غير مصنف

تعيينات جديدة للحوثيين تطيح بوزراء “صالح” في حكومة في صنعاء

يسعى الحوثيون، على ما يبدو، إلى وراثة تركة صالح في السياسة.
يمن مونيتور/ صنعاء/ متابعات خاصة
في أول خطوة سياسية لها بعد مقتل حليفها صالح، أطاحت جماعة الحوثي المسلحة في اليمن، اليوم السبت، بوزراء محسوبين على حزب المؤتمر الشعبي العام، من الحكومة (غير المعترف بها دولياً)، المشكلة مناصفة بين الحوثيين وحزب صالح في السابق.
ووفقا لوكالة “سبأ” بنسختها الحوثية، فقد جرى تعيين العميد عبدالحكيم احمد الماوري وزيراً للداخلية، وذلك خلفا للوزير السابق الموالي للرئيس السابق صالح اللواء الركن محمد عبدالله القوسي.
وأقدمت جماعة الحوثي على تعيين مسفر عبدالله صالح النمير، وزيرا للاتصالات وتقنية المعلومات خلفا للوزير السابق جليدان محمود جليدان، المحسوب على حصة المؤتمر الشعبي العام، إضافة لتعيين هلال عبده علي حسن الصوفي، محافظاً لمحافظة حجة.
يأتي ذلك، بعد أيام من الأحداث الأخيرة التي شهدتها العاصمة اليمنية صنعاء، وانتهت بمقتل زعيم حزب المؤتمر الرئيس السابق علي عبدالله صالح مطلع الشهر الجاري وبعض قيادات حزبه على يد شركائه الحوثيين، بعد ثلاثة أعوام من الشراكة في السياسة والحرب ضد الحكومة الشرعية المعترف بها دولياً، والتحالف العربي المساند لها. 
ووصف الحوثيون تحركات صالح والقوات الموالية له في صنعاء، مطلع ديسمبر الجاري بـ”الخيانة” وقواته “بالميليشيا” و”صالح” بزعيم الميليشيا، ودارت الاشتباكات الطاحنة في عدة أحياء جنوبي صنعاء، وقُتل أكثر من 234 شخصاً وأصيب 400 آخرين من الطرفين.
وشكل الحوثيون وحزب المؤتمر حكومة ومجلس سياسي أعلى لإدارة الدولة، مطلع اكتوبر من العام الماضي، لكن الخلافات تواصلت ووصلت ذروتها بمقتل “صالح” على يد مسلحين حوثيين، أعقبته موجة نزوح لمعظم قادة حزب المؤتمر وأعضاء الحزب في الحكومة، إلى مناطق تخضع لسيطرة الحكومة الشرعية، (المتعرف بها دولياً) ومن بقي منهم يخضع اليوم للإقامة الجبرية والاختطاف والتصفية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق