عربي ودولي

حماس”: عدم التجديد لمكتب منظمة التحرير بواشنطن يؤكد انحياز أمريكا لإسرائيل

اعتبرت حركة “حماس”، مساء الأحد، رفض الولايات المتحدة تجديد ترخيص مكتب “منظمة التحرير الفلسطينية” في واشنطن بسبب انضمام فلسطين لمحكمة الجنايات الدولية وطلبها فتح تحقيق بالانتهاكات الإسرائيلية بحق الفلسطينيين، يؤكد انحياز أمريكا لإسرائيل. يمن مونيتور /غزة /وكالات

اعتبرت حركة “حماس”، مساء الأحد، رفض الولايات المتحدة تجديد ترخيص مكتب “منظمة التحرير الفلسطينية” في واشنطن بسبب انضمام فلسطين لمحكمة الجنايات الدولية وطلبها فتح تحقيق بالانتهاكات الإسرائيلية بحق الفلسطينيين، يؤكد انحياز أمريكا لإسرائيل.
وقالت الحركة، في بيان ، إن “ربط تجديد عمل مكتب المنظمة بانخراط الفلسطينيين في مفاوضات غير مشروطة مع الاحتلال الإسرائيلي أمر مستنكر” بحسب وكالة الأناضول.
ودعت “حماس” السلطة الفلسطينية إلى رفض الضغوط الأمريكية والانحياز إلى الشعب الفلسطيني وتعزيز قدراته على الصمود وفِي مقدمتها تحقيق المصالحة والوحدة الفلسطينية وإنهاء الانقسام.
والجمعة الماضية، أبلغت الإدارة الأمريكية منظمة التحرير الفلسطينية بأنها “ستغلق مكتبها بواشنطن حال لم تشارك بمفاوضات مباشرة وهادفة من أجل التوصل إلى اتفاقية سلام مع إسرائيل”.
وردا على ذلك، قال كبير المفاوضين الفلسطينيين، صائب عريقات، في تسجيل فيديو، أمس السبت، اطلعت عليه الأناضول، إن السلطة “ستعلق كافة اتصالاتها مع الإدارة الأمريكية” حال رفضت تجديد ترخيص مكتب المنظمة في واشنطن.
وأضاف: “تلقينا رسالة من الخارجية الأمريكية قالوا فيها إنهم غير قادرين على تجديد فتح المكتب؛ نظرا لانضمام فلسطين لمحكمة الجنايات الدولية، وتقديمها طلب للمحكمة بفتح تحقيق في الانتهاكات الإسرائيلية بحق الفلسطينيين”، مضيفا سببا آخرا لمماطلة واشنطن في تجديد رخصة المكتب.
وانضمت فلسطين إلى المحكمة الجنائية الدولية، في أبريل/نيسان 2015، وطلبت من المحكمة التحقيق في جرائم حرب ارتكبها قادة إسرائيليون ضد الفلسطينيين، خاصة خلال ثلاثة حروب شنتها إسرائيل على قطاع غزة بين عامي 2008 و2014.
وردت المحكمة الدولية، آنذاك، بأنها تدرس الحالة في الأراضي الفلسطينية قبل الإعلان رسميا، ما إذا كانت ستجري تحقيقا جنائيا في الملفات التي قدمها الفلسطينيون إليها.
وحسب وكالة “أسوشيتد برس”، فإن خطوة منظمة التحرير تخالف قانونا أمريكيا ينص على ضرورة إغلاق مكتبها بواشنطن إذا ما قامت بدفع المحكمة الجنائية الدولية لمحاكمة إسرائيل على جرائم بحق الشعب الفلسطيني.
ويوقع وزير الخارجية الأمريكي على مذكرة دورية تصدر كل ستة أشهر، والتي يُسمح بموجبها بإبقاء مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن مفتوحاً، لكنه لم يوقع بعد رغم انتهاء مدة المذكرة السابقة قبل يومين. –

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق