رياضة

منتخب الكويت المستضيف يودع بطولة خليجي 23

يمن مونيتور / الكويت/
عمق المنتخب العماني جراح المنتخب الكويتي في خليجي 23، وابعده عن منافسات البطولة المقامة على أرضه ووسط جماهيره، عبر التغلب عليه بهدف من دون في المباراة التي جمعت بينهما مساء اليوم على إستاد جابر الدولي، ضمن منافسات المجموعة الأولي.
هدف المباراة الوحيد سجله أحمد كانت من ركلة جزاء في الدقيقة 58، ليحصد الأحمر العماني أول ثلاث نقاط في البطولة، ويحي آماله، فيما تلاشت لآمال أصحاب الأرض في البطولة، من دون نقاط.
وكان المنتخب الكويت قد خسر مواجهته الأولى أمام المنتخب السعودي، كما خسر العماني أمام الإماراتي، إلا أن تعادل المنتخبين الإماراتي والسعودي آحيا أمال الفريقين، ليتمسك العماني بالفرصة، ويهدرها أصحاب الأرض.
واستطاع المنتخب العماني أن يقدم أداء متوازنا في المباراة، فيما عاب أصحاب الأرض التسرع، والاعتماد على الكرات الطويلة التي لم تثمر عن أي أهداف.
وطغى الحماس على مجريات المباراة من جانب منتخب الكويت، الذي لجأ إلى هجوم ضاغط، وسط تراجع من المنتخب العماني لامتصاص حماس أصحاب الأرض المدعومين بـ 65 ألف متفرج داخل إستاد جابر، وهو ما نجح فيه مع مرور الوقت، حيث أمسك الأحمر بذمام المباراة على مستوى في وسط الملعب، وشكل خطورة من على الأطراف، إلا أن الشوط الأول انتهى بالتعادل السلبي.
وتشهد الدقيقة 16 الظهور الهجومي الأول لمنتخب الكويت عبر سامي الصانع الذي حول كرة عرضية وصلت لفيصل زايد الذي سدد مباشرة بعيدا عن المرمى، ليرد عمان بوقت عبر خالد الهاجري الذي سدد بقوة في أقدام لاعبي الأزرق.
وتؤول الخطورة لمنتخب عمان من الطرف الأيمن عن طريق سعد سهيل، الذي شكل إزعاجا لدفاعات الكويت، وتتعدد الكرات على مرمى الحارس حميد القلاف، عبر خالد الهاجري، ورائد إبراهيم لكن من دون اهتزاز للشباك.
ويعود الأزرق إلى الظهور عبر الكرات الطويلة التي انتهجها، وتتاح لبدر المطوع فرصتين، لكن الحارس فايز الظفيري كان في المكان المناسب، ويرد عمان بكرة هدف بتمريرة خلف المدافعين لرائد إبراهيم، إلا أن الحارس حميد القلاف أنقذ مرماه من هدف محقق.
وفي آخر فرص الشوط الأول سدد ضاري سعيد في ظهوره الهجومي الأول قذيفة منة خارج منطقة الجزاء مرت بجوار القائم العماني لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.
تفوق عماني
وفي الشوط الثاني لم تطرأ أي تبديلات على المنتخبين، وواصل منتخب الكويت تراجعه إلى الوراء، لتزيد سيطرة المنتخب العماني على المباراة، ويواصل الاستحواذ على الكرة في وسط المعلب، و في الدقيقة 56 يتعرض مهاجم الأحمر خالد الهاجري لعرقلة من فهد الهاجري، ليحتسب حكم المباراة القطري جمعة بورشيد ركلة جزاء، نفذها بنجاح أحمد كانو “58”
ويواصل منتخب عمان ضغطه محاولا استغلال الركبة التي اصابت الأزرق، وكاد بالفعل أن يعزز تقدمه بعد خطأ من الحارس حميد القلاف في التمرير، لتصل لخالد الهاجري الذي سدد من بعيد في المرمى الفارغ لتمر الكرة بجوار القائم.
ويتواصل الضغط العماني لتعزيز الهدف ، وهو كاد أن أن يتحقق لولا براعة حميد القلاف الذي انقذ مرماه من هدف محقق من راسية سددها خالد الهاجري من داخل الست ياردات.
ومع الدقيقة 70 استطاع الكويت استعادة بعض من خطورته، عبر راسية لفيصل زايد مرت تصدت لها العارض العمانية.
ويدفه مدرب الكويت بونياك بفيصل عجب، على حساب عبدالله البريكي، في محاولة لتنشيط الهجوم، ليرد فيربك بالدفع بياسين بن خليل، على حساب محسن الخالدي، لتأمين تقدمه.
ويندفع منتخب الكويت إلى الهجوم وتتوالى الهجمات لكن من دون تركيز، ليدفع بونياك بمحمد سعد، وأحمد الظفيري في محاولة لانقاذ ما يمكن انقاذه لكن من دون فائدة، ليخطف المنتخب العماني فوزا غاليا على حساب البلد المستضيف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق