اخترنا لكمتراجم وتحليلاتغير مصنف

كيف تقود السعودية الحرب الجوية في اليمن؟.. صحيفة أمريكية تجيب من داخل غرفة العمليات

وول استريت جورنال تمكنت حصراً من الوصول إلى غرفة العمليات الجوية في دور أرضي بالرياض ووصفت مايحدث هناك يمن مونيتور/ صنعاء/ ترجمة خاصة،
نشرت صحيفة وول استريت جورنال الأمريكيّة تقريراً من داخل غرفة العمليات الحربية الجوية التي تخوضها المملكة العربية السعودية في اليمن.
وافتتحت الصحيفة التقرير، الذي ترجمه “يمن مونيتور”، بالقول إنَّ الجنرال عبد الله الغامدي يقف في وسط غرفة الحرب في المملكة العربية السعودية ويشير إلى شاحنة بيضاء تسير مباشرة في اليمن على بعد حوالي 1000 ميل عبر تصوير طائرة بدون طيار.
وقال الغامدي لموفد الصحيفة: “انظر” وهو يشير إلى الشاحنة التي تثير الغبار أثناء مرورها بمجمع صغير، “هناك مجموعة من المقاتلين يختبئون هناك ونحن نراقبهم، لكننا سمحنا له بالابتعاد، سنراقب لساعات وربما أيام في بعض الأحيان، ولن نقوم بالهجوم خشية وقوع مدنيين”.
اللواء الغامدي هو نائب قائد التحالف العسكري بقيادة السعودية في اليمن ، وهي قوة تواجه انتقادات دولية متزايدة لضربات جوية تقدر الأمم المتحدة أنها قتلت أكثر من 4000 مدني. في حين يقول القادة السعوديون إنهم يبذلون كل ما في وسعهم لمنع وقوع إصابات بين المدنيين ، أدانت الأمم المتحدة مؤخراً جهود التحالف وقالت إنها “غير كافية وغير فعالة”.
ونتيجة لذلك ، فإن حرب السعودية المستمرة منذ ثلاث سنوات في اليمن هي مصدر قلق متزايد في علاقاتها المتعمقة مع الولايات المتحدة ، تماماً كما تتحرك الدولتان لتحدي نفوذ إيران المتزايد في المنطقة.
ومن المتوقع أن تهدأ هذه القضية خلال زيارة واشنطن هذا الأسبوع لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان ، وزير الدفاع في المملكة ، والمصلح الذي أقام علاقات قوية مع البيت الأبيض. يصف المسؤولون الأمريكيون في بعض الأحيان ولي العهد بأنه المهندس الرئيس لحرب السعودية في اليمن تشبه “أفغانستان”. في مقارنة مع العمليات العسكرية الأمريكيَّة في أفغانستان.
 
مصارعة أسئلة إدارة أوباما
قبل زيارته البارزة، زودت المملكة العربية السعودية صحيفة وول ستريت جورنال بالوصول الحصري إلى مراكز القيادة العسكرية الرئيسية لحرب اليمن وكبار الجنرالات المشرفين على الحملة.
تعتمد الولايات المتحدة على مساعدة السعودية في ملاحقة مقاتلي القاعدة في اليمن وقوات الدولة الإسلامية في جميع أنحاء المنطقة. ويعمل الأمير محمد عن كثب مع مستشار البيت الأبيض جاريد كوشنير، صهر الرئيس دونالد ترامب ، حول خطة سلام جديدة في الشرق الأوسط. وقد برزت الرياض باعتبارها الحليف الأكثر موثوقية لواشنطن في احتواء نفوذ إيران عبر الشرق الأوسط.
لكن إدارة ترامب تصارع نفس الأسئلة التي ابتليت بها إدارة أوباما: ما مقدار المساعدة التي يجب أن تقدمها الولايات المتحدة للمملكة العربية السعودية؟ ما مدى مسؤولية الأخلاقية والسياسية والقانونية لدى الولايات المتحدة عندما تستخدم الأسلحة والدعم الأمريكيين لقتل المدنيين؟
وقال مسؤول أمريكي “نحن نتفهم المخاوف بشأن الضحايا المدنيين، وهذا هو السبب في أننا نعمل معهم في هذه القضية”.
جماعات حقوق الإنسان تضغط على الولايات المتحدة لوقف بيع الأسلحة المتقدمة التي تستخدمها المملكة العربية السعودية في اليمن.
وحثت عشرات من منظمات الإغاثة، بما فيها ميرسي كوربس وأوكسفام أمريكا، السيد ترامب في رسالة وجهتها مؤخراً للضغط على ولي العهد لبذل المزيد من الجهد لتقليل عدد الضحايا المدنيين.
من جهة أخرى صعد المشرعون الأمريكيون دعواتهم إلى الولايات المتحدة لوقف تبادل المعلومات الاستخباراتية مع التحالف الذي تقوده السعودية وقطع عمليات إعادة التزود بالوقود في الولايات المتحدة للطائرات الحربية التي تقوم بضربات جوية. انضم السناتور الجمهوري مايك لي إلى السناتور بيرني ساندرز المستقل عن فيرمونت على قرار يدعو إلى إنهاء الدعم الأمريكي للحرب السعودية في اليمن.
 
المعضلة في واشنطن
وتعارض البنتاغون هذا القرار وتعتقد أنَّ أفضل طريقة لمساعدة اليمن هي مواصلة العمل مع السعوديين.
وقال جوزيف فوتل قائد القيادة المركزية الأمريكيّة: “من وجهة نظري، من الأفضل لنا أن نبقى مشاركين معهم ونواصل التأثير”، وفوتل هو القائد العسكري الذي يشرف على الدعم العسكري الأمريكي للسعودية.
حاولت المملكة العربية السعودية دون جدوى تعطيل تمرد مدعوم من إيران يقوم به الحوثيون في اليمن لإعادة الحكومة الضعيفة إلى السلطة.
وسط هذه الحملة، دُمرت اليمن ، وخلقت أرضاً خصبة لتنظيم القاعدة والتنظيمات الأخرى. ردا على ذلك، وسعت إدارة ترامب هجماتها بدون طيار في اليمن إلى أكثر من 120 في العام الماضي من 30 في عام 2016.
 
داخل غرفة العمليات القتالية
المركز العصبي للحرب في اليمن هو غرفة العمليات القتالية في الطابق السفلي لقاعدة عسكرية بالرياض. ينظر المستشارون الأمريكيون والبريطانيون إلى الغرفة المظلمة من مكتب ضيق زجاجي في الخلف يدعوه البعض “القفص” مازحا. هناك علامة مسجلة على الزجاج تحذر الناس من أن يضربوها. علّم أميركي معلق على الحائط بجانب علم آخر بريطاني.
ضباط سعوديون ينظرون إلى جدار يعرض: لقطات حية للفيديو الجوي من طائرات بدون طيار تحلق فوق اليمن. شاشة أخرى تتميز بالرادار تبين موقع المقاتلات النفاثة والطائرات بدون طيار وطائرات التزود بالوقود. شاشة أخرى تحتوي على قائمة متغيرة باستمرار من الطائرات التي تنفذ ضربات جوية، وتبحث عن أهداف وتنفذ عمليات أخرى في اليمن.
يقول المسؤولون السعوديون أنهم قاموا بأكثر من 145،000 مهمة على اليمن على مدى ثلاث سنوات. وقدر جنرال سعودي أن أكثر من 100 ألف من هذه المهام كانت قاتلة وأن الجيش قام بما يصل إلى 300 طلعة في يوم واحد.
وقد وثقت جماعات حقوق الإنسان أكثر من 16000 غارة جوية من قبل التحالف الذي تقوده السعودية، مع تزايد عدد ضرب الأهداف غير العسكرية. وتختلف تقديرات عدد القتلى المدنيين في اليمن، حيث تقول جماعات الإغاثة إن أكثر من 10 آلاف مدني قتلوا. وتظهر أرقام الأمم المتحدة أن أكثر من ثلثي الوفيات التي وقعت في صفوف المدنيين سببها التحالف الذي تقوده السعودية.
 
قاعدة عسكرية سرية شرق اليمن
الدعم الأمريكي لمواجهة الحوثيين محدود لكن تعاونه في محاربة المتطرفين الإسلاميين في اليمن أوسع. تعمل قوات العمليات الخاصة الأمريكية جنبا إلى جنب مع نظرائهم من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة في قاعدة سرية في شرق اليمن، وفقا لمسؤولين أمريكيين حاليين وسابقين. وتوفر الولايات المتحدة معلومات استخبارية لمنع هجمات الحوثيين على السفن الأمريكية في المياه القريبة من اليمن.
كما توفر الولايات المتحدة معلومات استخبارية ودعم لمساعدة السعوديين في منع هجمات المسلحين وتهريب الأسلحة على حدودها.
ويعود التأييد الأمريكي إلى الأيام الأولى للحرب، عندما طلبت الرياض المساعدة فيما أكد المسؤولون السعوديون لإدارة أوباما أن الحملة العسكرية ستكون قصيرة نسبياً.
لكن المسؤولين الأميركيين خلصوا إلى أن القوات الجوية السعودية لم تكن مدربة تدريباً جيداً وأن كبار المسؤولين السعوديين كانوا يتحايلون على الضمانات التي تم إنشاؤها بمساعدة من المستشارين الأمريكيين. أعرب الأميركيون عن إحباطهم من أن السعوديين اتخذوا الكثير من القرارات بناء على معلومات استخبارية سيئة، وأنهم ضربوا أهدافًا على نحو غير لائق في قائمة “لا يجوز ضربها”.
 
الموقف من الحرب
في النهاية، علق الرئيس باراك أوباما مبيعات الولايات المتحدة من الأسلحة الموجهة بدقة إلى المملكة العربية السعودية وقلص الدعم العسكري الأمريكي.
وقال توم مالينوفسكي، الذي كان مساعداً لإدارة أوباما: “في بداية الحرب، كانت هناك بعض الأسباب التي تدعو إلى دعم حلفائنا السعوديين، لكننا لم نشعر بسعادة غامرة بشأن الحرب أو كنا واثقين من أن السعوديين يمكنهم حتى تحقيق أهدافهم”.
عندما تولى السيد ترامب منصبه، سرعان ما عكس مساره. ورفع الحظر على بيع صواريخ موجهة بدقة إلى المملكة العربية السعودية، وأرسلت مستشارين عسكريين مرة أخرى إلى مراكز العمليات القتالية وعاد استئناف تبادل المعلومات للاستهداف.
وقد ساعد المسؤولون الأميركيون السعوديين على وضع قواعد جديدة للاشتباك والضمانات لتقليل عدد الضحايا المدنيين. ساعدت الولايات المتحدة في إنشاء فريق خاص يحقق في تقارير عن سقوط ضحايا من المدنيين. وتساعد الولايات المتحدة السعوديين على تأمين الحدود لمنع المقاتلين الحوثيين من تهريب الأسلحة الإيرانية إلى اليمن.
لكن الأمم المتحدة وجماعات حقوق الإنسان تقول إن الجهود السعودية قد فشلت، ولا يمكن لأحد تصور حل سياسي.
المصدر الرئيس
In a Saudi War Room, Generals Grapple With Ways to Protect Civilians in Yemen

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق