف تعاقب المواطن اليمني الغلبان.
وأضاف، من المخجل أن نطالب الدول فتح أبوابها للمواطنين اليمنيين بينما الحكومة، لاتستطيع فتح أبواب عاصمتها المؤقتة بالداخل للمواطنين.
واعتبر هذا العجز من الحكومة، لامبرر له إلا بإقالة الحكومة الفاشلة الذي أغلب اعضائها معينين بالمحسوبية والقرابة المناطقية.
قطاع الطرق يديرون الأمن في عدن
من جانبه أكد الصحفي اليمني “أنيس منصور”، أن كل المطبلين والمزمرين مع الانتقالي والجنوب العربي والمليشيات في عدن سيكتوون من نفس الگأس وسياتي يوم يندمون على مواقفهم.
وأفاد “منصور” في منشور بصفحته على “فيس بوك”، أنا أحد الذين ندموا على مواقفهم، مشيرا إلى أننا مارسنا العنصرية والكراهيه ضد هوية كل شمالي وبعد خروج الشماليين استخدمناها ضد بَعضُنَا البعض.
وأضاف، أودعنا الكفاءات في البيوت والتشريد والسجون وأتينا بقطاع الطرق واللصوص وخريجي السجون للقيادة.
وخاطب المجلس الإنتقالي الجنوبي قائلا، ورثتم ومارستم العبودية وتتحدثون عن الحرية، ومعكم فريق كبير من العملاء وتتحدثون عن الوطنية ولديكم جيش فيسبوكي من السفهاء وتتحدثون عن الأخلاق.
وبين أن خليط من قطاع الطرق وخريجي السجون هم من يديرون الأمن ومراكز الشرطة، فكيف سيتوفر الأمن ومافيا المخدرات طلعوا ضباط وجنود الأمن وهناك أدلة وشواهد وصور.
وأفاد: 20  عاماً نشكوا ظلم الشمال تحولنا الى ظالمين عنصريين ناهبين شوارع وسواحل ومؤسسات حكومية حتى المدارس لم تسلم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق