غير مصنف

الرئاسة اليمنية تنفي فرض السعودية قيوداً على “هادي” ووزرائه

نفت الرئاسة اليمنية، في قت متأخر من مساء أمس الثلاثاء، أخباراً تداولتها وسائل إعلام، تتحدث عن  فرض السعودية قيوداً على الرئيس عبد ربه منصور هادي وبعض وزرائه المقيمين بالرياض. يمن مونيتور/ عدن/ متابعة خاصة

نفت الرئاسة اليمنية، في قت متأخر من مساء أمس الثلاثاء، أخباراً تداولتها وسائل إعلام، تتحدث عن  فرض السعودية قيوداً على الرئيس عبد ربه منصور هادي وبعض وزرائه المقيمين بالرياض.
وأعلن مصدر مسئول في رئاسة الجمهورية، “عدم صحة الأخبار التي تداولتها بعض الصحف والمواقع والقنوات الإخبارية بخصوص وضع عبدربه منصور هادي أو أي من وزرائه تحت الإقامة الجبرية في الرياض”.
وأبدى المصدر في تصريح نقلته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية “سبأ”، استغرابه الشديد من تداول مثل هذه “الأكاذيب” التي قال إنها تأتي “ضمن حملة ممنهجة تستهدف السعودية التي تقود معركة لوقف التدخلات الإيرانية باليمن والمنطقة”.
وأضاف المصدر، أن “الحملة تأتي في الوقت الذي تقترب فيه قوات الشرعية من العاصمة صنعاء، وتحرز تقدمًا ملحوظًا على كافة الجبهات بفضل الجيش الوطني ومساندة الأشقاء بالتحالف العربي”.
وكانت وكالة أنباء “اسوشيتد برس” الأمريكية، نشرت، الاثنين، أن المملكة العربية السعودية منعت الرئيس اليمني مع ابنيه ووزراء ومسؤولين عسكريين من العودة إلى ديارهم منذ اشهر.
ونسبت الوكالة لمسؤولين في الحكومة اليمنية قولهم، إن “هذا الحظر جاء بسبب العداء المرير بين الرئيس عبد ربه منصور هادى والإمارات العربية المتحدة التي تشكل جزءا من الائتلاف وتهيمن على جنوبى اليمن وهي جزء من البلاد التي لا تخضع لسيطرة الحوثيين.
ويُقيم الرئيس هادي وأغلب وزراء حكومته وسياسيين كُثر بالعاصمة السعودية الرياض التي تقود تحالفاً عسكريا عربياً ضد جماعة الحوثي المسلحة وحليفها الرئيس السابق علي صالح، لاستعادة الشرعية ودحر الانقلاب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق