غير مصنف

الرئيس اليمني ونائبه يزوران مركز قيادة قوات التحالف على وقع أزمة سقطرى

قائد القوات المشتركة أكد لـ”هادي” العمل على تحقيق أهداف التحالف العربي يمن مونيتور/ صنعاء/ متابعات خاصة
زار الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، الْيَوْم الجمعة، يرافقه نائبه الفريق الركن علي محسن صالح بزيارة إلى مركز قيادة القوات المشتركة بوزارة الدفاع السعودية. 
وحسب وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)، فقد كان في استقباله الرئيس هادي، الفريق الركن الأمير فهد بن تركي بن عبد العزيز أل سعود قائد القوات المشتركة لقوات التحالف العربي.
وخلال الزيارة استمع الرئيس ونائبه، إلى شرحٍ وافٍ لطبيعة المهام وسير العمليات القتالية في مختلف الجبهات، مشيدين بـ”مستوى الكفاءة والتطور التقني والنوعي الذي وصلت إليه قوات التحالف العربي بقيادة السعودية”.
وأطّلع هادي على ايجاز الموقف الراهن لقوات التحالف، مشيدا بمستوى الدقة والسرعة والتركيز التي تمثل عناصر أساسيه للنجاح في مسرح العمليات.
وعبر الرئيس اليمني في الجهود التي تبذل من قبل القوات المشتركة والدور الذي يؤدونه في إطار دعم اليمن وقيادته الشرعية لتحقيق أهداف التحالف العربي في دحر وهزيمة قوى التمرد والانقلاب (الحوثيين).
وأشاد بالدور الميداني والعملياتي الكبير الذي تضطلع به المملكة العربية السعودية في تقديم العون واجتراح المآثر لمصلحة أمن واستقرار اليمن، مؤكدا على وحدة الهوية والهدف والمصير المشترك.
من جانبه، أكد قائد القوات المشتركة الفريق الركن فهد بن تركي بن عبد العزيز، على العمل مع الحكومة الشرعية ممثلة بالرئيس هادي لتحقيق أهداف عاصفة الحزم وإعادة الأمل وبروح الفريق الواحد لتحقيق كافة الاهداف والتطلعات.
وتأتي زيارة الرئيس اليمني، إلى مقر قيادة العمليات المشتركة للتحالف العربي، في وقت تشهد البلاد أزمة سقطرى، وخلافات حادة تمثلت في سيطرة الإمارات ثاني دولة في التحالف على الجزيرة والاستيلاء على الميناء والمطار بالقوة، في خطوة وصفتها الحكومة اليمنية بالتواجد” غير المبرر”، واعتباره “انتهاك للسيادة الوطنية”. 
وكانت لجنة عسكرية سعودية قد وصلت إلى جزيرة سقطرى جنوبي اليمن لبحث ما تم تداوله حول إرسال الإمارات تعزيزات عسكرية للجزيرة، وأشارت إلى أن تلك اللجنة السعودية جاءت بهدف حل الأزمة اليمنية الإماراتية، عقب إرسال أبوظبي تعزيزات على متن ثلاث طائرات تضم مدرعات ودبابات إلى الجزيرة.
كما أن الزيارة تتزامن، مع التطورات الميدانية التي تشهدها جبهة الساحل الغربي لليمن، وما يرافق ذلك من تواجد إماراتي إلى جانب قوات يتزعمها نجل الرئيس الراحل طارق صالح، والذي بدل ولائه عقب مقتل عمه على يد حلفائه الحوثيين، لكن طارق صالح لا يزال غير معترف بالشرعية ويقاتل بدعم من الإمارات إلى جانب القوات الحكومية المسلحين الحوثيين غربي البلاد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق