أخبار محليةاخترنا لكمغير مصنف

الأمم المتحدة: مقتل 109 مدنيين في غارات للتحالف باليمن خلال عشرة أيام

قال: هذه الحرب غير العقلانية.. لم تسفر إلا عن دمار البلد ومعاناة هائلة لشعبه الذي يعاقب في إطار حملة عسكرية لا طائل منها ينفذها الطرفان يمن مونيتور/ صنعاء/ متابعات:
قالت الأمم المتحدة، اليوم الخميس، إن نحو 109 شخصاَ من المدنيين قتلوا خلال العشرة الأيام الماضية، في غارات خاطئة للتحالف العربي في اليمن.
وذكرت وكالة “رويترز” نقلاً عن جيمي مكجولدريك منس الأمم المتحدة في اليمن أن ضربات جوية قتلت عشرات المدنيين خلال الأيام العشرة الماضية فيما وصفها بأنها ”حرب غير عقلانية“ تظهر فيها كل الأطراف بما في ذلك التحالف بقيادة السعودية ”استخفافا تاما بالحياة الإنسانية“.
وقال مكجولدريك  في بيان ”هذه الحرب غير العقلانية.. لم تسفر إلا عن دمار البلد ومعاناة هائلة لشعبه الذي يعاقب في إطار حملة عسكرية لا طائل منها ينفذها الطرفان“.

وقال مكجولدريك في بيان مستندا إلى تقارير مبدئية من مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان إن غارات جوية قصفت سوقا مزدحمة في قرية الحيمة بمديرية التعزية بمحافظة تعز يوم الثلاثاء مما أسفر عن مقتل 54 شخصا وإصابة 32 آخرين.
ووفقا للتقارير فإن ثمانية من القتلى وستة من المصابين أطفال.
وفي نفس اليوم أسفرت غارة جوية على مزرعة في مديرية التحيتا بمحافظة الحديدة عن مقتل 14 شخصا، وغارات جوية في مناطق أخرى عن مقتل 41 مدنيا آخرين وإصابة 43 على مدى الأيام العشرة الماضية.
وقال مكجولدريك “هذه الحوادث تثبت الاستخفاف التام بالحياة الإنسانية الذي تواصل كل الأطراف بما في ذلك التحالف بقيادة السعودية إظهاره في هذه الحرب غير العقلانية التي لم تسفر إلا عن دمار البلد ومعاناة هائلة لشعبه الذي يعاقب في إطار حملة عسكرية لا طائل منها ينفذها الطرفان”.
وأضاف أن على الأطراف المتحاربة تجنب استهداف المدنيين والبنية التحتية المدنية وفقا للقانون الدولي.
ولا تملك الأمم المتحدة تقديرات محدثة لعدد القتلى في اليمن لكنها قالت في أغسطس آب 2016 استنادا إلى مراكز طبية إن عشرة آلاف شخص على الأقل قتلوا.
وتقول المنظمة إن اليمن يشهد أسوأ كارثة إنسانية في العالم إذ يعيش نحو ثمانية ملايين شخص على شفا المجاعة وأصيب مليون شخص بالكوليرا فضلا عن انهيار الاقتصاد في البلد الذي كان يوصف حتى قبل الحرب بأنه أحد أفقر البلدان العربية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق