اقتصادغير مصنف

الحوثيون يقرون جرعة جديدة لأسعار البنزين تثير استياءً واسعاً في أوساط السكان

أقرت جماعة الحوثي المسلحة، اليوم السبت، سعراً جديداً لأسعار مادة البنزين في العاصمة صنعاء، والمناطق الخاضعة لسيطرتها شمالي اليمن. يمن مونيتور/صنعاء/خاص

أقرت جماعة الحوثي المسلحة، اليوم السبت، سعراً جديداً لأسعار مادة البنزين في العاصمة صنعاء، والمناطق الخاضعة لسيطرتها شمالي اليمن.
وذكر عاملون في محطات البنزين، في تصريح لـ “يمن مونيتور”، أن الحوثيين أقروا سعر “دبة” البترول (20 لترا)، بـ8300 ريال يمني.
وأشار العاملون إلى أن  كميات كبيرة من مادة البترول وصلت إلى صنعاء، بعد قرار الرفع.
وآثار الإعلان الجديد، في سعر البنزين، آستياءً واسعاً في أوساط السكان بالعاصمة صنعاء.
وقال سائق دراجة نارية في تصريح لـ “يمن مونيتور”، إن الأرتفاع الجديد والجنوني في أسعار البترول، سيدفعه لبيع مصدر رزق عائلته الوحيد.
وأضاف: أصبحت غير قادر على توفير البترول للدراجة، وكلما أشتغلت أدفعة مقابل سعر البترول. مما سيجعلني أضطر لبيعها والبحث عن مصدر رزق جديد.
وكانت شركة النفط اليمنية قد كشفت مساء الجمعة، عن جرعة سعرية جديدة عقب تجميد الحوثيين لحسابات الشركة في صنعاء، الخاضعة لسيطرتهم.
وقال ناطق شركة النفط، “أنور العامري” في منشور بصفحته على “فيس بوك” ،إن حكومة (الحوثي-صالح) ، اعتمدت تسعيرة جديدة للمشتقات النفطية، حيث ستبلغ قيمة الدبة البنزين سعة 20 لترا 8300 ريال يمني، في جرعة وصفها الناطق بالعدوان الداخلي والجرعة القاتلة.
واعتبر العامري، أن قرارات تجميد عمل شركة النفط، وجعلها فقط مجرد مخازن لتجار المشتقات النفطية، تعد أبرز أسباب ارتفاع أسعار النفط وفرض جرعة جديدة.
وأكد “العامري” أن تجميد حسابات شركة النفط ، قضى بشكل كلي على أي دور قد تقوم به الشركة وفقا للدستور من ناحية الرقابة وسحب المشتقات النفطية من التجار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق